First Published: 2017-10-12

كردستان تعرض الحوار على بغداد حول المطارات والبنوك

 

الاقليم يصف إجراءات الحكومة المركزية بالعقاب الجماعي ويدعو الى مفاوضات جزئية بمقتضى الدستور العراقي.

 

ميدل ايست أونلاين

العزلة تشتد

بغداد - عرضت حكومة إقليم كردستان العراق إجراء محادثات مع السلطات العراقية بشأن المطارات الكردية والمنافذ البرية والبنوك التي خضعت لقيود بعد استفتاء الإقليم على الاستقلال.

في الاثناء، قطعت قوات البشمركة الكردية فجر الخميس الطرق الرئيسية التي تربط اقليم كردستان بمدينة الموصل، قبل ان تعيد فتحها بعد ساعات، على اثر رصد تحركات عسكرية للقوات العراقية قرب المناطق المتنازع عليها بين بغداد واربيل، على ما أفاد مسؤول كردي.

كانت الحكومة العراقية قد اتخذت إجراءات لعزل المنطقة الكردية الواقعة بشمال البلاد بعد أن أيدت الانفصال في استفتاء أجري الشهر الماضي.

وفرضت حكومة بغداد، التي أعلنت أن الاستفتاء غير قانوني، حظرا على الرحلات الدولية المباشرة إلى المنطقة الشمالية كما طالبت حكومة كردستان العراق بتسليم المنافذ الحدودية وأوقفت بيع الدولار لأربعة بنوك مملوكة للأكراد.

وقالت حكومة إقليم كردستان في بيان نشرته الليلة الماضية "للحيلولة دون إطالة هذا العقاب الجماعي ندعو (رئيس الوزراء العراقي) السيد حيدر العبادي مرة ثانية على أننا مستعدون لأي نوع من الحوار والتفاوض بموجب الدستور العراقي فيما يتعلق بالمنافذ، التجارة الداخلية، تأمين الخدمات للمواطنين، البنوك والمطارات".

ويمثل البيان تحولا في موقف السلطات الكردية التي اتهمت الأربعاء القوات العراقية وقوات الحشد الشعبي الشيعية التي دربتها إيران بالإعداد "لهجوم كبير" على منطقة كركوك الغنية بالنفط وقرب الموصل في شمال العراق.

ونفى متحدث عسكري عراقي التخطيط لأي هجوم على القوات الكردية وقال إن قوات الحكومة تستعد فقط لطرد مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية من منطقة قرب الحدود السورية.

وأصدر العراق الأربعاء أوامر باعتقال رئيس لجنة الانتخابات والاستفتاء في إقليم كردستان واثنين من معاونيه بتهمة "انتهاك قرار محكمة نافذ اعتبر التصويت على الاستقلال أمرا باطلا".

وكان مجلس امن اقليم كردستان أعلن مساء الاربعاء عن استعدادات من قبل القوات المشتركة العراقية ومن بينها الحشد الشعبي، لمهاجمة قوات البشمركة جنوب غرب كركوك وشمال الموصل.

وذكر مجلس امن كردستان في تغريدة على تويتر ان المجلس "يتلقى رسائل خطيرة من القوات العراقية من بينها الحشد الشعبي والشرطة الاتحادية، حيث تستعد تلك القوات لبدء عملية عسكرية كبيرة في جنوب غرب كركوك وشمال الموصل باتجاه كردستان".

وتمكنت القوات العراقية من استعادة بلدة الحويجة الواقعة غرب مدينة كركوك الغنية بالنفط بعد ان كانت خاضعة لسيطرة الجهاديين منذ ثلاثة اعوام.

واستغلت القوات الكردية انهيار القوات الاتحادية العراقية في عام 2014 وفرضت سيطرتها بشكل كامل على مدينة كركوك الغنية بالنفط وحولت مسار الانابيب النفطية الى داخل اقليم كردستان وباشرت بالتصدير بدون موافقة بغداد.

لكن قائد محور البشمركة جنوب كركوك اللواء وستا رسول قال "لم نلحظ اية تحركات غير مقبولة من القوات العراقية"، مؤكدا ان "اجتماعاتنا متواصلة مع قوات التحالف والطران الدولي الذي راقب الوضع و مستعد للتدخل في حال نشوب اي تصادم وحرب".

وأفادت مصادر أمنية أن قوه الرد السريع انتشرت الخميس في قرية السعيدي التابعة لناحية الرشاد على مسافة 65 كلم جنوب كركوك كما عززت قوات مكافحة الارهاب من تواجدها في مركز هذه الناحية القريبة من مواقع البشمركة.

وبرزت منطقة كركوك المتعددة الأعراق والتي يسيطر عليها الأكراد كبؤرة ساخنة في الأزمة لأن الطرفين اللذين يطالبان بالسيادة عليها.

وتنتشر القوات العراقية وقوات الحشد الشعبي إلى الجنوب والغرب من كركوك في مناطق كانت تحت سيطرة الدولة الإسلامية.

والمنطقة حول موقع القائم الحدودي في غرب العراق هي آخر منطقة عراقية لا تزال تحت سيطرة مقاتلي التنظيم الذين سيطروا على ثلث البلاد في 2014.

الاسم البصري
الدولة العراق

لم تكن اول او اخر الحوارات،ولايتان للمالكي سرقها بالحوارات الاولى سرقها من اياد علاوي الذي فاز بمقاعد اكثر من وبتزكية الاكراد والثانية عرقلها الصدر وزكاها الكرد ،والكرد ليسوا مظلومين لانهم يصطادون الفرص.

2017-10-12

الاسم البصري
الدولة العراق

ازمة كردستان ليست اخر الازمات في العراق طالما المالكي يحرك الحطب تحت النار والعراق على ابواب الدخول بشبك ولاية الفقيه قلبا وقالبا.

2017-10-12

الاسم البصري
الدولة العراق

كل الازمات التي تواجه العراق وستواجهه،سببها النظام الطائفي المقيت،الذي حول العراق كله الى شكل واحد، تصوروا في عاشوراء قبل ايام عوائل مسيحية بسيطة اخذت تطهي الهريس في الشارع حبا في الحسين،الحليم يفهم

2017-10-12

الاسم Mhd bachir alasali
الدولة Sweden- Borl

بعد ما خربوها ,, بدهم يتحاوروا,, يا اكراد زعماءكم يلهثون وراء من يدفع لهم اكثر , و قد ورطوكم في مأزق صعب, ستدفع ثمنه الاجيال القادمة ايضاً اضافة لكم.

2017-10-12

الاسم سامر
الدولة سورية

هذا حال العرب ، من حرب إل

2017-10-12

 

موظفو النفط العراقيون يستعيدون مراكزهم في كركوك

بغداد تستعيد آخر المناطق من قبضة الأكراد في كركوك

دعم أوروبي أقوى لايطاليا لمكافحة الهجرة انطلاقا من ليبيا

مطامع نفطية تعري الحياد الروسي المزعوم في أزمة كردستان

مفتاح حل أزمة قطر في طرق الأبواب القريبة

العزلة تدفع اربيل مكرهة للحوار مع بغداد

أمر قضائي باعتقال نائب البارزاني بتهمة 'التحريض'

عودة القوات العراقية تغير موازين القوى بكركوك

بغداد تحذر من إبرام عقود نفط مع كردستان

حظر النقاب لتحقيق الحياد الديني في مقاطعة كيبيك

الدولة الاسلامية تلوذ بالمعقل الأشد تحصينا بانتظار المعركة الفاصلة


 
>>