First Published: 2017-11-18

سخط أفريقي على سوق العبيد في ليبيا

 

رؤساء النيجر وغينيا والسنغال يدعون المجموعة الدولية الى التحرك والسلطات الليبية الى فتح تحقيق وتجريم المتورطين باسترقاق الأفارقة.

 

ميدل ايست أونلاين

'بالمزاد العلني'

أبيدجان – اعربت دول افريقية عن سخطها على بيع المهاجرين مثل العبيد بالمزاد العلني في ليبيا، وطلب رئيس النيجر محمد يوسوفو إدراج هذا الموضوع في جدول اعمال قمة الاتحاد الافريقي والاتحاد الاوروبي، في 29 و30 تشرين الثاني/نوفمبر في أبيدجان.

واكد مصدر قريب من الرئاسة النيجرية، طالبا التكتم على هويته بحسب وكالة الصحافة الفرنسية ان "يوسوفو الذي أصيب بصدمة قوية، طلب شخصيا من رئيس ساحل العاج الحسن وتارا، ادراج هذا الموضوع في جدول أعمال القمة".

واكد وزير الخارجية النيجري ابراهيم ياكوبا هذا الطلب على حسابه في تويتر. وكتب ان "رئيس النيجر طلب إدراج هذه المسألة في الاجتماع المقبل للاتحاد الأوروبي-الاتحاد الافريقي في أبيدجان. طلب منا البقاء في حالة استنفار، وعلى اتصال بكل البلدان الافريقية".

وكان شبكة "سي ان ان" الأميركية بثت الثلاثاء تقريرا اظهر مهاجرين يتم بيعهم بالمزاد في ليبيا، تم تداوله على شبكات التواصل الاجتماعي، اثار تعاطفا كبيرا، واستدعى ردود فعل منددة في افريقيا والامم المتحدة.

وفي تسجيل التقط بواسطة هاتف محمول يظهر في التقرير شابان يعرضان للبيع في المزاد للعمل في مزرعة، ليوضح بعدها الصحافي معد التقرير ان الشابين بيعا بمبلغ 1200 دينار ليبي اي 400 دولار لكل منهما.

وكان الرئيس النيجري اعرب منذ الخميس عن سخطه، مؤكدا ان "بيع المهاجرين في المزاد العلني باعتبارهم عبيدا في ليبيا، قد أغضبني كثيرا. ادعو السلطات الليبية والمنظمات الدولية، الى الاستعانة بكل الوسائل لوقف هذه الممارسة التي ترقى الى عصر آخر نعتقد انه ولى الى الأبد".

وجاء في بيان للرئاسة الغينية، ان الرئيس الفا كوندي "اعرب عن سخطه على الاتجار الحقير بالمهاجرين السائد في هذه اللحظة في ليبيا، ويدين بقوة هذه الممارسة التي ترقى الى عصر آخر".

واضاف البيان ان الاتحاد الافريقي "يدعو بالحاح السلطات الليبية الى فتح تحقيق، وتحديد المسؤوليات وإحالة الاشخاص المخالفين الى القضاء" والى "اعادة النظر في شروط احتجاز المهاجرين".

وتظاهر نحو الف شخص السبت في باريس ضد حالات من "العبودية" في ليبيا، تلبية لنداء العديد من الجمعيات لا سيما تجمع ضد الاستعباد ومعسكرات الاعتقال في ليبيا الذي تم تاسيسه بعد بث تقرير شبكة "سي ان ان".

وانتقد مفوض الامم المتحدة السامي لحقوق الانسان زيد رعد الحسين الثلاثاء تدهور ظروف احتجاز المهاجرين في ليبيا، واصفا تعاون الاتحاد الاوروبي مع ليبيا بأنه "لا انساني".

في دكار، افاد بيان رسمي ان الحكومة السنغالية "علمت بالصفقة التي أغضبتها كثيرا لبيع مهاجرين من افريقيا جنوب الصحراء على الاراضي الليبية"، كما جاء في بيان رسمي.

وقالت المنظمة الدولية للهجرة الاسبوع الماضي إن آلاف المهاجرين الأفارقة تخلوا عن آمالهم في الوصول إلى أوروبا، بعد أن تعرضوا للاغتصاب والتعذيب والابتزاز في مراكز الاحتجاز الليبية.

وفي وقت سابق، أكدت المنظمة إن "المهاجرين يُباعون في ليبيا بأسعار تتراوح بين 200 و500 دولار، ويحتجزون لشهرين أو ثلاثة في السجون".

وأشارت المنظمة أنه يتم "الاتجار بالمهاجرين الأفارقة الذين يقصدون ليبيا في اتجاه أوروبا عبر أسواق خاصة تسمى بأسواق العبيد، بعرضهم للبيع".

ومنذ العام 2014 وصل ما يزيد على 600 ألف مهاجر إلى إيطاليا معظمهم أبحر من ليبيا بينما قضى نحو 13 ألفا غرقا أثناء محاولتهم العبور إلى أوروبا في أسوأ أزمة هجرة تتعرض لها القارة منذ الحرب العالمية الثانية.

 

قطر تراهن على سياسة العقود السخية لفك عزلتها

قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس

جهود مصرية حثيثة لتحريك العملية السياسية في ليبيا

الايزيديون عالقون بين الحسابات السياسية لبغداد واربيل

اشادة سعودية بنصر كبير على الإرهاب في العراق

لندن تساوم بروكسل: تسديد فاتورة الانفصال مقابل اتفاق تجاري

العراق ينتصر على الدولة الاسلامية مع وقف النفاذ

حسم معركة الدولة الإسلامية لا يعني نهاية خطر الارهاب بالعراق

توسيع التنسيق الايطالي الليبي لمكافحة تهريب المهاجرين

الحريري يبعد لبنان عن أي دور مشبوه لميليشيات الحشد الشعبي

العبادي يعلن تحرير العراق بالكامل من الدولة الإسلامية

العراق يخرج من الفصل السابع للأمم المتحدة

الفساد حين يصنع العملية السياسية في العراق


 
>>