First Published: 2017-11-27

معارك ملونة بين الليبيين في رياضة كرة الطلاء

 

لاعبون يتنافسون في إطلاق الكرات على بعضهم تحت مراقبة حكم في مسابقة لتجاوز العقبات والاستيلاء على العلم.

 

ميدل ايست أونلاين

فرصة نادرة للترفيه

مصراتة (ليبيا) - يطلق مسلحون نيران أسلحتهم على خصومهم وهم يتحصنون في خنادق أو وراء جدران تحت سمع وبصر عشرات الأشخاص في مدينة مصراتة الليبية.

إنها ليست معركة حقيقية هذه المرة لكنها لعبة كرات الطلاء حيث احتشد عشرات الشبان في ملعب للعبة كرات الطلاء بمدينة مصراتة الجمعة 24 نوفمبر/تشرين الثاني لاغتنام فرصة نادرة للترفيه عن أنفسهم.

وتتنافس فرق يتألف كل منها من أربعة لاعبين في لعبة الاستيلاء على العلم في ملعب مساحته نصف ملعب كرة القدم تتناثر فيه عقبات يأوي إليها اللاعبون.

ويطلق اللاعبون المتنافسون الكرات على بعضهم تحت مراقبة حكم يأمر بإخراج من تصيبه إحدى الكرات.

وقال ممارس للعبة يدعى علي الزعريك "لعبة جدا ممتعة والمفروض نشجعو الشباب كلهم إنه، قصدي يشوفوا ألعاب، يشوفوا نشاطات زي كده. يبدأوا في مشاريع زي هيك تخلي الشباب يقضوا أوقات فراغهم في حاجات مفيدة. قصدي حاجات فيها متعة وخير من حاجة تانية".

ومصراتة مدينة ساحلية تجارية تقع على بعد نحو 190 كيلومترا شرقي طرابلس وهي واحدة من أكبر قواعد القوى العسكرية وإن كانت المدينة نفسها بقيت محصنة، إلى حد بعيد، ضد الاشتباكات المسلحة والهجمات في السنوات الأخيرة.

وعلى الرغم من ذلك نادرا ما يجد الشبان في المدينة فرصة للترفيه، وهذا ما جعلهم يندفعون للحجز في ملعب كرات الطلاء.

وقال ممارس للعبة يدعى نبيل البيره "ويا ريت تزيد تعم باقي الألعاب نفس البيسبول والتزلج ومدينة ملاهي وما شاء الله نفس اللعبة هادي لعبة سمحة وجميلة وقضينا فيها وقتنا سمح وجميل، ويا ريت تزيد تعم باقي الألعاب نفسها لينا".

وهذا أول ملعب لكرات الطلاء في مصراتة والثاني في ليبيا بعد الملعب الذي افتتح العام الماضي في العاصمة طرابلس.

وكانت أنشطة الترفيه محدودة جدا في عهد معمر القذافي حيث كانت تقتصر على كرة القدم والبولينغ تقريبا.

وقال المؤسس المشارك للعبة كرات الطلاء في مصراتة عبدالحكيم دياب "نشرنا الفكرة أولا ع الفيسبوك صار إقبال ع اللعبة، قلنا نؤسس الملعب. أسسنا الملعب في مصراتة صار إقبال وافتتاح صار إقبال ما شاء الله وحجوزات من أول يوم بسم الله ما شاء الله إقبالات كبيرة والشباب فرحان وتغيير جو ونشاط رياضي يعتبر ما شاء الله، والشباب يشكروا في اللعبة وعجبهم الجو ما شاء الله".

وهوت ليبيا إلى اضطرابات وأعمال عنف في أعقاب الإطاحة بالقذافي عام 2011.

 

قطر تراهن على سياسة العقود السخية لفك عزلتها

قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس

جهود مصرية حثيثة لتحريك العملية السياسية في ليبيا

الايزيديون عالقون بين الحسابات السياسية لبغداد واربيل

اشادة سعودية بنصر كبير على الإرهاب في العراق

لندن تساوم بروكسل: تسديد فاتورة الانفصال مقابل اتفاق تجاري

العراق ينتصر على الدولة الاسلامية مع وقف النفاذ

حسم معركة الدولة الإسلامية لا يعني نهاية خطر الارهاب بالعراق

توسيع التنسيق الايطالي الليبي لمكافحة تهريب المهاجرين

الحريري يبعد لبنان عن أي دور مشبوه لميليشيات الحشد الشعبي

العبادي يعلن تحرير العراق بالكامل من الدولة الإسلامية

العراق يخرج من الفصل السابع للأمم المتحدة

الفساد حين يصنع العملية السياسية في العراق


 
>>