First Published: 2017-11-21

الحريري يؤسس من القاهرة لعودة صلبة إلى لبنان

 

رئيس الوزراء اللبناني المستقيل يغادر إلى بيروت بعد لقاء قصير مع الرئيس المصري بحث خلاله آخر تطورات الملف اللبناني.

 

ميدل ايست أونلاين

جهود مستمرة لضمان استقرار لبنان

القاهرة – أجرى رئيس الوزراء اللبناني المستقيل سعد الحريري مساء الثلاثاء في القاهرة محادثات مع الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي وذلك قبل عودته المرتقبة إلى لبنان وبعد استقالته المفاجئة ووسط توتر اقليمي متصاعد.

وقالت مصادر بمطار القاهرة الدولي الثلاثاء إن رئيس الوزراء اللبناني المستقيل غادر القاهرة متجها إلى لبنان بعد زيارة قصيرة التقى فيها بالرئيس المصري.

وفي تصريح مقتضب بعد لقائه السياسي، قال الحريري "كان لنا حديث طويل مبني على استقرار لبنان وضرورة أن يكون هناك في لبنان والمنطقة نأي بالنفس عن كل السياسات الإقليمية".

وأضاف "إن شاء الله يكون عيد الاستقلال غدا في لبنان عيدا لكل اللبنانيين. وكما قلت في باريس فإني سأعلن موقفي السياسي في لبنان ولن أتحدث الآن في السياسة".

ويشارك الحريري الأربعاء في الاحتفال الرسمي في بيروت احياء لذكرى الاستقلال الذي يصادف 22 نوفمبر/تشرين الثاني.

وسبق أن أعلن أنه سيحضر هذا الاحتفال إلى جانب أركان الدولة على أن يقدم استقالته رسميا بعد ذلك إلى الرئيس اللبناني ميشال عون.

وبمناسبة ذكرى الاستقلال، قال عون في خطاب بثته التلفزيونات اللبنانية مساء الثلاثاء إن الأزمة التي شكلتها استقالة الحريري "صحيح أنها عبرت، إلا أنها قطعا لم تكن قضية عابرة، لأنها شكّلت للحكم وللشعب اللبناني اختبارا صادما وتحديا بحجم القضايا الوطنية الكبرى، يستحيل إغفالها والسكوت عنها".

وأكد أن لبنان "لن ينصاع إلى أي رأي أو نصيحة أو قرار يدفعه باتجاه فتنة داخلية ومن يريد الخير للبنان يساعده على تحصين وحدته لأنها صمّام أمانه".

وأكد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي خلال لقائه الحريري في القاهرة على ضرورة "توافق الأطراف" اللبنانية.

وجاء في بيان صادر عن الرئاسة المصرية عقب اللقاء أن السيسي أكد على دعمه الكامل للحفاظ على استقرار لبنان وطالب بضرورة "قيام جميع الأطراف اللبنانية بالتوافق في ما بينها وإعلاء المصلحة الوطنية العليا للشعب اللبناني ورفض مساعي التدخل الأجنبي في الشؤون الداخلية للبنان".

وبحث الحريري في مصر في مستقبل لبنان على ضوء المستجدات الأخيرة وعلى اثر الاجتماع الوزاري العربي الطارئ في القاهرة الذي عقد بطلب من السعودية.

وأدان الاجتماع العربي التدخلات الإيرانية في شؤون الدول العربية ومنها لبنان كما أدان حزب الله ووصفه بـ"الارهابي"، بينما أعلنت الجامعة العربية عزمها تدويل التدخلات الإيرانية واذرعها في المنطقة.

وبعيد وصوله إلى القاهرة مساء الثلاثاء، نزلت مجموعات صغيرة من مناصريه إلى شوارع وسط بيروت في مواكب سيارة، وسط اطلاق الابواق والتلويح بأعلام تيار المستقبل الذي يرأسه الحريري.

وجاءت زيارة الحريري إلى القاهرة بعد أسبوعين من التكهنات والاستنتاجات التي تلت اعلان استقالته في 4 نوفمبر/تشرين الثاني في خطاب مباشر بثته قناة العربية السعودية.

وكانت استقالة الحريري قد أربكت حسابات حزب الله اللبناني الشريك في الحكومة والذي تتهمه قوى سياسية بينها تيار المستقبل بارتهان لبنان ومصادرة قراره لصالح الأجندة الإيرانية.

وادعى حزب الله أن السعودية تحتجز الحريري وهي اشاعات كذّبها الأخير قبل أن يغادر الرياض إلى فرنسا وجدد بعد لقائه بالرئيس الفرنسي امانويل ماكرون تأكيد عودته إلى بيروت لكن على أساس صلب يفترض أن يبنى على اتفاقيات جديدة لتحصين لبنان من التدخلات الإيرانية على قاعدة "النأي بالنفس" التي وفقها جرت التسوية السياسية في السابق.

وتأتي زيارة الحريري إلى القاهرة وهي لاعب اقليمي له ثقله السياسي إلى جانب السعودية، ضمن جهود تأسيس قاعدة صلبة تدعم مواقفه في المرحلة القادمة حيث يفترض أن تشكل أسباب استقالته محور مباحثات مع الرئيس اللبناني ميشال عون ومع حزب الله وبقية الشركاء في الحكومة.

وكان عون قد رفض استقالة الحريري وطالب بعودته إلى لبنان لتوضيح أسباب قراره، فيما ألمح الأخير من الرياض ولاحقا من باريس إلى امكانية تراجعه عن قراره بشروط منها النأي بلبنان عن سياسة المحاور وتوقف حزب الله عن التدخل في شؤون الدول العربية.

وقال المكتب الإعلامي للحريري الثلاثاء إنه وصل إلى مطار القاهرة مساء الثلاثاء وكان في استقباله وزير الصحة المصري والسفير اللبناني لدى مصر وتوجه بعد ذلك مباشرة إلى القصر الرئاسي.

وقال الحساب الرسمي لرئيس الوزراء اللبناني المستقيل على تويتر، إن اللقاء مع السيسي سيليه مأدبة عشاء يقيمها الرئيس المصري على شرف ضيفه الزائر.

وذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية أن زيارة الحريري تستغرق يوما واحدا. وقالت الرئاسة المصرية الاثنين إن السيسي سيبحث مع الحريري آخر مستجدات الأوضاع في المنطقة وتطورات الموقف في لبنان.

وقال الحريري الذي تربطه علاقات وثيقة وقديمة بالسعودية إن استقالته ناتجة عن تدخلات إيران وحليفها حزب الله في الشأن اللبناني.

وقالت الرئاسة المصرية في بيان إن السيسي تلقى أيضا اتصالا هاتفيا من الرئيس اللبناني مساء الثلاثاء.

وأضافت أن الاتصال تناول تطورات الأوضاع السياسية في لبنان والتأكيد على أهمية الحفاظ على استقراره.

 

قطر تراهن على سياسة العقود السخية لفك عزلتها

قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس

جهود مصرية حثيثة لتحريك العملية السياسية في ليبيا

الايزيديون عالقون بين الحسابات السياسية لبغداد واربيل

اشادة سعودية بنصر كبير على الإرهاب في العراق

لندن تساوم بروكسل: تسديد فاتورة الانفصال مقابل اتفاق تجاري

العراق ينتصر على الدولة الاسلامية مع وقف النفاذ

حسم معركة الدولة الإسلامية لا يعني نهاية خطر الارهاب بالعراق

توسيع التنسيق الايطالي الليبي لمكافحة تهريب المهاجرين

الحريري يبعد لبنان عن أي دور مشبوه لميليشيات الحشد الشعبي

العبادي يعلن تحرير العراق بالكامل من الدولة الإسلامية

العراق يخرج من الفصل السابع للأمم المتحدة

الفساد حين يصنع العملية السياسية في العراق


 
>>