First Published: 2017-11-24

مذبحة في هجوم إرهابي على مسجد بشمال سيناء

 

مصادر رسمية تعلن ارتفاع حصيلة القتلى إلى 235 قتيلا في أحد اسوأ الاعتداءات الإرهابية تضرب مصر في السنوات الأخيرة.

 

ميدل ايست أونلاين

الهجوم يعد أحد أكثر الاعتداءات الإرهابية في السنوات الأخيرة

القاهرة – ارتفعت حصيلة قتلى الهجوم الارهابي على مسجد في قرية الروضة - بئر العبد خلال صلاة الجمعة في شمال سيناء إلى 235 قتيلا على الأقل وعشرات الجرحى في أحد أكثر الاعتداءات دموية تشهدها مصر في السنوات الأخيرة.

وقد أعلن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي الحداد لثلاثة أيام.

وقالت النيابة العامة المصرية في بيان إن عدد ضحايا الهجوم الذي استهدف مسجدا في محافظة شمال سيناء الجمعة ارتفع إلى 235 قتيلا و109 جريحا.

وذكر مسؤولون أمنيون أن مسلحين فجروا عبوة ناسفة في مسجد في قرية الروضة-بئر العبد خلال صلاة الجمعة، ثم فتحوا النار على المصلين. وتقع القرية إلى الغرب من مدينة العريش مركز محافظة شمال سيناء. ووصفت وزارة الصحة المصرية في بيان الهجوم بأنه ارهابي. وبين الضحايا مدنيون ومجندون في الجيش.

ومنذ 2013، تدور مواجهات بين القوى الأمنية ومجموعات اسلامية متطرفة في هذه المنطقة الواقعة في شمال مصر والتي يصعب الوصول إليها نتيجة ذلك.

واستهدف فرع تنظيم الدولة الاسلامية في سيناء خلال السنوات الماضية مرارا دوريات ومواقع عسكرية وأمنية في المنطقة وقتل المئات من عناصر الجيش والشرطة. كما استهدف في عمليات أخرى مسيحيين وصوفيين.

وقال زعيم قبلي يرأس مجموعة من البدو تقاتل تنظيم الدولة الاسلامية في المنطقة إن الصوفيين معروفون بارتيادهم المسجد الذي جرى استهدافه الجمعة.

وقال رئيس هيئة الإسعاف أحمد الانصاري إنه تم إرسال خمسين سيارة إسعاف إلى المنطقة، بحسب بيان وزارة الصحة.

وأوضح المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة خالد مجاهد أنه تم نقل المصابين إلى مستشفيات قريبة.

وفرّ عشرات الأقباط من شمال سيناء في مطلع 2017 بعد اعتداءات نسبت إلى متشددين، فيما تبنى تنظيم الدولة الاسلامية ذبح اثنين من الشيوخ الصوفيين في شبه جزيرة سيناء في ديسمبر/كانون الأول 2016.

ونشر تنظيم ولاية سيناء، الفرع المصري لتنظيم الدولة الاسلامية في حينه صورا لأحد عناصره يحمل سيفا ويقطع رأس رجلين مسنين اتهمهما بأنهما "طاغوتان يدعيان علم الغيب".

وقال أقارب سليمان أبوحراز وهو شيخ صوفي في التسعينات من العمر، إنه أحد القتيلين.

وتنشط في مصر أيضا مجموعة أنصار الاسلام التي تبنت في أكتوبر/تشرين الأول نصب مكمن في الصحراء الغربية في مصر قتل فيه 16 رجل أمن.

وأعلنت السلطات المصرية في وقت لاحق قتل قيادي جهادي هو الضابط السابق في الجيش المصري عمادالدين أحمد محمود عبدالحميد الذي قاد المجموعة التي نفذت الهجوم.

الاسم الحقيقه
الدولة العراق

يجد قطع أصابع قطر ويجب على دول الخليج ان تتخذ إجراءات صارمه لتغير نظام الحكم في قطر الذي تعتبر مصدر الارهاب

2017-11-24

 

شطحة قطرية مع واشنطن بعيدا عن أصل الأزمة في الخليج

كيف تعاملت دول المغرب العربي مع الملف الليبي

عاد السلام الى سنجار واستقرت سطوة الميليشيات

السعودية تقطع الطريق على مناورة قطر الأمنية

بريكست يربك موازنة الاتحاد الأوروبي

مخاوف أممية من حرب مدمرة بين حزب الله واسرائيل

بغداد تبحث استئناف تصدير النفط عبر ميناء جيهان التركي

جهود كويتية حثيثة لرأب الصدع مع الفلبين حول ملف العمالة

عدم اقرار موازنة 2018 يثقل كاهل لبنان قبل مؤتمر المانحين

الدولة الإسلامية تعود للواجهة بهجوم دام استهدف الحشد الشعبي

إطلاق سراح جهادية فرنسية من معتقلي الموصل

التحالف الدولي يمد العراق بدفعة جديدة من مقاتلات 'إف 16'

مبادرة حجب الثقة تنتهي إلى إطالة عمر الحكومة في الأردن

أول إعلان مصري عن مقتل جنود في عملية سيناء


 
>>