إسرائيل تتهم حزب الله بجرها للمستنقع السوري

   
 
 

First Published: 2017-10-23

إسرائيل تتهم حزب الله بجرها للمستنقع السوري

 

ليبرمان يتهم الجماعة اللبنانية بشن عمليات قصف عبر الحدود في مرتفعات الجولان بهدف إشعال حرب بين سوريا وإسرائيل.

 

ميدل ايست أونلاين

دعوة إلى كبح جماح حزب الله

القدس - اتهمت إسرائيل جماعة حزب الله اللبنانية الاثنين بتدبير عمليات قصف عبر الحدود في مرتفعات الجولان بهدف إشعال حرب بين سوريا وإسرائيل ودعت الرئيس بشار الأسد وروسيا حليفته إلى كبح جماح الجماعة اللبنانية المسلحة.

وفي الأسبوع الماضي سقطت مرتين قذائف مورتر وصواريخ أطلقت من سوريا على مناطق في الجولان تسيطر عليها إسرائيل منذ حرب عام 1967 دون وقوع إصابات بشرية لكن إسرائيل ردت باستهداف مواقع للجيش السوري بالمدفعية.

وظلت إسرائيل إلى حد بعيد خارج الحرب الأهلية السورية المستمرة منذ ست سنوات لكنها هددت بتكثيف ضرباتها إذا هوجمت من الجولان أو لمنع داعمي الأسد من الإيرانيين وحزب الله من إقامة قواعد في سوريا.

وقال وزير الدفاع الإسرائيلي أفيجدور ليبرمان أمام أعضاء بالبرلمان إن قصف الجولان نفذته خلية سورية بأوامر من حزب الله ودون إبلاغ دمشق. ولم يفصح عن مصدر المعلومات.

وقال ليبرمان في تصريحات تلفزيونية "صدرت تعليمات شخصية من زعيم حزب الله حسن نصر الله بالنأي بالأسد ونظامه عن تنفيذ هذا القصف ... بهدف جرنا إلى المستنقع السوري.

"لذلك أدعو من هنا نظام الأسد وأيضا القوات الروسية الموجودة هناك إلى كبح حزب الله. وهذا سبب آخر لضرورة إخراجهم من سوريا بأسرع ما يمكن".

وفي إشارة على ما يبدو إلى جهود إسرائيل لتنسيق أفعالها في سوريا مع موسكو قال ليبرمان إن القادة العسكريين الروس في سوريا "تلقوا كل (المعلومات) التي يحتاجونها بخصوص هذا الأمر".

كانت وزارة الخارجية السورية قالت السبت، بعد هجوم إسرائيلي على ثلاث مدفعيات سورية ردا على إطلاق قذائف من سوريا، إن الضربات الإسرائيلية ستكون لها "تداعيات خطيرة".

ونفذت إسرائيل أيضا ضربات جوية خلال الحرب السورية بسبب قلقها من تنامي نفوذ إيران. ويقول سلاح الجو الإسرائيلي إنه قصف قوافل أسلحة للجيش السوري وجماعة حزب الله نحو مئة مرة في السنوات الأخيرة.

 

انقسامات تهيمن على نقاش الموازنة الأوروبية بعد بريكست

ميسورو تونس ينتفعون بمنظومة الدعم أكثر من فقرائها

محاكمة الجهاديين الأجانب مرنة في العراق معقدة في سوريا

فضائح جنسية تشل حركة أوكسفام مؤقتا


 
>>