First Published: 2017-11-12

سميح مسعود: جذوري نادتني فكانت ثلاثية 'حيفا بُرقة... البحث عن الجذور'

 

الكاتب الفلسطيني يرى أنه لا توجد علاقة ما بين ثلاثيته وأي عمل روائي آخر تناول المدن الفلسطينية.

 

ميدل ايست أونلاين

بقلم: محمد الحمامصي

الذاكرة الجمعية الفلسطينية أداة للحفاظ على الهوية الوطنية والقومية

يتكئ الروائي والشاعر الفلسطيني د. سميح مسعود في ثلاثيته "حيفا برقة.. البحث عن الجذور"، وكتابه "متحف الذاكرة الحيفاوية" على ثقافة عميقة ومعرفة واسعة بالتاريخ والحضارات والقواسم المشتركة بين البشر، ليغوص بحثا في جذور الداخل الفلسطيني والشتات مقدما رؤية مختلفة عن سابقيه من الكتاب الفلسطينيين الذين قدموا عددا متميزا من الأعمال الروائية التي تناولت ذات الموضوع.

مسعود الذي ولد عام 1938 في حيفا، وهُجِّر عام 1948 إلى بُرقة التي تنحدر منها عائلته، درس في جامعتَي سـراييفو وبلغراد في يوغوسلافيا، وحصل في عام 1967 على درجة الدكتوراه في الاقتصاد، ليعمل بعدها مستشاراً اقتصاديّاً في ثلاث مؤسسات إقليمية عربية. والآن يعمل مديراً للمركز الكندي لدراسات الشـرق الأوسط في كندا، ورئيساً للصالون الثقافي الأندلسـي في مونتريال. صدر له عدد من الأعمال الأدبية، منها مجموعة شعرية "الوجه الآخر للأيام"، ومجموعة أخرى باللغتين العربية والإنجليزية بعنوان "حيفا وقصائد أخرى"، وكتاب في النصوص النثرية هو "رؤى وتأملات". كما صدر له كتاب بعنوان "حيفا.. بُرقة - البحث عن الجذور" بأجزائه الثلاثة، وكتابان مصوّران: "متحف الذاكرة الحيفاوية"، و"مقامات تراثية"، وبقية كتبه اقتصادية في مجال تخصصه، منها " الموسوعة الاقتصادية" وتقع في جزئين.

يرى مسعود أنه لا توجد علاقة ما بين ثلاثيته "حيفا بُرقة... البحث عن الجذور" وأي عمل روائي آخر تناول المدن الفلسطينية، وقال "لها علاقة فقط بمقالة لي نشرتها في صحيفة الاتحاد الحيفاوية، بتاريخ 17 يوليو/تموز 2009، بعنوان "البحث عن الجذور" بينتُ فيها اهتمامي بالبحث عن الجذور في فلسطين قبل النكبة، للتأكيد على دلالات انتماء الآباء والأجداد للأرض الفلسطينية، وعرفت القارئ في سياق مقالتي على حيفا كمسقط رأس لي، هاجرت منها قسراً في يوم سقوطها، ولجأت مع أسرتي إلى قرية أهلي وجدودي بُرقة.

بينت في مقالتي بعض الدلالات المعجونة بالتفاصيل الحميمة عن أهلي والمكان والزمان، استحضرت بها الطفولة بوعي حاضري الذي أحياه، وأعدت بها نصوصاً غائبة تراكمت في ذاكرتي، سجلتها من أجل التأكيد على عمق جذوري في وطني. وبعد عدة أيام من نشر مقالتي، وصلتني رسالة بالبريد الإلكتروني من سيدة عَرفت نفسها باسم "حسناء دراوشة" من بلدة "اكسال القريبة" من "الناصرة"، استهلت رسالتها بعبارات مفادها أنها قرأت مقالتي المنشورة في صحيفة الاتحاد واكتشفت منها أني أمتُ بصلة قربى مباشرة مع جدتها "نجية حمدان" التي تنحدر أسرتها من قرية بُرقة، والتي أبعدتها النكبة عن أهلها البرقاويين، وبقيت في إكسال مع أسرتها حتى وافتها المنية، بينت لي في رسالتها أن والدي من أخوال جدتها.

شعرت بسعادة لأنني تمكنت من خلال مقالتي التعرف بعد أكثر من ستين عاماً من النكبة على حفيدة عمتي نجية، ثم تعرفت على أكثر من سبعين شخصاً من نسلها من الأبناء والبنات والأحفاد والأنسباء، زرتهم في "إكسال"، وغمرتني الفرحة عندما التقيت بهم، شعرت أنني شديد القرب منهم، كأن النكبة لم تفرقني عنهم لحظة واحدة".

وأوضح "من وحي هذه التجربة وبسبب تعرفي على أقربائي في "إكسال" اتسع اهتمامي بالبعد الروحي للمكان، وبالبحث عن جذور تتشابك على امتداد الأرض الفلسطينية، لحفظها في الذاكرة الجمعية، وعلى أساس نتائج بحثي أصدرت ثلاثيتي "حيفا... بُرقة البحث عن الجذور".

وأكد مسعود أن ثلاثيته تصنف ضمن ما يُسمى بالرواية التسجيلية، التي تعتمد على بنية معرفية واسعة على امتداد السرد الروائي، تظهر في فعاليات نصية زاخرة بالأحداث والمشاهد واللحظات التاريخية والحكايا والأفكار، ضمن تركيب تسجيلي يتجلى فيه الواقع ممزوجا بقدر محدود من المخيال، ومن أجل توفير العتبات النصية لروايتي التسجيلية، كان شغلي الشاغل وقت إعداد ثلاثيتي هو القيام بزيارات للتعرف على مدن وقرى كثيرة في الداخل الفلسطيني، سبرت فيها أيام أسلاف تنحدر أصولهم من بُرقة، والتقيت برجال ونساء من نسلهم، عبّروا لي عن اعتزازهم وفخرهم بجذورهم الضاربة في عمق الأرض، التقيت بمجموعة منهم لأول مرة في حياتي على امتداد أيام طويلة، زرتهم في بيوتهم لفترات طويلة في: حيفا، وإكسال، والناصـرة، وعارة، وعرعرة، وشفا عمرو، وعبلين، ويانوح، والجديدة، ودير حنا، وكفر ياسـيف، وأبو اسنان.

وقال مسعود "التقيت بكل هؤلاء وزرتهم وتحدثت معهم في نسـيج حكائي كثيف؛ يمزج الماضـي بالراهن، ويُلامس بانثيالات متلاحقة جملة من الأحداث والمشاهد في سـياق مادة منسجمة ومتناغمة، فتحَ لي الحوار معهم حولها آفاقاً واسعة للبحث عن الجذور لي ولهم ولغيرهم، بما يساعد على تشكيل جوانب مهمة من الذاكرة الجمعية الفلسطينية الغائرة في عمق الزمان والمكان؛ كالشجرة الظليلة في تشكيل الهوية والانتساب إلى الوطن.

كما زرت أيضاً مجموعة من الشخصيات الحيفاوية في بيروت والرباط وفاس ومكناس والولايات المتحدة الاميركية وكندا وتشيكيا، سجلت في الكتاب الثالث من ثلاثيتي خلاصات أحاديثي معهم بمضمونها وسـياقها، وأكدت على صفحاته أهمية التعرف بوعيٍ على الذات والآخر، وضـرورة تدوين كل ما في الذاكرة من دلالات ومضامين عن الحياة الماضـية في فلسطين، بكل حناياها ومداراتها وجزئياتها وما فيها من تفاصـيل، حتى لا تُنسـى، وتبقى ماثلة في أذهان الأجيال القادمة، كي تُحيي فيهم وعياً دائماً للحفاظ على ثوابت هويتهم الوطنية، وتنحت في ذاكرتهم علاقة دائمة مع فلسطين، بقراها ومدنها وترابها ورجالها وأوجاعها، تمنحهم في غربتهم رؤية حقيقية عن وطنهم، وتحضهم دوماً على استرداد حقوقهم الضائعة".

ورأى مسعود أن الذاكرة الجمعية الفلسطينية أداة للحفاظ على الهوية الوطنية والقومية، يعتمد الحفاظ عليها على الفلسطينيين أنفسهم بتجسيدهم كل ما يذكرهم بماضيهم قبل النكبة، كالرموز الوطنية التاريخية الفلسطينية، والمدن والقرى والبيوت والأناشيد والأغاني والفنون الشعبية وغيرها، لكي يبقى التواصل مستمراً مع فلسطين على مدى الأيام.

وحول روايته "تطوان وحكايا أخرى" وهي من أدب الرحلات، قال إنه في هذه الرواية اعتمد فيها على المشاهدة ومقاربة المنظور على النحو المتبع في أدب الرحلات، مع ربط جوانب بعض عتباتها النصية مع تشابكات علاقات فلسطينية مغربية من أيام ما قبل النكبة، بتسليط الضوء على طلبة من تطوان درسوا بمدينة نابلس في عشرينيات وثلاثينيات القرن الماضي، قمت تكريماً لهم بزيارة تطوان ومقابلة بعض الأحياء من أهلهم، عبروا في سياق الرواية علن علاقة متميزة تجمع ما بين أهل نابلس وتطوان، يتشابك فيها الماضي والحاضر معاً يداً بيد.

وأوضح مسعود "في شتاء هذا العام (2017) منحتُ نفسـي شـيئا من التغيير بشد الرحال إلى المغرب، الذي زُرته مرات عدة في سنوات خلت، فأطلْتُ التجوال في أرجائه بأجواء تفيض بالإثارة، وخصبت ذاكرتي بأجمل الذكريات، وتنقلتُ بين مُدن كثيرة شكَّلت الطبيعة فيها لوحات تشكيلية بتكوينات لونية مميزة، تبعث الأمل والإلهام في النفس".

ولفت إلى أن الثقافة الفلسطينية عبرت في الماضي ولا تزال حتى اليوم عن هموم وتطلعات الشعب الفلسطيني، وقد أنجبت العديد من المبدعين في مجالات الأدب والفن والفكر، وثمة حضور متميز في الوقت الحالي لفلسطينيي الداخل على الساحة الثقافية الفلسطينية، من خلال مشاركتهم الإبداعية في مختلف الأنشطة الثقافية، وثمة ظاهرة مهمة لا بد من ذكرها أيضاً تتعلق بالاسرى في سجون الاحتلال، لأنهم حولوا السجون إلى ساحة حراك ثقافي، يتقدم عدد كبير منهم في كل عام لامتحانات التوجيهي، ويلتحق عدد آخر بالجامعات، وبهذا تمكنوا من تحويل السجون إلى حراك تعليمي وثقافي وفكري.

 

محمد الحمامصي

 
محمد الحمامصي
 
أرشيف الكاتب
باحث مصري يؤكد أن جيش المسلمين كان جيش دعوة لا جيش قتال
2017-11-22
تفاصيل المشروع الصهيوني لاختراق مصر من 1917 حتى 2017
2017-11-21
سلامة كيلة يؤكد عودة شبح الشيوعية مع الصراع الطبقي وتأزم الرأسمالية
2017-11-20
بدايات الصحافة الفلسطينية في معرض يضم صورا وصحفا وأفلاما وتسجيلات
2017-11-18
محمد بنطلحة: ليس هناك حرب أهلية بين الشعر والرواية
2017-11-17
معاوية إبراهيم يستعرض التاريخ المشترك للأردن وفلسطين
2017-11-16
تشانغ وي: الفوضى والانقسام مصير الصين إذا طبقت النموذج الغربي
2017-11-15
سميح مسعود: جذوري نادتني فكانت ثلاثية 'حيفا بُرقة... البحث عن الجذور'
2017-11-12
عبدالمالك أشبهون يرصد ظاهرة التطرف الديني في الرواية العربية
2017-11-11
باحثون عرب: الخروج بالبحث العلمي الأساسي والتطبيقي العربي من أزمته يحتاج إلى قرار سياسي
2017-11-09
المزيد

 
>>