First Published: 2017-10-10

جيل شاب يعيد مصر الى كأس العالم بعد غياب لنحو ثلاثة عقود

 

منتخب 'الفراعنة' بتشكيلته الواعدة الموزعة على أندية مختلفة ينتظر منافسة شرسة أمام منتخبات دولية في المونديال الروسي.

 

ميدل ايست أونلاين

أداء لافت لـ'صلاح الخير'

القاهرة - عندما شاركت مصر في كأس العالم لكرة القدم للمرة الأخيرة عام 1990، لم يكن محمد صلاح ورمضان صبحي وأحمد حجازي قد ولدوا. بعد نحو ثلاثة عقود، بات هؤلاء ركيزة جيل شاب أعاد "الفراعنة" الى المونديال.

ليل الأحد، حقق صلاح المولود في 15 حزيران/يونيو 1992، حلما انتظره أكثر من مئة مليون مصري لأعوام طويلة: التأهل للمشاركة في كأس العالم التي تقام السنة المقبلة في روسيا. في المباراة ضد الكونغو على ملعب برج العرب بالاسكندرية (2-1)، سجل صلاح هدف التقدم مانحا الفرحة لعشرات آلاف المشجعين في المدرجات.

وساد الصمت في الدقيقة 87 مع تمكن الكونغو من معادلة النتيجة، والتي كان من شأنها على الأقل تأجيل تأهل المنتخب، في انتظار الجولة الأخيرة من التصفيات الافريقية. الا ان صلاح، لاعب نادي ليفربول الانكليزي، أعاد البسمة الى شفاه الملايين، بتسجيله ركلة جزاء في الدقيقة الخامسة من الوقت بدل الضائع.

يعد صلاح المنتقل هذا الصيف من روما الايطالي الى ليفربول في صفقة قدرت بـ 34 مليون جنيه استرليني، أبرز لاعب في التشكيلة المصرية الحالية، ويحقق أداء لافتا مع ليفربول منذ مطلع الدوري الانكليزي الممتاز هذا الموسم، جعله من أفضل اللاعبين في مركزه.

وتحول صلاح المعروف بسرعته وقدرته على الاختراق والمراوغة، الى بطل قومي في مصر والعالم العربي. وانتشر على موقع تويتر للتواصل، وسم "صلاح الخير" بدلا من التحية الصباحية التقليدية.

وكتب اللاعب نفسه على حسابه الرسمي "ركلة جزاء كانت طريق لتحقيق حلم 100 مليون ربما هناك ضغط كبير لكننا كنا نعتمد على دعم 100 مليون لتحويل الحلم إلى حقيقة".

ويقول المحلل الرياضي المصري خالد بيومي ان "محمد صلاح هو اللاعب الأهم في المنتخب"، مشيرا في الوقت نفسه الى ان "نوعية الجيل الحالي تقارن بالمنتخبات الغربية. التأهل الى كأس العالم يظهر ذلك، الا ان المنافسة ستكون شرسة".

شكل غياب مصر عن كأس العالم منذ 1990 مفاجأة لمنتخب يعد تاريخيا من الأفضل قاريا، ويحمل الرقم القياسي في عدد ألقاب كأس الأمم الافريقية (سبعة)، بينها ثلاثة تواليا (بين 2006 و2010).

الا ان المنتخب عانى أيضا في الأعوام الماضية، وغاب عن البطولة الافريقية منذ لقبه الأخير. وفي نسخة 2017 في الغابون، تمكن "الفراعنة" من بلوغ النهائي قبل ان يخسروا أمام الكاميرون.

ساهمت الكأس الافريقية الأخيرة في إبراز العناصر الشابة للمنتخب، والتي يدافع العديد منها عن ألوان أندية أوروبية لاسيما انكليزية: فصلاح يلعب مع ليفربول، ومواطنه رمضان صبحي (20 عاما) يلعب مع ستوك سيتي، ومحمد النني (25 عاما) مع أرسنال، وأحمد حجازي (26 عاما) مع وست بروميتش ألبيون.

إضافة الى هؤلاء، تضم التشكيلة محمود عبدالمنعم "كهربا" (23 عاما) لاعب الزمالك المعار الى اتحاد جدة السعودي، ومحمود حسن "تريزيغيه" (23 عاما) المعار من أندرلخت البلجيكي الى قاسم باشا التركي. أما أكبر المخضرمين فهو القائد حارس المرمى عصام الحضري الذي سيصبح أكبر لاعب يشارك في المونديال بعمر 45 عاما.

- المنافسة الدولية تختلف -

يدير هذه "الخلطة" المدرب الأرجنتيني المخضرم هيكتور كوبر الذي سيجد نفسه أمام تحدي قيادة لاعبين لم يختبروا اللعب بعد كمنتخب في مواجهة منتخبات دولية، بل اكتفوا بالمواجهات القارية.

ويقول المعلق التلفزيوني كريم سعيد "نحن ركزنا على (اللعب في مواجهة) المنتخبات الافريقية فقط".

ويضيف ان المواجهة "على المستوى الدولي أو (ضد) أي منتخب أوروبي مثلا، ستكون مختلفة تماما، ومواجهة منتخبات من هذه النوعية ستكون مختلفة تماما عن مواجهة أي منتخبات افريقية".

وتختلف هذه المجموعة الشابة عن سابقاتها، بأنها موزعة على أندية مختلفة داخل مصر وخارجها، بينما سبق للأجيال الذهبية للمنتخب ان ارتكزت بشكل أساسي على أبرز ناديين في البلاد: الأهلي والزمالك.

ويقول سعيد "المجموعة الحالية ليست من ناد واحد، ثمة تنوع وهم (اللاعبون) ليسوا مع بعضهم البعض في النادي نفسه. اللعب في المنتخب مختلف عن اللعب في الأندية. في الأندية ثمة تواصل دائم".

وسيحظى المنتخب المصري بنحو 8 أشهر للتحضير لكأس العالم المقبلة، والذي قد تشارك فيها أربع منتخبات عربية على الأقل، ما سيجعل منها الأولى على صعيد حجم المشاركة العربية. فقد ضمنت السعودية ومصر تأهلهما، بينما اقترب المغرب وتونس من تحقيق الأمر ذاته (يحتاجان الى التعادل في الجولة الاخيرة امام ساحل العاج وليبيا على التوالي). بينما تعثرت سوريا في عبور الملحق الآسيوي.

في انتظار ذلك، وجه كهربا رسالة بعد التفوق على الكونغو وبلوغ المونديال، فكتب على تويتر "أوعى (حذاري ان) تفقد الأمل وقاتل لحد آخر نفس (...) عمري ما فقدت الأمل في ربنا وفي الـ 11 راجل (رجل) اللي كانو (الذين كانوا) في الملعب".

 

موسكو توفر لاربيل متنفسا ماليا في أوج الأزمة مع بغداد

مشاكل مالية وانفلاتات أمنية تحول دون تعافي قطاع النفط الليبي

تفكيك شبكة لتهريب الوقود الليبي مرتبطة بالمافيا الايطالية

لا انتخابات رئاسية وبرلمانية في كردستان

قطر تعاني من شح كبير في الدولار

أحداث كركوك تدفع ألمانيا لوقف تدريبات البشمركة

النفط صعب الاستخراج يعزز التعاون بين غازبروم وأرامكو

اغلاق المعابر مع كردستان يضر ببغداد وإيران وتركيا أيضا

مطالب ليبية جديدة للأمم المتحدة لتعديل الاتفاق السياسي

قوات البشمركة تعود إلى خط ما قبل يونيو 2014

البحرين تتهم إيران بإيواء 160 مدانا بالإرهاب

معارك ضارية لإنهاء هيمنة ميليشيا على ميناء طرابلس

البحرين تعزز دفاعاتها الجوية بصفقة طائرات أف-16

بغداد تستعيد السيطرة على سد الموصل من قبضة البشمركة

قطر تتوهم حجما إقليميا أكبر من مكانتها للخروج من ورطتها

النرويج تغامر بالاستثمار في إيران رغم العقوبات الأميركية

دعم واشنطن لأكراد سوريا يضع أكراد العراق في حرج

العراق يخطط لتطوير حقول النفط في كركوك

البارزاني يلمح لتمرد دفع البشمركة للانسحاب من كركوك

استئناف الرحلات الجوية في مطار معيتيقة بعد اشتباكات عنيفة


 
>>