First Published: 2017-12-03

استخدام البيتكوين يتوسع في أسواق أميركا

 

المستخدمون يشترون العملة الافتراضية إما لاستعمالها في التبادلات التجارية عبر الإنترنت أو للمضاربة وانتظار ارتفاع قيمتها.

 

ميدل ايست أونلاين

التعامل معها ليس صعبا

نيويورك - لا يبيع متجر "ملت بايكري" في جنوب مانهاتن سوى المثلجات، لكنه ورغم بساطة عملياته التجارية يعرض على زبائنه إمكانية التسديد بعملة بيتكوين.

وللتعامل بهذه العملة الافتراضية لا يشترط أن يكون المرء ضليعا بعلوم المعلوماتية، بل يكفي شراء العملة من منصّات الإنترنت المتخصصة مقابل حوالات مصرفية، أو بواسطة أجهزة التوزيع الآلي.

في متجر "ملت بايكري"، يكفي أن يستخدم الزبون تطبيقا على جهاز هاتف ذكي لإجراء التحويل اللازم بعملة البيتكوين، لكن الأمر يتطلّب موافقة بعض المستخدمين المتصلين بهذه الشبكة، وهو ما يجعل العملية تستغرق بعض الوقت ويضيف إليها بعض التكاليف.

وبنتيجة ذلك، يمكن أن يدفع الزبون مثلا تسعة دولارات مقابل قطعة مثلجات ثمنها خمسة دولارات.

ترويج تجاري

في مدينة نيويورك، قلّة من التجار يستخدمون عملة بيتكوين الافتراضية.

وفي العام 2014، نشرت عيادة طبية خبرا تُعلم فيه روّادها أنها تقبل العملة الافتراضية، لكن أحدا لم يطلب الدفع بها، كما يؤكد عاملون فيها.

ويقول نيك آلن العامل في شركة ناشئة للتكنولوجيا إن هذا النوع من الإعلانات يُنشر فقط بداعي الترويج التجاري "والبيتكوين لن يستخدم في التعاملات اليومية بسبب النفقات الكبيرة لعمليات تحويله، كما أن المدراء لا يستطيعون أن يتثبتوا من العمليات التي ينفذّها موظّفوهم".

لكن هذا الشاب البالغ من العمر 24 عاما يُقبل على العملة الافتراضية، ويحوّل إليها كل دولار يتقاضاه.

أما استفادته منها فهي من خلال المشتريات عبر الإنترنت، وهو يرى أن التجّار يولون هذه العملة اهتماما متزايدا.

لكنه في المقابل عانى بسبب اعتماده على البيتكوين، ففي رحلة إلى هولندا لم يكن بحوزته سوى 200 يورو، أما باقي أمواله فكانت بالعملة الافتراضية التي لم يجد من يقبلها هناك.

مشتريات متعددة

وليست البيتكوين العملة الافتراضية الوحيدة في العالم، بل هي الأشهر بين مئات مثلها تستخدم في التعاملات الإلكترونية لشراء تذاكر سفر عبر موقع "إكسبيديا"، أو أجهزة ألعاب الكترونية عبر "مايكروسوفت"، أو مفروشات من "أوفرستوك".

وما زالت المشتريات بالعملة الافتراضية لا تتعدى 0,25% من تبادلات "أوفرستوك"، لكن مديره جوناثان جونسون يرى أن اعتماد هذه العملة "أمر جيد لنا" إضافة لكونه يمنح الزبائن طرقا جديدة في التسديد تتجنّب نفقات التحويل المصرفي.

وكانت "أوفرستوك" في البدء تحوّل كل العملات الافتراضية التي تتلقاها إلى الدولار الأميركي، لكنها الآن باتت تحتفظ بنصفها لاستخدامها في التسديد للموّردين وللإفادة أيضا من ارتفاع قيمتها التي قفزت من ألف دولار مطلع السنة إلى أكثر من أحد عشر ألفا حاليا.

يشتري كثير من المستخدمين عملة بيتكوين لاستخدامها في التبادلات التجارية عبر الإنترنت، لكن آخرين يشترونها للمضاربة وانتظار ارتفاع قيمتها.

ويقول ماثيو وهو موظف سابق في القطاع المالي انتقل إلى العمل في قطاع التكنولوجيا "إنها الوسيلة الأسهل والأكثر أمنا".

وهو بدأ في شراء البيتكوين في العام 2016، ويقصد متجرا في هارليم لتحصيل أرباحه.

تنتشر أجهزة الصرف الآلي في كل مكان في المدينة، وهي تستقبل عشر عمليات إلى خمس عشرة مرة في اليوم، لكن الكثيرين يعتقدون أن البيتكوين "وسيلة إضافية للتسديد" ولن تحلّ أبدا مكان الدولار.

 

قطر تراهن على سياسة العقود السخية لفك عزلتها

قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس

جهود مصرية حثيثة لتحريك العملية السياسية في ليبيا

الايزيديون عالقون بين الحسابات السياسية لبغداد واربيل

اشادة سعودية بنصر كبير على الإرهاب في العراق

لندن تساوم بروكسل: تسديد فاتورة الانفصال مقابل اتفاق تجاري

العراق ينتصر على الدولة الاسلامية مع وقف النفاذ

حسم معركة الدولة الإسلامية لا يعني نهاية خطر الارهاب بالعراق

توسيع التنسيق الايطالي الليبي لمكافحة تهريب المهاجرين

الحريري يبعد لبنان عن أي دور مشبوه لميليشيات الحشد الشعبي

العبادي يعلن تحرير العراق بالكامل من الدولة الإسلامية

العراق يخرج من الفصل السابع للأمم المتحدة

الفساد حين يصنع العملية السياسية في العراق


 
>>