First Published: 2017-11-09

لوفر أبوظبي يفتح ذراعيه لكل ثقافات العالم

 

افتتاح المتحف الأول من نوعه في العالم يبعث برسالة تسامح وحوار ثقافي في منطقة تعصف بها الأزمات.

 

ميدل ايست أونلاين

تاريخ البشرية بجميع الوجوه تحت سقف واحد

ابوظبي - بعد عشر سنوات من انطلاق المشروع، فتح متحف اللوفر أبوظبي في العاصمة الاماراتية أبوابه مساء الاربعاء، حاملا راية الصرح التاريخي الشهير للمرة الاولى خارج بلده الام فرنسا، ورسالة تسامح في منطقة تعصف بها الازمات.

وشارك الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ولي عهد ابوظبي الشيخ محمد بن زايد ال نهيان افتتاح المتحف الذي صممه المهندس جان نوفيل عند الساعة 20:00 (16:00 تغ) على جزيرة السعديات، على ان تفتح الأبواب امام الجمهور السبت المقبل في إطار مراسم تستمر حتى 14 تشرين الثاني/نوفمبر الحالي.

وقبيل الافتتاح، كتب الشيخ محمد بن زايد على تويتر "موعدنا اليوم بإذن الله مع افتتاح صرح حضاري عالمي، إضافة معرفية جديدة يمثلها لوفر ابوظبي بما يجمع تحت سقفه من تراث انساني متعدد الثقافات".

وخلال افتتاح المتحف ندد ماكرون بـ"الظلامية" ووصف من "يريدون الايهام بأن الإسلام يبنى من خلال تدمير الاخرين" بانهم "كذابون".

الشيخ محمد: إضافة معرفية جديدة

واعتبر ماكرون ان الامارات التي تستضيف متحف اللوفر ابوظبي "متحف الصحراء والضوء" تشكل "نقطة التوازن بين القارات الاوروبية والافريقية والاسيوية".

وجال الشيخ محمد وماكرون في أروقة المتحف لنحو ساعة برفقة رئيس الحكومة الاماراتية الشيخ محمد بن راشد ال مكتوم والعاهل المغربي الملك محمد السادس والرئيس الافغاني اشرف غني ومسؤولين من دول اخرى.

ونشرت صحيفة "الاتحاد" الاماراتية الاربعاء مقابلة مع الرئيس الفرنسي قال فيها ان افتتاح متحف اللوفر أبوظبي يمثل "نقطة تحول حاسمة" في دور الإمارات "باعتبارها ملتقى حقيقياً للثقافات في المنطقة".

وقال بحسب التصريحات التي نشرت بالعربية "ترتبط فرنسا والإمارات العربية المتحدة بأكثر ما يميز البشرية على مستوى عالمي، ألا وهي المُثل الإنسانية العُليا. فهنا تتجاور كل الأزمنة وكل الأماكن في وقت يتغذى فيه الإرهاب على الانقسامات بين الشرق والغرب، وأيضاً داخل العالم الإسلامي".

يتألف المتحف الذي استوحى نوفيل الفن المعماري العربي لتصميمه من 55 مبنى أبيض اللون.

تعلو هذا "المتحف المدينة" قبة ضخمة قطرها 180 مترا مرصعة بنجوم تدخل أشعة الشمس من خلالها عبر فتحات تذكر بانسياب النور من بين الاوراق المسننة لسعف اشجار النخيل.

ويبدو المتحف أشبه بحي مصغر من مدينة البندقية الايطالية حيث تتجاور المياه مع عماراته الموزعة في منطقة رملية تقع قرب البحر.

يقول جان لوك مارتينيز رئيس متحف اللوفر في باريس الذي يقوم بزيارة لابوظبي بالمناسبة ان المتحف مصمم "من أجل الانفتاح على الاخرين وتفهم التنوع في عالم متعدد الاقطاب".

ويضيف ان متحف اللوفر أبوظبي "متحف عالمي هو الاول من نوعه في العالم العربي".

وهو يعرض بتقنية عالية المواضيع العالمية ويركز على التفاعلات المشتركة بين الحضارات، بدلا من التصنيف المتبع عادة بتسلسل الحضارات.

في أول أجنحته، غرفة هادئة عرضت فيها نسخة من القرآن تعود الى القرن التاسع عشر، كتبت بماء الذهب على مخطوطات زرقاء، والى جانبها نسخة من التوراة من اليمن، وإنجيل من القرن الثالث عشر.

تتصدر أعمال المتحف بلا منازع، بنظر المنظمين، لوحة "الحدّادة الجميلة" لليوناردو دا فينشي وهي مُعارة من متحف اللوفر في باريس. وسيعرض المتحف 300 قطعة معارة بينها "بونابرت عابرا الالب" لجان لوي دافيد من فرساي و"رسم ذاتي" لفنسنت فان غوخ من متحف اورساي.

الحدادة الجميلة في صدارة المتحف

والمتحف ثمرة اتفاق وقع في 2007 بين ابوظبي وباريس بقيمة مليار يورو ويمتد على ثلاثين عاما وتوفر في إطاره فرنسا خبرتها وتعير أعمالا فنية وتنظم معارض موقتة.

ويشمل العقد استخدام علامة "لو لوفر" كملكية فكرية والتي قدرت قيمتها وحدها بـ400 مليون يورو.

ويتوقع المتحف استقبال نحو خمسة الاف زائر في الايام الاولى بعيد افتتاحه أمام الجمهور، بحسب ما يفيد محمد خليفة المبارك رئيس دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي.

من المجموعة الدائمة في الامارات، سيكون عند الافتتاح 235 قطعة من بينها لوحة "البوهيمي" لادوار مانيه. من بين القطع الـ28 المعارة من مؤسسات في الشرق الاوسط تمثال نصفي ضخم برأسين يعود الى ما قبل 8 آلاف سنة من هيئة الاثار في الاردن.

واللوفر ابوظبي هو واحد من ثلاثة متاحف من المقرر اقامتها في ابوظبي، الى جانب غوغنهايم والشيخ زايد، في مؤشر الى الاهمية التي توليها السلطات لتطوير السياحة الثقافية.

والامارات رابع أكبر منتجي الخام في منظمة الدول المصدرة للنفط "اوبك" وتبلغ احتياطاتها المؤكدة 98 مليار برميل.

 

قصف جوي أميركي يستهدف مقاتلي الدولة الإسلامية في ليبيا

الحريري يعود إلى بيروت بموقف ثابت من حياد لبنان

فرنسا تقر موازنة تعكس عددا من وعود ماكرون

موافقة برلمان طبرق على مقترحات أممية تقرب التسوية السياسية

الحريري يؤسس من القاهرة لعودة صلبة إلى لبنان

موافقة أممية على مقترح العراق لتسوية أزمة التعويضات مع الكويت

العبادي يرجئ اعلان هزيمة الجهاديين حتى دحرهم من الصحراء

24 قتيلا بهجوم انتحاري شمال بغداد

الدوحة تسعى لإحياء الوساطة الكويتية بعد فشل رهاناتها الخارجية

التحالف الدولي يقلص غاراته ضد الدولة الإسلامية

حرية الصحافة في العراق تفشل في الاهتداء لطريقها

قائد الجيش اللبناني يدعو للاستعداد لمواجهة إسرائيل

السودان مع سد النهضة لـ'استعادة المياه' من مصر

سوق العبيد يفتح على ليبيا أزمات دبلوماسية متلاحقة


 
>>