First Published: 2017-10-25

264 مليون طفل حول العالم محرومون من التعليم النظامي

 

الحصول على التعليم ليس حقًا يمكن الدفاع عنه أمام القضاء في قرابة نصف دول العالم، وأنظمة المدارس الحكومية القائمة على دفع أقساط التعليم تكرس عدم المساواة.

 

ميدل ايست أونلاين

من أجل تعليم شامل ومنصف وهادف ‎

واشنطن - أعلنت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو)، الثلاثاء، أن 264 مليون طفل في جميع أنحاء العالم يفتقرون إلى التعليم النظامي.

جاء ذلك في تقرير نشرته المنظمة، بعنوان "التقرير العالمي لرصد التعليم"، والذي يهدف إلى رصد التطورات التعليمية في والتنمية المستدامة في حقل التعليم.

وقال التقرير إن عدد الأطفال، الذين لم يتلقوا تعليمًا نظاميًا خلال سن التعليم حول العالم، لم يتم خفضه إلى المستوى المطلوب، بعد الانخفاض السريع مطلع عام 2000.

ووفقًا لمسح أجري على أسر في 128 دولة عضوًا في الأمم المتحدة، للفترة ما بين 2010-2015، فقد بلغت نسبة الأطفال الذين تلقوا تعليمًا نظاميًا في تلك الدول 83%، فيما بلغت نسبة من تلقى تعليمًا إعداديًا 69%، وتعليمًا ثانويًا 45%..

وأضاف التقرير أن 4 من كل 40 طفلًا أكملوا التعليم الإعدادي، وأن نسبة الطلاب الذين أتموا التعليم الإعدادي في 14 بلدًا فقط تجاوزت 90%.

وأوضح التقرير، أن 82 من الدساتير الوطنية في العالم تُعرّف التعليم على أنه "حق"، وأن 55 بلدًا فقط يوفر إمكانية التوجه إلى القضاء في حالة انتهاك هذا الحق.

وأشارت المدير العام ليونسكو، إيرينا بوكوفا، إلى ضرورة تطوير فهم يوفر مساءلة الحكومات، لتحقيق الأهداف التربوية والتعليمية للمنظمة، بحسب التقرير.

وأضافت بوكوفا أن "المهمة الأساسية لضمان حصول الأفراد على الحق في التعليم ملقاة على عاتق الحكومات، ولكن هذا الحق ليس حقًا يمكن الدفاع عنه أمام القضاء فيما يقرب من نصف دول العالم".

ولفتت إلى ضرورة وضع معايير واضحة حول من هو المسؤول عن الظروف السلبية التي تعيق تطوير التعليم.

وأشار التقرير، إلى ضرورة أن تكون معايير المحاسبة في التعليم مرنة وهادفة، وإلا فإن ذلك قد يفتح الأبواب أمام المؤسسات التعليمية لاستغلال النظام التعليمي.

وحذّر التقرير من لجوء المؤسسات التعليمية إلى معاقبة الطلاب في حالة حصولهم على درجات منخفضة بدلًا من تحسين نوعية التعليم.

ونوّه إلى أن بعض المدرسين في المؤسسات التعليمية لجأوا إلى وسائل أخرى لرفع نتائج الطلاب في الاختبارات، مثل التركيز على الأسئلة التي قد تتضمنها الاختبارات الفصلية، ولكن مثل هذه الوسائل أثرت بشكل سلبي على التحصيل الدراسي للطلاب على المدى الطويل.

ولفت التقرير أيضًا إلى أن أنظمة المدارس الحكومية القائمة على دفع أقساط التعليم، تزيد من عدم المساواة في الحصول على التعليم، وهو ما يؤثر بشكل سلبي على زيادة أداء الطلاب.

وخلص إلى أن أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة، تتوخى تعزيز فرص التعلّم مدى الحياة، وتقديم تعليم شامل ومنصف وهادف. ‎

 

بوتفليقة يأمل بولاية خامسة

لا أحد تحت حكم الدولة الاسلامية في العراق

سخط أفريقي على سوق العبيد في ليبيا

السيسي يشدد لهجة التحذير من المساس بحصة مصر في النيل

فرنسا تعرض استضافة مؤتمر دولي حول أزمة لبنان

الدولة الإسلامية تفشل في الإبقاء على أسس 'دولة الخلافة'

فقاعة قطرية من واشنطن عن هبوط قوات أميركية في إيران

رغم انسحاب واشنطن، 200 دولة تتشبث باتفاق المناخ العالمي

أشرف ريفي يحذر من عزل لبنان بسبب سلاح حزب الله

'جيل كامل' سيمر قبل التئام الجراح في ليبيا

الحريري من السعودية إلى فرنسا إلى دول عربية ثم لبنان

الرياض تحتج دبلوماسيا لدى برلين على تلميحات بشأن الحريري

برلين تحقق في تلاعب قطر باستثمارات في دويتشه بنك

القوات العراقية تتقدم في الصحراء لتأمين الحدود مع سوريا

لا استقرار في لبنان في ظل سلاح حزب الله

الحريري: اقامتي بالسعودية لإجراء مشاورات حول الوضع في لبنان

القاهرة تحقق مع متشدد ليبي يشتبه بتدبيره هجوم الواحات

لقاء الحريري بماكرون يعزز استقرار لبنان

الألغام والخلايا النائمة تعيق عودة النازحين للموصل القديمة

سليم الجبوري يحذر من عسكرة المجتمع العراقي


 
>>