First Published: 2017-10-10

بغداد تتحرك بسرعة للتحكم بمسار تصدير نفط كركوك إلى تركيا

 

وزير النفط يأمر شركات بترولية بوضع خطة لإصلاح خط الأنابيب المملوك لبغداد بغية تصدير النفط إلى ميناء جيهان التركي للتضييق على كردستان.

 

ميدل ايست أونلاين

خط الأنابيب الحالي مملوك لإدارة الإقليم الكردي

بغداد ـ أمر وزير النفط العراقي جبار اللعيبي الثلاثاء شركات تابعة لوزارته بوضع خطة عاجلة لإصلاح خط الأنابيب المملوك لبغداد، بغية تصدير النفط الخام من حقول كركوك (شمال) إلى ميناء جيهان التركي.

ويأتي التحرك العراقي هذا في وقت يتصاعد فيه التوتر بين الحكومة العراقية وإدارة إقليم كردستان التي أجرت نهاية سبتمبر/أيلول الماضي استفتاء الانفصال حيث كان النفط العراقي ينقل إلى ميناء جيهان عبر خط أنابيب مملوك لإدارة الإقليم الكردي على مدى السنوات الثلاثة الماضية.

وقال اللعيبي في بيان إنه "أوعز إلى شركة نفط الشمال وشركة المشاريع النفطية وشركة خطوط الأنابيب، بوضع خطة عاجلة للمباشرة بتنفيذ مشروع عملية إصلاح وتأهيل شاملة وعاجلة لشبكة الأنابيب الناقلة للنفط الخام من حقول كركوك إلى ميناء جيهان التركي بالجهد الوطني".

وأضاف وزير النفط أن "الصعوبات والتحديات المالية والاقتصادية لن تحول دون قيام وزارة النفط بإعادة تأهيل شبكة خطوط أنابيب الصادرات النفطية وبالإمكانيات المتاحة وبالجهد والخبرة الوطنية، وبدعم ومتابعة وإسناد من قبل رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي".

من جانبه، قال المتحدث باسم وزارة النفط عاصم جهاد، في البيان نفسه، إن "الأنابيب خلال فترة سيطرة العصابات الإرهابية (داعش) على بعض المدن في شمال البلاد، تعرضت لعمليات تخريبية منظمة".

وأضاف جهاد أن "العراق يأمل باستعادة طاقته التصديرية السابقة المتوقفة حاليًا والتي كانت تتراوح ما بين 250 إلى 400 ألف برميل يوميًا، مع إمكانية إضافة طاقات جديدة تعزز صادراته عبر المنفذ الشمالي".

وتوقف ضخ الخام عبر الخط المملوك لبغداد منذ صيف 2014، عندما اجتاح تنظيم الدولة الاسلامية شمالي وغربي البلاد.

ويمر خط الأنابيب بمحافظة نينوى ومركزها الموصل والتي استعادتها القوات العراقية قبل نحو شهرين، من قبضة المتشددين.

والاثنين قرر المجلس الوزاري للأمن الوطني العراقي، إخضاع شبكات الاتصالات للهواتف النقالة في الإقليم الكردي للسلطة الاتحادية ونقلها إلى بغداد.

وترفض الحكومة الحكومة العراقية إجراء أي مباحثات مع الإقليم قبل إلغاء نتائج الاستفتاء.

وفي خطوة تعارضها قوى إقليمية ودولية، والحكومة المركزية في بغداد، أجرى إقليم كردستان العراق، يوم 25 سبتمبر/ايلول الماضي استفتاء الانفصال عن العراق، وسط تصاعد التوتر مع الحكومة العراقية.

وعلى إثره، فرضت بغداد حظرا على الرحلات الجوية الدولية من وإلى الإقليم بعد أن رفضت حكومة الإقليم تسليم مطاري أربيل والسليمانية للحكومة العراقية.

كما فرضت الحكومة المركزية عقوبات مالية على الإقليم، وطلبت من دول الجوار إغلاق المنافذ الحدودية وحصر التعامل مع بغداد فيما يخص تصدير النفط.

 

موسكو توفر لاربيل متنفسا ماليا في أوج الأزمة مع بغداد

مشاكل مالية وانفلاتات أمنية تحول دون تعافي قطاع النفط الليبي

تفكيك شبكة لتهريب الوقود الليبي مرتبطة بالمافيا الايطالية

لا انتخابات رئاسية وبرلمانية في كردستان

قطر تعاني من شح كبير في الدولار

أحداث كركوك تدفع ألمانيا لوقف تدريبات البشمركة

النفط صعب الاستخراج يعزز التعاون بين غازبروم وأرامكو

اغلاق المعابر مع كردستان يضر ببغداد وإيران وتركيا أيضا

مطالب ليبية جديدة للأمم المتحدة لتعديل الاتفاق السياسي

قوات البشمركة تعود إلى خط ما قبل يونيو 2014

البحرين تتهم إيران بإيواء 160 مدانا بالإرهاب

معارك ضارية لإنهاء هيمنة ميليشيا على ميناء طرابلس

البحرين تعزز دفاعاتها الجوية بصفقة طائرات أف-16

بغداد تستعيد السيطرة على سد الموصل من قبضة البشمركة

قطر تتوهم حجما إقليميا أكبر من مكانتها للخروج من ورطتها

النرويج تغامر بالاستثمار في إيران رغم العقوبات الأميركية

دعم واشنطن لأكراد سوريا يضع أكراد العراق في حرج

العراق يخطط لتطوير حقول النفط في كركوك

البارزاني يلمح لتمرد دفع البشمركة للانسحاب من كركوك

استئناف الرحلات الجوية في مطار معيتيقة بعد اشتباكات عنيفة


 
>>