First Published: 2017-10-12

مقتل راعي كنيسة قبطية في اعتداء غامض

 

وزارة الداخلية المصري تكتفي بإعلان القبض على الجاني وهو مسلم له سوابق اجرامية من دون أن توضح دوافع الجريمة وطبيعتها.

 

ميدل ايست أونلاين

النيابة تواصل التحقيقات لكشف ملابسات الجريمة

القاهرة - قالت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية بمصر ووزارة الداخلية الخميس إن راعي كنيسة قتل في اعتداء بآلة حادة في منطقة على أطراف القاهرة.

وقال المركز الإعلامي القبطي الأرثوذكسي في صفحته على فيسبوك إن القمص سمعان شحاتة كاهن كنيسة القديس يوليوس الأقفهصي بقرية عزبة جرجس في محافظة بني سويف جنوبي العاصمة قتل في "اعتداء" خلال وجوده في مدينة السلام بشمال شرق القاهرة.

ووصف المركز الهجوم بأنه "حادث مؤسف" دون الخوض في المزيد من التفاصيل.

وقالت وزارة الداخلية في بيان إن الشرطة ألقت القبض على رجل مسلم عاطل عن العمل ومقيم في مدينة السلام بتهمة الاعتداء على القس شحاتة بسلاح أبيض.

وأضافت أن الرجل سبق اتهامه في قضية بالتعدي على والده بالضرب وإصابته وإشعال النار بمنزله. وقال مصدر أمني إن قسا آخر مرافقا لشحاتة أصيب في الهجوم.

وقال توماس سعيد الذي وصف نفسه بأنه صديق للكاهن القتيل إن المهاجم ضرب الكاهن شحاتة "بساطور على رأسه"، مضيفا أن إصابة أخرى لحقت بالضحية في الصدر.

ولم تشر الداخلية إلى أن الاعتداء ارهابي، مكتفية بإعلان أن قاتل القس مسلم وله سوابق اجرامية.

وفي ابريل/نيسان شهدت مصر اعتداءات ارهابية استهدفت الأقباط كان أبرزها هجومين على كنيستي مارجرجس بطنطا والمرقسية بالإسكندرية قتل وأصيب فيهما العشرات.

وفي مايو/ايار قتل ما لا يقل عن 28 شخصا في هجوم لمسلحين على حافلة كانت تقل أقباطا كانوا في زيارة إلى دير في المنيا في جنوب القاهرة.

 

موظفو النفط العراقيون يستعيدون مراكزهم في كركوك

بغداد تستعيد آخر المناطق من قبضة الأكراد في كركوك

دعم أوروبي أقوى لايطاليا لمكافحة الهجرة انطلاقا من ليبيا

مطامع نفطية تعري الحياد الروسي المزعوم في أزمة كردستان

مفتاح حل أزمة قطر في طرق الأبواب القريبة

العزلة تدفع اربيل مكرهة للحوار مع بغداد

أمر قضائي باعتقال نائب البارزاني بتهمة 'التحريض'

عودة القوات العراقية تغير موازين القوى بكركوك

بغداد تحذر من إبرام عقود نفط مع كردستان

حظر النقاب لتحقيق الحياد الديني في مقاطعة كيبيك

الدولة الاسلامية تلوذ بالمعقل الأشد تحصينا بانتظار المعركة الفاصلة


 
>>