First Published: 2017-11-23

مليشيا النجباء تتهم واشنطن بـ'تقنين' الإرهاب

 

الحركة تقول إن الدولة الإسلامية مشروع أميركي في المنطقة ردا على تصنيفها كحركة إرهابية.

 

ميدل ايست أونلاين

رد قوي

بغداد - اتهمت حركة النجباء، إحدى فصائل الحشد الشعبي، الخميس، الولايات المتحدة بتسويق "الفكر الوهابي" وجعل الإرهاب "مصطلحا جوالا"، معتبرة أن تنظيم الدولة الإسلامية استطاع تحقيق "أهداف أميركية مؤقتة".

وقال المتحدث باسم الحركة هاشم الموسوي خلال مؤتمر صحفي في بغداد إن "داعش مشروع أميركي صهيوني استكباري في المنطقة"، لافتا إلى أن "أميركا تجعل مصطلح الإرهاب مصطلحا جوالا لذلك تريد أن تشرع وتقنن الإرهاب كيفما تشاء".

وأضاف الموسوي أن "داعش لم يعصف في العراق فقط وإنما في سوريا ودول أخرى"، معتبرا أن "التنظيم استطاع تحقيق أهداف أميركية مؤقتة".

وكان الكونغرس الأميركي قد أعلن مؤخرا حركة النجباء "جماعة إرهابية" داعيا الرئيس دونالد ترامب لتطبيق حظرها والشخصيات الأجنبية المسؤولة أو المرتبطة بها خلال فترة لا تزيد عن 90 يوما.

وسبق أن هاجمت الحركة قرار الكونغرس بقولها إن "اتهام الكونغرس الأميركي لحركة النجباء بالإرهاب إرهاب سياسي أميركي ممنهج ينطوي على غايات وأهداف إستراتيجية بعيدة المدى لتوسيع دائرة الاتهام بالمزيد من العناوين الثورية في المقاومة"، معتبرا أن القرار "يترجم خيارات الإدارة الأميركية الجديدة القاضية بوضع فصائل المقاومة الإسلامية والوطنية في مجهر التصفيات الجسدية والمعنوية".

واتهم موقع الكونغرس الأميركي النجباء بأنها "أوفدت مقاتلين إلى سوريا للدفاع عن نظام الرئيس السوري بشار الأسد".

ومن ضمن العمليات التي تحدث عنها في سوريا "محاصرة مدينة حلب". وذكر الكونغرس أن الأمين العام للحركة الشيخ أكرم الكعبي متهم بتهديد السلم والاستقرار في العراق، وشارك في قصف المنطقة الدولية المعروفة بالمنطقة الخضراء في بغداد بقذائف الهاون خلال عام 2008.

كما أوضح الكونغرس أن "الكعبي وباقي قيادات الحشد الشعبي يأتمرون بأوامر المرشد الأعلى في إيران، وأنه أعلن في عام 2016 دعمه لحزب الله اللبناني".

وحركة النجباء أحد الفصائل المنضوية تحت لواء قوات الحشد الشعبي التي تشكلت بعد دعوة المرجع الديني علي السيستاني لصد هجمات تنظيم الدولة الإسلامية والذي كان قد سيطر على مدينة الموصل في حزيران 2014، وكانت لتلك القوات دور في استعادة العديد من المناطق التي سيطر عليه التنظيم في ديالى وصلاح الدين.

وتتهم هذه الميليشيا بارتكاب عدة مجازر في الأماكن التي تواجدت فيها، ولا سيما في القلمون والغوطة الشرقية وداريا وريف درعا ومدينة حلب وريفها، حيث ظهر مرتزقة الميليشيا عام 2016 في مقطع فيديو، وهم يسحلون أحد مقاتلي الجيش السوري الحر في ريف حلب الجنوبي.

 

سياسة متوازنة تقود إلى تعاف سريع للاقتصاد الاماراتي

رفض أوروبي ومصري قاطع لقرار الاعتراف الأميركي بالقدس

اتفاق مصري روسي لتعزيز جهود مكافحة الإرهاب

بوتين يدعو لمفاوضات فلسطينية اسرائيلية تشمل وضع القدس

الجيش الليبي عازم على تطهير بنغازي من كل الميليشيات

مساع أممية لتوطين 1300 مهاجر تقطعت بهم السبل في ليبيا

مصر وروسيا توقعان عقد إنشاء محطة الضبعة النووية

مرسوم أميري بتشكيل الحكومة الجديدة في الكويت

أكراد سوريا والجيش العراقي يحصنان الحدود من خطر الإرهاب

الصدر يدعو سرايا السلام لتسليم السلاح للدولة

إفريقيا تخشى عودة ستة آلاف جهادي

البرلمان الأردني يعيد النظر في معاهدة السلام مع اسرائيل

جمعية بحرينية تزور القدس وإسرائيل في توقيت حرج

قمر جزائري يصل الفضاء لتحسين الاتصالات ومكافحة التجسس

قطر تراهن على سياسة العقود السخية لفك عزلتها

قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس

جهود مصرية حثيثة لتحريك العملية السياسية في ليبيا

الايزيديون عالقون بين الحسابات السياسية لبغداد واربيل

اشادة سعودية بنصر كبير على الإرهاب في العراق

لندن تساوم بروكسل: تسديد فاتورة الانفصال مقابل اتفاق تجاري


 
>>