First Published: 2017-11-13

باريس ترى بوادر انفراج لأزمة لبنان دون استبعاد مبادرات أممية

 

ماكرون يستقبل الثلاثاء وزير الخارجية اللبناني بناء على اقتراح من عون، فيما يزور وزير الخارجية الفرنسي الرياض.

 

ميدل ايست أونلاين

تصريحات رئيس الوزراء اللبناني تشيع الاطمئنان في لبنان

باريس - أشارت فرنسا الاثنين إلى وجود "بعض الانفراج" بشأن لبنان، بعد إعلان رئيس الحكومة اللبناني المستقيل سعد الحريري عزمه العودة قريبا إلى لبنان، مضيفة أنها قد تطرح "مبادرات" أخرى بالتعاون مع الأمم المتحدة في حال لم تجد الأزمة الحالية في لبنان مخرجا سريعا.

وقالت الرئاسة الفرنسية في بيان إنه سجل "بعض الانفراج بعد مداخلة سعد الحريري على التلفزيون مساء الأحد".

وكان الحريري أعلن في مقابلة تلفزيونية من منزله في الرياض أنه سيعود "قريبا جدا" إلى لبنان، مؤكدا أنه حر في تحركاته، داعيا إيران إلى عدم التدخل في الشؤون اللبنانية وفي شؤون الدول العربية.

وأضاف بيان الاليزيه "نبقى يقظين جدا. سنرى ما سيحصل بالفعل خلال الأيام المقبلة، وسنواصل أخذ المبادرات التي نفكر فيها خلال مستقبل قريب، خصوصا بالتعاون مع الأمين العام للأمم المتحدة".

وكان الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون تباحث الأحد هاتفيا مع الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش في هذه "المبادرات" واتفقا على البحث مجددا في هذه الأمور الأربعاء على هامش اجتماع حول المناخ في بون.

وجاء أيضا في بيان الاليزيه أن "هذه المبادرات تبقى مرتبطة بتطور الأزمة والأمور تتحرك كثيرا"، من دون تقديم ايضاحات أخرى، مع الإشارة إلى أن التوجه إلى مجلس الأمن "لم يتم بعد الدخول في تفاصيله".

وأعلنت القوى الغربية الكبرى جعمها للحريري ولاستقرار لبنان في ظل تدخل ايراني في الشأن اللبناني من خلال حزب الله المدعوم من إيران والشريك في الحكومة.

وكان الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصرالله قد اعلن مرارا ولاء الحزب لإيران، فيما يطالب الحريري بتحصين لبنان من التدخل الإيراني وبابقائه خارج سياسة المحاور، مؤكدا على مبدأ النأي بالنفس وهو شرط طرحه للتراجع عن استقالته.

وتابع البيان أن ماكرون وغوتيريش "تطرقا إلى المبادرات التي يتوجب اتخاذها لطمأنة اللبنانيين وضمان الاستقرار في لبنان وحماية لبنان من التأثيرات الاقليمية التي يمكن أن تكون مزعزعة للاستقرار".

ومن المقرر أن يستقبل ماكرون الثلاثاء وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل "بناء على اقتراح" الرئيس اللبناني ميشال عون.

كما يزور وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان الرياض الخميس.

وجاء أيضا في بيان الاليزيه أن الخروج من الأزمة الحالية يمر بعودة الحريري إلى لبنان و"تقديم استقالته إلى رئيس الدولة في حال كان راغبا بالاستقالة، ما لم يكن قد غير رأيه منذ ذلك الوقت".

وتابع البيان أن فرنسا "ضد كل التدخلات" في الأزمة اللبنانية، فيما أكد الاتحاد الأوروبي في وقت سابق الاثنين على ضرورة عودة الحريري إلى لبنان، مشددا على عدم التدخل في شؤون لبنان في اشارة لإيران من دون ذكرها بالاسم.

 

برلين تحقق في تلاعب قطر باستثمارات في دويتشه بنك

القوات العراقية تتقدم في الصحراء لتأمين الحدود مع سوريا

لا استقرار في لبنان في ظل سلاح حزب الله

الحريري: اقامتي بالسعودية لإجراء مشاورات حول الوضع في لبنان

القاهرة تحقق مع متشدد ليبي يشتبه بتدبيره هجوم الواحات

لقاء الحريري بماكرون يعزز استقرار لبنان

الألغام والخلايا النائمة تعيق عودة النازحين للموصل القديمة

سليم الجبوري يحذر من عسكرة المجتمع العراقي

الانتصارات العسكرية لا تنهي خطر الدولة الإسلامية بالعراق

القوات العراقية تحرر آخر بلدة من قبضة الدولة الاسلامية

ثقة أممية باقتراب التسوية السياسية في ليبيا

قيادي كردي يدعو اربيل لإلغاء نتائج استفتاء الانفصال

برلمانيات عربيات يعبدن الطريق أمام اتفاقية لمناهضة العنف ضد المرأة

الرياض تطالب بنزع سلاح حزب الله من أجل استقرار لبنان

واشنطن وبرلين تدعوان بغداد وأربيل للحوار

لودريان يشعر في الرياض بخطورة الهيمنة الإيرانية على لبنان

ليبيون يبيعون حليهم ثمنا لصحتهم

السعودية ترفض ادعاءات عون حول احتجاز الحريري

الجيش المصري يعتقل 70 متشددا شمال سيناء

الدولة الإسلامية على وشك خسارة كامل أراضيها بسوريا والعراق


 
>>