First Published: 2017-11-13

ماركيز يضع نفسه بين كبار بطولة العالم للدراجات النارية

 

الدراج الاسباني يحرز لقبه الرابع في فئة موتو جي بي على حلبة ريكاردو تورمو في جائزة فالنسيا الكبرى.

 

ميدل ايست أونلاين

ماركيز يكتب المجد

تشستي (إسبانيا) - وضع الاسباني الشباب مارك ماركيز (هوندا) نفسه الاحد بين كبار رياضة الدراجات النارية باحرازه اللقب الرابع في فئة موتو جي بي على حلبة ريكاردو تورمو في جائزة فالنسيا الكبرى، المرحلة الاخيرة من بطولة العالم.

وخاض ماركيز موسما رائعا توجه بستة انتصارات، واحرز الاحد اللقب الرابع في هذه الفئة (بعد 2013 و2014 و2016) والسادس في مختلف الفئات، اذ سبق له ان توج عامي 2010 في فئة 125 سنتم مكعب (اصبحت حاليا موتو 3)، و2012 في فئة موتو 2.

والافضل سيأتي دون شك لانه لا يزال في سن الرابعة والعشرين، ولا يزال امامه متسع من الوقت للحاق بالابطال الاكثر تتويجا في هذه الفئة (500 سنتم مكعب بالمسمى القديم) او حتى تجاوزهم وهم الايطاليان جاكومو اغوستيني (8 القاب) وفالنتينو روسي (7 القاب) والاسترالي مايكل دوهان (5 القاب).

وفي 2013، اصبح ماركيز في سن الـ 20 عاما، اصغر سائق يفوز بسباق في فئة موتو جي بي، وايضا اصغر بطل في تاريخ الـ"موتو جي بي"، متفوقا على الاميركي فريدي سبينسر الذي توج عام 1983.

وحطم ماركيز جميع الارقام القياسية التي سجلها "العبقري" روسي، فقد تجاوز 60 انتصارا في كل الفئات في سن تقل عاما عن سن الايطالي، وحقق انتصارين اكثر منه مع فريق هوندا، فضلا عن انه "جعل من الماضي وفي طي النسيان" مواطنه خورخي لورنزي الذي توج (مع ياماها) ثلاث مرات اعوام 2010 و2012 و2015 قبل الانتقال في سن الثلاثين الى دوكاتي.

وعليه، لا يزال امام ماركيز هامش كبير ليحل في قلوب عشاق وانصار سباقات السرعة في رياضة الدراجات النارية، محل "الدكتور" روسي الذي بات اعتزاله قريبا.

- المسألة الكاتالونية -

وكان موسم 2017 مسرحا لتنافس بين ماركيز ومواطنه الايبيري الشاب مافريك فينالس (22 عاما) الوافد الجديد الى ياماها برعاية من روسي زميله في الفريق.

لكن البطل استفاد من سوء تصنيع "ياماها" المعتمدة رسميا بسبب معاناتها الكبيرة تحت الامطار، وتفوق بالتالي على الرجلين رغم فوز فينالس في اول سباقين من الموسم.

وعلى رغم ان ستة سائقين تناوبوا على صدارة ترتيب بطولة العالم، كان الايطالي اندريا دوفيتسيوزو سائق دوكاتي هو المنافس الوحيد لماركيز حتى المرحلة الاخيرة من بطولة العالم، بيد ان سقوطه وانسحابه قبل خمس لفات من نهاية السباق، اهداه اللقب الرابع.

وقال اميليو الزامورا المشرف على ماركيز وراعيه منذ عام 2003 عندما كان في العاشرة من عمره، "كانت البطولة صعبة جدا، لكن ماركيز فاجأنا مرة جديدة".

واضاف الزامورا، بطل العالم في فئة 125 سم مكعب عام 1999، "كان في موقف غير ملائم في بداية الموسم وخلال السباقات الاولى، لكنه عاد بقوة العمل والتضحية. ما قام به لا يصدق".

لكن السؤال الذي يطرح الآن هو: هل تستمر نجاحات ماركيز المستقبلية تحت العلم الاسباني؟.

يفتخر ماركيز المولود في بلدة سيرفيرا التي تبعد نحو ساعة بالسيارة عن مدينة برشلونة، بانتمائه الكاتالوني دون ان يعرب صراحة ما اذا كان مع او ضد الانفصال رغم دعوته الى اجراء الاستفتاء (حول الانفصال).

- يسقط كثيرا -

اذا كان ماركيز حذرا واحتاط على الصعيد السياسي، لا نستطيع قول الشيء نفسه عن مزاجه على الحلبة.

وقال مالك فريق دوكاتي الايطالي دافيدي تاردوتزي عنه "انه ظاهرة" قبل اسبوعين في سيبانغ (جائزة ماليزيا الكبرى) وذلك بعد كان الدراج الاسباني الوحيد الذي استطاع القيام بانحناءة وصلت الى 68 درجة.

وقال ماركيز الذي استطاع اليوم في فالنسيا ان يعود الى الحلبة بعد خروج عن المسار قبل ثماني لفات من النهاية، عن مثل هذه الانحناءات "هذا يحصل لانك بصدد القيام بالضغط والوصول الى أقصى الحدود الممكنة، وانا سائق لا يعرف معنى للاستسلام ومن الذين يتمسكون بدراجتهم حتى اللحظة الاخيرة".

ولم تحدث له هذه المخاطر التي يقوم بها دائما اي اصابات خطرة حتى الان رغم سقوطه المتكرر على الحلبات، وهو في الواقع الدراج الاكثر سقوطا بين المشاركين، وقد وصلت نسبة الحوادث التي حصلت معه في المواسم الخمسة الاخيرة الى 63 % نهاية كل اسبوع.

وفي موسم 2017 وحده، سقط 27 مرة دون اي عواقب وخيمة بسبب الحظ اولا والبنية الجسدية ثانيا (1.68 متر و59 كغ).

وقال في هذا الصدد "الركبتان والكوعان لدي غير ممتلئة، وهذا عموما امر جيد".

 

تدقيق حسابات عملاء سعوديين اجراء معمول به في كل العالم

بريكست ينزع عن لندن لقب قطب المالية العالمي

الحريري يعاهد أنصاره بالبقاء في لبنان دفاعا عن أمنه وعروبته

مصر تعتقل جواسيس تآمروا مع تركيا والاخوان لضرب استقرارها

تثبيت حكم سجني بسنتين في حق نبيل رجب لبثه أخبارا كاذبة عن البحرين

قبرص تتوسط لنزع فتيل الأزمة بلبنان

روايات عن 'جحيم مطلق' لمهاجرين كاميرونيين في ليبيا

واشنطن تطلب دعما أمميا لمساعدة الأقليات المضطهدة بالعراق

الأمم المتحدة تدعو أربيل لإلغاء استفتاء الانفصال

قصف جوي أميركي يستهدف مقاتلي الدولة الإسلامية في ليبيا

الحريري يتريث في تقديم استقالته تجاوبا مع طلب عون

فرنسا تقر موازنة تعكس عددا من وعود ماكرون

موافقة برلمان طبرق على مقترحات أممية تقرب التسوية السياسية

الحريري يؤسس من القاهرة لعودة صلبة إلى لبنان

موافقة أممية على مقترح العراق لتسوية أزمة التعويضات مع الكويت

العبادي يرجئ اعلان هزيمة الجهاديين حتى دحرهم من الصحراء

24 قتيلا بهجوم انتحاري شمال بغداد

الدوحة تسعى لإحياء الوساطة الكويتية بعد فشل رهاناتها الخارجية

التحالف الدولي يقلص غاراته ضد الدولة الإسلامية

حرية الصحافة في العراق تفشل في الاهتداء لطريقها


 
>>