First Published: 2017-10-20

خطايا مسعود وكارليس التي قد لا تغتفر

 

رجل كردستان القوي أفاض في التحاذق على قواعد عالم اليوم.

 

ميدل ايست أونلاين

بقلم: محمد قواص

لا يمكن لأي مراقب إلا أن يرى في إصرار رئيس إقليم كردستان مسعود برزاني على تنظيم الاستفتاء الأخير لإستقلال الإقليم خطوة مدروسة تتكئ على معطيات ذاتية ودولية قد لا يدركها الجميع. هكذا فهم البعض قفزة برزاني واعتبروا انها ليست مجرد قفز في فراغ، بل إن شبكة أمان ستظهر فجأة لتلتقط المغامرة الكردية الجديدة التي لطالما أفشلتها محارق التاريخ والجغرافيا.

ومع ذلك ظهر أن رجل كردستان القوي أفاض في التحاذق على قواعد عالم اليوم، وبدا أيضا أن أقرب المقربين لبرزاني لم يكن مقتنعاً بأن استقلال الإقليم وتحوّله إلى دولة بات إلى هذه الدرجة ممكنا على الرغم من غياب صارخ لأي أعراض توحي بذلك.

قبل أسابيع نظّم إقليم كاتالونيا في إسبانيا استفتاء للاستقلال عن مدريد. خيّل لرئيس الإقليم كارليس بوتشديمون أن الظروف باتت سانحة لتمرير ما لم يمرّ تاريخياً منذ تشكّل إسبانيا الحديثة. وقد يجوز أن البريكست البريطاني ورواج التيارات الأوروبية القومية والمخاض الذي يعاني منه الإتحاد الأورربي عوامل أوحت للانفصاليين الكتالونيين بأن ساعتهم المنتظرة قد أينعت وحان قطافها.

ارتبك المراقبون في كاتالونيا كما في كردستان مما يرتكب في الإقليمين من خارج أي سياق منطقي واعد. غير أنه بعد ذلك أعاد نفس المراقبين التموضع وفق قواعد الممكن والمقبول وعدم الوقوع بسهولة فريسة أحلام ليست إلا أوهام. زيّن الاستفتاءان إمكانات تشكّل منظومات سياسية مستحدثة تنبت كالأورام على هامش علل خطيرة، إحداها يمثلها ظهور تنظيم داعش شرقاً، والأخرى تشي بتصدّع جدران البناء الغربي من خلال تشققات أكدها بريكست لندن وصعود دونالد ترامب إلى قمة الهرم في واشنطن.

كان يكفي لمدريد أن تتحلى بحكمة الهدوء بعد يوم استفتاء كاتالونيا العاصف العنيف فلا تكثر من الكلام وتتحصن بنصوص القانون والدستور وتترك للكتالونيين هامش الجدل حول مصير إقليمهم، حتى يطفو الانقسام داخل المجتمع الكتالوني بحيث أن الوحدويين أظهروا أنيابا تهدد بحرب أهلية داخلية. وفيما بدا أن عتاة الانفصال ممسكين بالموقف مسيطرين على اندفاعتهم نحو إعلان الاستقلال، استعادت مدريد زمام المبادرة ملوّحة بتفعيل المادة 155 من الدستور التي تسقط عن كاتالونيا حكمها الذاتي دفاعاً عن وحدة إسبانيا.

لم يحصل الأكراد على دولتهم في أي بقعة تواجدوا بها في المنطقة لأسباب عديدة. رفضت العواصم الكبرى تاريخيا تشريع قيام دول ودويلات على أساس العرق والدين والطائفة حين راح رسامو الخرائط يعيدون ترتيب التركة العثمانية. سقطت مشاريع قيام دولة درزية أو علوية في سوريا أو قيام أخرى مسيحية في لبنان. وحتى حين نجح الأكراد في مهاباد في إعلان دولة لهم في إيران عام 1946، سرعان ما قرر العالم غير ذلك فأجهض الدولة بعد أشهر وأعدم زعيمها.

لكن أمر منع قيام كيان كردي مستقل لم يكن فقط بسبب غياب السقف الدولي، بل في ما بعد بسبب معارضة شرسة من حكومات العراق وسوريا وتركيا وإيران. وإذا ما اختلفت هذه الدول في ما بينها على نحو لم يخلو من صدام، فإنها، في كل مرة، تواطأت بشكل عجائبي على اغتيال "الحلم الكردي" وتصويب السلوك الكردي بما يتناسب مع رؤى الدول الأربع ومصالحها.

لا شيء تغير في هذا العالم يتيح تحديثا لدفتر الشروط الذي قد يبيح إضافة كاتالونيا وكردستان كدولتين مستقلتين إلى منظمة الأمم المتحدة. صمتت أوروبا بخبثٍ ظن الكتالونيين أنه رضى حتى أيقنوا أن في الصمت سحب لأية شرعية أممية لحراك انفصالي يُسيل لعاب انفصاليي فرنسا والدانمارك ورومانيا وبريطانيا وإيطاليا... إلخ. وهذا هو العالم يصفق بصمت لتدابير عقابية تتخذها بغداد وأنقرة وطهران ضد إقليم كردستان مؤكدا نزوعا محافظا لا يحب انقلابا في النظام العالمي، خصوصا إذا ما أتى من خارج تفاهمات الدول الكبرى في العالم.

فشل استفتاء اسكتلندا قبل سنوات (2014) رغم أنه كان دستوريا ترعاه الحكومة المركزية في لندن. وفشل استفتاءا كردستان وكاتالونيا اللذين تم إجراؤهم من خارج الدستور متجاوزا لحكومتي بغداد ومدريد. وفيما عزز الاستفتاء الدستوري الأسكتلندي من مصداقية الحزب الوطني الحاكم بزعامة نيكولا ستيرجون، فإن المغامرة غير الدستورية سددت صفعة موجعة لفكرة الانفصال بصفتها "حلم قومي" جامع في كردستان وكاتالونيا.

لن يكون مسعود برزاني وكارليس بوتشديمون زعيمين يدخلان التاريخ في ذاكرة شعبيهما. أظهر الاستفتاءان ركاكة فكرة الانفصال لدى الرأي العام كما وقعها السلبي المدمر على وحدة الشعبين. لم يعد الاستقلال طموحا وطنيا بل أداة سياسية يستخدمها حزب السلطة من أجل أغراض تتعلق بالسياسة المحلية وعلاقة هذا الحزب أو ذاك أو هذا الزعيم أو ذاك بشروط السلطة. على ذلك خرج الانقسام الكتالوني إلى الشارع، فيما أظهر "سقوط كركوك" المدوي البون الشاسع، والشاسع جدا، الذي يفصل أهل أربيل عن أهل السليمانية، وبدا أن للأكراد مع بلدان المنطقة مصالح متعددة متناقضة لا تلتقي ولا تنتج وحدة ضرورية لأي استقلال.

ليس من السهل هذه الأيام استشراف مستقبل العالم. تعيش العواصم الكبرى صحوة متأخرة لروسيا تعيد محاسبة العالم أجمع على "إثم" سقوط الإمبراطورية السوفياتية. بالمقابل تبدو الولايات المتحدة عاجزة عن قيادة هذا العالم الذي احتكرت بسهولة زعامته منذ اندثار السوفيات وغياب موسكو عن المشهد الأول في تسعينات القرن الماضي وتواري بكين خلف أجندات لا تحتاج إلى ضجيج. على هذا يتم إعادة انتاج مشهد الشرق الأوسط على نحو دراماتيكي ودموي لا يظهر فيه بجلاء الخيط الأسود من الخيط الأبيض. وعلى هذا أيضا تتحسس أوروبا سبلها وهي التي ترتجل كل يوم وضعا جديدا يبعد الرعاية الأميركية التقليدية عنها، على الأقل بالنسخة التي يفتخر دونالد ترامب بها، فيما تواجه بارتباك عودة "فلاديمير الأحمر" ليدق حدائق عروشها.

من داخل هذا المشهد تطل شراسة هذا العالم في رفض المغامرات الانفصالية التي تنبت أو قد تنبت في أي مكان في العالم. كانت تلك المحاولات تندرج في السابق ضمن سياق الحرب الباردة بصفتها أسلحة في النزال بين الجبارين، لكنها في هذا الزمن تفقد وظيفتها في صراع الأمم وتتقدم بصفتها نشازا زائدا على قواعد يجتمع عليها الخصوم الكبار رغم خصومتهم.

لكن أسئلة ستدور حول مسؤولية زعماء الانفصال في الحالتين. أليست وظيفة الزعيم أن يحسن قراءة ما لا يدركه العامة؟ ألم يمتلك الرجلان المعطيات الداخلية والإقليمية والدولية التي تتيح أو تمنع الذهاب بعيدا في خياراتهما؟ ثم ألن يعتبر العالم أن الشخصيتين باتتا تشكلان خطرا على الاستقرار في مناطق نفوذهما وبالتالي على الفضاءات المحيطة والمرتبطة بكردستان شرقا وكتالونيا غربا؟

هددت مدريد كاتالونيا بالتخلي عن مكتسبها المستقل كإقليم داخل المملكة الإسبانية. وبين ليلة وضحاها علّقت بغداد سيادة أربيل على المعابر وأعادت الإمساك بكركوك ولمحت إلى تصدير نفط المحافظة مباشرة دون المرور بإقليم كردستان وربما قد تذهب احترازيا إلى إعادة النظر بالمكتسبات الاستقلالية التي أباحها دستور ما بعد غزو 2003. أطاحت أنقرة بتراكم من العلاقات مع كردستان وأعادت تقزيم الإقليم إلى منطقة عراقية يحكمها الحاكم في بغداد.

فشل الاستفتاءان. قد يدفع بوتشديمون ثمن ذلك في كاتالونيا. لا يبدو أن شيئا كبيرا قد يحدث في كردستان، فالأمر قد لا يعدو كونه يوم آخر يلي يوما آخر. دعا رئيس برلمان الإقليم برزاني للتنحي، بيد أن لا مؤشرات كبرى توحي بتوقف البرزانية والطالبانية عن الإمساك بيوميات الأكراد ومستقبلهم.

 

محمد قواص

صحافي وكاتب سياسي

الاسم على
الدولة كوردستان /العراق

الأمران مختلفان تماما ففى يا عزيزى ففى كتلونيا توجد الديمقراطية ورئيسها خريج جامعة أما البرزاني فهو دكتاتور من الدرجة الاولى وهو ظالم وليس قويا وهو خريج المتوسطة أي درس حتى الصف التاسع فماذا نتوقع منه هذا ما جنيناه من الوالد والابن

2017-10-22

 
محمد قواص
 
أرشيف الكاتب
لبنان: سقوط التماهي بين الدولة والدويلة
2017-11-19
عون لحزب الله: حرب قادمة 'ستدمرنا'!
2017-11-17
لماذا 'هدوء' نصرالله؟
2017-11-10
السعودية: الجراحات الصادمة!
2017-11-06
السعودية: الخروج من 'الاستثناء'!
2017-11-03
عن تفجير مقر المارينز في لبنان وظهور السبهان في الرقة
2017-10-27
خطايا مسعود وكارليس التي قد لا تغتفر
2017-10-20
ترامب وإيران: إطلالة واشنطن الجديدة على العالم
2017-10-16
لماذا ترتعد طهران من المسّ بالحرس الثوري؟
2017-10-13
أي رياح تنفخها الرياض صوب بيروت؟
2017-10-09
المزيد

 
>>