First Published: 2017-10-20

شرق ليبيا يصدر عملات معدنية لمواجهة شحّ السيولة النقدية

 

العملات الجديدة المصنعة في روسيا ستنضم إلى العملة الورقية المصنوعة في روسيا أيضا صدرت بالفعل في الجزء الشرقي من ليبيا.

 

ميدل ايست أونلاين

الخطوة تأتي في ظل أزمة سياسية تزداد تفاقما

بنغازي (ليبيا) - قال مسؤول بالبنك المركزي الليبي الجمعة، إن السلطات في شرق البلاد ستطرح عملات معدنية خاصة بها للتداول للمرة الأولى لتخفيف حدة النقص في النقد، في إشارة جديدة على الشقاق في البلد الذي به حكومتين متنافستين واحدة في الشرق والأخرى في الغرب.

وستنضم العملات الجديدة المصنعة في روسيا إلى العملة الورقية المصنوعة في روسيا أيضا والتي أُصدرت بالفعل في الجزء الشرقي من البلاد والخارج عن سيطرة الحكومة المعترف بها من الأمم المتحدة في طرابلس غرب البلاد.

وتعرضت ليبيا التي كانت يوما ما واحدة من أكثر الدول ثراء في أفريقيا إلى هبوط حاد في مستويات المعيشة منذ الإنتفاضة التي أطاحت بمعمر القذافي في 2011.

وتتنافس الحكومتان وعدد من الجماعات المسلحة على السيطرة.

وبينما تواجه الحكومة المدعومة من الأمم المتحدة في طرابلس صعوبات في السيطرة على المنطقة وإحداث أثر، لدى شرق البلاد حكومة منفصلة ورئيس وزراء وفرع محلي للبنك المركزي.

وتبلغ قيمة العملة الجديدة دينار ليبي، أي نحو 75 سنتا أميركيا بالسعر الرسمي الذي يصل لأقل من 12 سنتا في السوق السوداء وستكون متوافرة اعتبارا من الثاني من نوفمبر/تشرين الثاني وستحل محل العملة الورقية التي صارت مهترئة بحسب رمزي الأغا رئيس لجنة السيولة بمصرف ليبيا المركزي بشرق البلاد.

وأضاف أن العملة الجديدة ستكون "قطعة معدنية بلون ذهبي ذات مضلع اثنى عشري" وأنها ستكون أزيد قليلا من وزن العملة المعدنية فئة اثنين يورو أو الجنيه الاسترليني الجديد وأن "الشكل الأمامي يحمل صورة نبتة السلفيوم ويحمل الشكل الخلفي فئة العملة دينار وتاريخ الإصدار" مع عبارة بنك ليبيا المركزي.

وأشار إلى أنه تمت "طباعه العملة في المطابع الروسية ووصلت مساء الخميس إلي مدينه بنغازي عن طريق ميناء بنغازي" الذي أعادت السلطات فتحه بعد إغلاق استمر ثلاث سنوات بسبب القتال.

وتدهور الاقتصاد الليبي بشدة في السنوات الأخيرة حيث تضررت صادرات النفط جراء الصراع والفوضى.

وتمثل تلك الصادرات دخل البلاد بالكامل تقريبا. ويصطف الناس في المصارف للحصول على العملات الورقية التي بها قلة في الإمدادات في الوقت الذي تتراجع فيه مستويات المعيشة وترتفع الأسعار.

ويقول مكتبا البنك المركزي في طرابلس في الغرب والبيضاء في الشرق، على السواء إنهما يعملان بحياد لتخفيف الأزمة. وانتقد البنك الذي يتخذ من طرابلس مقرا في الماضي إصدار عملات ورقية في الشرق.

 

قرار حظر استيراد مئات السلع يربك السوق الجزائرية

السودان يلجأ لدبلوماسية المعابر بعد خلافات مع دول الجوار

خسائر فادحة في صفوف الإرهابيين بسيناء

الفساد ينخر منظومة الدعم بتونس في انتظار إصلاح تأخر

حادثة بحرية تكشف الحاضنة الإيرانية لإرهابيين بحرينيين

متاهة ترافق جلسات محاكمة المتهمين في اغتيال الحريري

السعودية تتوقع تعافي اقتصادها في 2018

محاولات ارهابية يائسة لتقويض الأمن في بنغازي

قرصان روّع مستخدمي فيسبوك بمصر وراء القضبان

وساطة أميركية مستمرة لا تنزع فتيل التوتر بين لبنان واسرائيل

خطة طموحة لإعادة هيكلة الخطوط التونسية

خطر الإرهاب لايزال يتربص بأمن لبنان واستقراره

السيسي يرى في صفقة الغاز مع إسرائيل هدفا صائبا لمصر

السجن خمس سنوات لنبيل رجب بتهمة الإساءة للبحرين

واشنطن تحذر من خطر الإرهاب الثابت في العراق


 
>>