First Published: 2017-11-10

بروكسل تمهل لندن أسبوعين لحسم فاتورة بريكست

 

الاتحاد الأوروبي يضع حدودا زمنية لبريطانيا لتحريك المفاوضات ولتوضيح التزاماتها وخصوصا المالية في ختام جولة لم تحقق اختراقا حاسما لتنظيم الانفصال.

 

ميدل ايست أونلاين

عثرات جديدة

بروكسل - أمهل الاتحاد الأوروبي الجمعة بريطانيا أسبوعين لتوضيح التزاماتها وخصوصا المالية منها في إطار بريكست في ختام جولة سادسة من المفاوضات لم تسمح بتحقيق اختراق حاسم لتنظيم الانفصال بين الطرفين.

وحدث العكس. فقد كشفت هذه المفاوضات التي استمرت يوما ونصف اليوم في بروكسل وجود عثرة أخرى هي الملف الايرلندي إذ أن لندن وبروكسل مختلفتان بشدة حول طريقة تجنب العودة إلى حدود فعلية مع ايرلندا.

وقال كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي لبريكست ميشال بارنييه الجمعة إن الأوروبيين يريدون أجوبة ملحة مع التزامات "واضحة وصادقة" من قبل الحكومة البريطانية. وردا على سؤال في مؤتمر صحافي عما إذا كان هناك موعد محدد "بأسبوعين" لتعطي بريطانيا ردها على قضية فاتورة بريكست التي تقدر بستين مليار يورو، قال بارنييه "نعم".

وبهذا الشرط فقط يمكن أن يقبل الأوروبيون في قمة الاتحاد المقررة في 14 و15 كانون الأول/ديسمبر، بدء مرحلة جديدة من المفاوضات.

وخلافا للمرحلة الحالية، ستشمل تلك المقبلة العلاقة المستقبلية مع لندن التي تنتظر بفارغ الصبر بدء المحادثات التجارية لفترة ما بعد بريكست.

ستون مليار؟

صرح كبير المفاوضين البريطانيين لبريكست ديفيد ديفيس للصحافيين "علينا الآن السير قدما للانتقال إلى المفاوضات حول علاقتنا المستقبلية". لكن بارنييه قال بإصرار انه يجب أولا التوصل إلى "اتفاق حول وتيرة الانسحاب المنظم من المملكة المتحدة"، مؤكدا أنها "أولويتنا المطلقة".

وإحدى القضايا الثلاث الرئيسية في مفاوضات الانفصال هي تسوية الكلفة المالية لبريكست لالتزامات المملكة المتحدة داخل الاتحاد الذي كانت عضوا فيه لأكثر من أربعين عاما.

وكان رئيس البرلمان الأوروبي انطونيو تاجاني ذكر مؤخرا أن فاتورة بريكست تبلغ حوالي "خمسين أو ستين مليار" يورو، مؤكدا بذلك تقديرات شبه رسمية يتم تداولها في بروكسل. وعبر عن أسفه "للفتات" الذي تعرضه لندن.

والى جانب الفاتورة، يريد الاتحاد الأوروبي تحقيق "تقدم كاف" حول مسألة حقوق الأوروبيين الذي يعيشون في المملكة المتحدة بعد بريكست، وتأثير الانفصال على الحدود بين ايرلندا ومقاطعة ايرلندا الشمالية التابعة لبريطانيا.

وتصاعد التوتر فجأة بشأن هذا الملف بين لندن والدول ال27 وان كان الجانبان متفقين على تأكيد عدم العودة إلى حدود رسمية.

وفي وثيقة داخلية، يؤيد الاتحاد الأوروبي موقف دبلن التي ترى انه ينبغي أن تواصل مقاطعة إيرلندا الشمالية البريطانية تطبيق قوانين السوق الأوروبية الموحدة والاتحاد الجمركي للاتحاد الأوروبي لتجنب العودة إلى المراكز الحدودية على الحدود مع جمهورية إيرلندا.

"لا حدود جديدة"

قال وزير بريكست البريطاني في ختام الجولة السادسة من المفاوضات التي شغلت فيها حدود ايرلندا حيزا كبيرا "نعترف بالحاجة إلى حلول محددة للظروف الفريدة لايرلندا الشمالية".

وأضاف "لكن لا يمكن أن يصل هذا الأمر إلى إنشاء حدود جديدة داخل المملكة المتحدة"، أي ايرلندا الشمالية وبقية المملكة المتحدة.

من جهته، صرح بارنييه أن "المملكة المتحدة قررت مغادرة الاتحاد قبل 500 يوم. ستغادر فعليا الاتحاد في 29 آذار/مارس 2019 منتصف الليل بتوقيت بروكسل"، مشيرا إلى أن "الوقت يمضي".

وأعلنت الحكومة البريطانية من جهتها أن المملكة المتحدة ستخرج من الاتحاد الأوروبي في ذلك التاريخ والتوقيت بموجب تعديل سيطرح ضمن مشروع قانون بريكست الذي لا يزال قيد الدرس في البرلمان.

 

احباط وعزوف يرافقان الانتخابات المحلية بالجزائر

قطر تداري شح العملة ببيان تطميني للمستثمرين الأجانب

ليبيا تحقق في فضيحة سوق العبيد لاحتواء غضب دولي

السعودية تعزز خطوات الانفتاح بتأشيرات سياحية للأجانب

التعاون الليبي الأوروبي يثمر انحسارا كبيرا في عدد المهاجرين غير الشرعيين

حركة النجباء مستعدة لتسليم أسلحتها للجيش العراقي بشروط

أمير الكويت يغادر المشفى بعد تعافيه من وعكة صحية

مليشيا النجباء تتهم واشنطن بـ'تقنين' الإرهاب

الحريري يشيد بـ'صحوة' اللبنانيين

العراق يطلق عملية عسكرية لتطهير الصحراء الغربية من الجهاديين

تشكيلة هائلة من المرشحين لا تثير الاهتمام في الجزائر

حماسة لدى مبعوث الصحراء المغربية في بداية المهمة

دفعة جديدة من جماعات قطر على قوائم الإرهاب في الخليج

اجتماع ضباط من غرب وشرق ليبيا يؤسس لتوحيد الجيش

القاهرة توسع اجراءاتها ضد الدوحة بفرض تأشيرات على القطريين

مصر تدمر عشر شاحنات أسلحة على الحدود مع ليبيا

فرنسا تطرح مبادرة في مجلس الأمن لإدانة تجارة الرقيق في ليبيا

قطر بلا أي سند في شكواها لدى منظمة التجارة العالمية

تدقيق حسابات عملاء سعوديين اجراء معمول به في كل العالم

بريكست ينزع عن لندن لقب قطب المالية العالمي


 
>>