First Published: 2017-12-06

واشنطن في تناقض مفضوح تتمسك بعملية السلام وتنسف أسسها

 

العاهل الأردني يعلن أن القدس مفتاح الاستقرار في المنطقة، فيما اعتبرت الجامعة العربية قرار ترامب المرتقب استفزازا غير مبرر لمشاعر المسلمين.

 

ميدل ايست أونلاين

تيلرسون يحاول احتواء استياء الاوروبيين من موقف ترامب المتعلق بالقدس

بروكسل - أعلن وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون أن الرئيس دونالد ترامب الذي سيصدر إعلانا الأربعاء يتوقع أن يعترف فيه بالقدس عاصمة لإسرائيل، "ملتزم بشدة" بعملية السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

وقال تيلرسون خلال مؤتمر صحافي في مقر الحلف الأطلسي في بروكسل إن ترامب "ملتزم بشدة بعملية السلام في الشرق الأوسط"، مضيفا "ما زلنا على قناعة بأن هناك فرصة جيدة لإحلال السلام والرئيس لديه فريق يعمل بصورة حثيثة من أجل ذلك".

ومن المتوقع أن يعمد هذا الفريق الذي يرأسه جاريد كوشنر صهر دونالد ترامب إلى إحياء محادثات السلام بين اسرائيل والفلسطينيين، المتوقفة منذ 2014.

وأضاف تيلرسون أن الفريق "يعمل جاهدا على وضع مقاربات جديدة لعملية السلام. وأجروا بعيدا عن الأنظار كثيرا من الاتصالات في المنطقة حول هذه العملية وعمل بنشاط"، مؤكدا أنهم اتصلوا به لإسداء نصائح تتعلق بالمسائل الصعبة.

وتعتبر إسرائيل المدينة المقدسة عاصمتها ويريد الفلسطينيون أن يجعلوا منها عاصمة دولتهم المستقبلية.

وفي خطاب متوقع في الساعة السادسة مساء بتوقيت غرينيتش "سيعترف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل"، كما قال مسؤول في الإدارة الأميركية، طالبا عدم الكشف عن هويته.

وهذا التحول في السياسة الخارجية الأميركية هو وعد قطعه ترامب في حملته الانتخابية ويتعارض مع حذر أميركي استمر عقدا.

وحذر قادة المنطقة ومنهم الرئيس الفلسطيني محمود عباس والرئيس التركي رجب طيب أردوغان والعاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز من مغبة اتخاذ هذا القرار، متوقعين أن يتسبب بموجة من أعمال العنف.

استفزاز غير مبرر

وجدد الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبوالغيط الأربعاء استنكاره عزم الادارة الأميركية الاعتراف بالقدس كعاصمة لإسرائيل، معتبرا ذلك "استفزازا غير مبرر لمشاعر" العرب.

وقال في تصريحات صحافية نشرت على الموقع الرسمي للجامعة إن "المكانة الدينية للقدس في قلب العرب جميعا مسلمين ومسيحيين، تجعل من التلاعب بمصيرها ضربا من العبث" وأعرب عن استغرابه "أن تتورط الإدارة الأميركية في استفزاز غير مبرر لمشاعر 360 مليون عربي ومليار ونصف مليار مسلم إرضاء لإسرائيل".

وتابع أبوالغيط أن "تلك الخطوة لا يمكن القبول بها أو تمريرها باعتبارها أمرا اعتياديا وأشك أن يكون متخذو القرار الأميركي على إدراك كامل بالتبعات المحتملة لهذه الخطوة خاصة أنها تغلق الطريق أمام أي فرصة للتسوية على أساس حل الدولتين".

وأكد أن الطرف الفلسطيني في كل الأحوال "سيجد المساندة والدعم العربيين الكاملين في أية إجراءات يقرر اتخاذها ردا على هذه الخطوة".

وتقدم الأردن والفلسطينيون الأربعاء بطلب عقد اجتماع طارئ على المستوى الوزاري لجامعة الدول العربية لمناقشة القرار الأميركي حول القدس. وتقرر عقد الاجتماع الطارئ السبت.

وأفادت مذكرة رسمية قدمتها بعثة فلسطين للأمانة العامة في الجامعة ان الاجتماع سينظر في "التطورات الخاصة بالإعلان المرتقب لرئيس الولايات المتحدة بشأن اعتراف بلاده بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال الاسرائيلي".

وأكد العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني أن القدس "مفتاح استقرار" المنطقة.

وبعدما ذكر بأنه عبر للرئيس الأميركي دونالد ترامب عن "قلقه" إزاء هذا الاجراء الذي سيعلنه الأربعاء، اعتبر الملك عبدالله أنه أصبح الآن "من الضروري العمل بهدف التوصل إلى تسوية سلام بين الفلسطينيين والاسرائيليين".

وقال إن مثل هذه التسوية ستتيح للفلسطينيين "اقامة دولة مستقلة تعيش جنبا إلى جنب مع إسرائيل، عاصمتها القدس الشرقية".

وتابع إن "تجاهل حقوق المسلمين والفلسطينيين ومسيحيي القدس لن يؤدي إلا إلى تأجيج التطرف وتقويض الحرب على الإرهاب".

وكانت الرئاسة التركية أعلنت في وقت سابق أن أردوغان دعا قادة الدول الاسلامية إلى قمة في اسطنبول في 13 ديسمبر/كانون الأول تتمحور حول مسألة القدس.

والقمة يفترض أن تضم قادة الدول الـ57 الأعضاء في منظمة التعاون الاسلامي التي تتولى تركيا رئاستها الدورية. وأعلن العاهل الأردني مشاركته في القمة.

وحذر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأربعاء من أن اعتراف واشنطن بالقدس عاصمة لإسرائيل "سيفيد الجماعات الارهابية".

وقال في ختام لقاء مع العاهل الأردني في أنقرة إن "مثل هذا الاجراء لا يفيد إلا الجماعات الارهابية".

وأضاف أردوغان "أوجه هنا نداء إلى العالم أجمع: امتنعوا عن اتخاذ أي اجراء يهدف إلى تغيير الوضع الشرعي" للقدس.

وحذر من أنه "لا أحد لديه حق التلاعب بمصير مليارات الأشخاص إرضاء لرغبات شخصية"، مؤكدا أن القدس هي "قرة عين كل المسلمين".

الاسم شين شو
الدولة كوري مسلم

انشاء الله صاروخ عبر للقارت كوري شمالي يقصف الاراضي الامريكية يهز عرشك ياترامب مادمت اعترفت بالقدس عاصمة لليهود

2017-12-07

الاسم اسلام محمد
الدولة عربي مسلم

ترامب انت غدرت بالعرب والمسلمين واغضبت مشاعرهم باعترفك القدس عاصمة لليهود لاكن انشاء الله الدب المراهق كيم زعيم كوريا الشمالية يجعلك تدخل مصحة نفسية وتحداك واطلق صاروخ عابرة القارات طويلة المدي في تحدي صارخ لوشنطن المجتمع الدولي رغم الحصار باكبر قوة عسكرية امريكية لشبه ال...

2017-12-07

 

إفريقيا تخشى عودة ستة آلاف جهادي

البرلمان الأردني يعيد النظر في معاهدة السلام مع اسرائيل

جمعية بحرينية تزور القدس وإسرائيل في توقيت حرج

قمر جزائري يصل الفضاء لتحسين الاتصالات ومكافحة التجسس

قطر تراهن على سياسة العقود السخية لفك عزلتها

قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس

جهود مصرية حثيثة لتحريك العملية السياسية في ليبيا

الايزيديون عالقون بين الحسابات السياسية لبغداد واربيل

اشادة سعودية بنصر كبير على الإرهاب في العراق

لندن تساوم بروكسل: تسديد فاتورة الانفصال مقابل اتفاق تجاري

العراق ينتصر على الدولة الاسلامية مع وقف النفاذ


 
>>