First Published: 2017-10-11

الأردن يكبح الدعاية للتطرف بأحكام قضائية مشددة

 

محكمة أمن الدولة الأردنية تحكم على سبعة أردنيين بالسجن مع الأشغال الشاقة لمدد متفاوتة بعد ادانتهم بالترويج للدولة الاسلامية وجبهة النصرة.

 

ميدل ايست أونلاين

اجراءات عملية لتحصين الأردنيين من الفكر الهدام

عمان - حكمت محكمة أمن الدولة الأردنية الأربعاء على سبعة أردنيين بالسجن لفترات تراوحت بين عامين وأربعة أعوام بعد ادانتهم بالدعاية لتنظيم الدولة الاسلامية على مواقع التواصل الاجتماعي.

وحكمت المحكمة في جلسة علنية على الأردنيين السبعة الذين تتراوح أعمارهم بين العشرينات والثلاثينات بالسجن مع الأشغال الشاقة بين عامين وأربعة أعوام بتهمة "الترويج لأفكار جماعة إرهابية" في اشارة الى تنظيم الدولة الإسلامية.

وبحسب لائحة الاتهام، فإن هؤلاء هم "من مؤيدي تنظيم داعش الإرهابي ومن المتابعين لأخباره واصداراته عبر مواقع التواصل الاجتماعي ويقومون بإعادة نشر هذه الأخبار والاصدارات على أصدقائهم ومعارفهم بغية الترويج لهذا التنظيم وكسب المزيد من المؤيدين والمتعاطفين في الأردن".

وطلب هؤلاء من المحكمة "الشفقة والرحمة" قبل تلاوة الحكم.

وتنظر محكمة أمن الدولة أسبوعيا في قضايا تتصل بالإرهاب. وأغلب المتهمين من مؤيدي تنظيمي الدولة الاسلامية وجبهة النصرة أو المنضمين إليهما.

وشدد الأردن اعتبارا من مطلع العام الحالي العقوبات التي يفرضها على المروجين لأفكار تنظيم الدولة الاسلامية أو الذين يحاولون الالتحاق بالتنظيم وبات يترصد كل متعاطف معه حتى عبر الانترنت.

كما شدد منذ اندلاع الأزمة السورية في مارس/اذار 2011، إجراءاته على حدوده مع سوريا واعتقل وسجن عشرات المتطرفين لمحاولتهم التسلل إلى البلد المجاور للقتال هناك.

واتخذت عمان اجراءات أمنية وقانونية مشددة في مواجهة التطرف والمروجين للفكر التكفيري، فيما تعرضت المملكة لعدة اعتداءات ارهابية استهدفت قوات الأمن ومصالح حيوية.

ويدعم الأردن الجهود الدولية في محاربة التنظيمات المتطرفة في كل من سوريا والعراق. وعمل في الوقت ذاته على تحصين حدوده مع الدولتين الجارتين لمنع تسلل إرهابيين إلى أراضيه.

وتكللت جهوده بالنجاح في احباط هجمات ارهابية في أكثر من مناسبة حيث تمكن من تفكيك العديد من الخلايا المتطرفة كانت قد خططت لتنفيذ اعتداءات.

 

موظفو النفط العراقيون يستعيدون مراكزهم في كركوك

بغداد تستعيد آخر المناطق من قبضة الأكراد في كركوك

دعم أوروبي أقوى لايطاليا لمكافحة الهجرة انطلاقا من ليبيا

مطامع نفطية تعري الحياد الروسي المزعوم في أزمة كردستان

مفتاح حل أزمة قطر في طرق الأبواب القريبة

العزلة تدفع اربيل مكرهة للحوار مع بغداد

أمر قضائي باعتقال نائب البارزاني بتهمة 'التحريض'

عودة القوات العراقية تغير موازين القوى بكركوك

بغداد تحذر من إبرام عقود نفط مع كردستان

حظر النقاب لتحقيق الحياد الديني في مقاطعة كيبيك

الدولة الاسلامية تلوذ بالمعقل الأشد تحصينا بانتظار المعركة الفاصلة


 
>>