First Published: 2017-12-07

الامارات تستغرب ادراجها على قائمة أوروبية للملاذات الضريبية

 

أبوظبي تتوقع رفع اسمها في أسرع وقت من القائمة الأوروبية، مذكّرة بالتزامها بمعايير الشفافية الدولية وجهود مكثفة بذلتها وتبذلها في هذا المجال.

 

ميدل ايست أونلاين

الامارات من أفضل الوجهات العالمية للاستثمار

أبوظبي - أعربت الإمارات العربية المتحدة في بيان اليوم الخميس عن "دهشتها وخيبة أملها من قرار الاتحاد الأوروبي بإدراجها في قائمة الدول غير المتعاونة في المجالات الضريبية"، متوقعة أن يتم رفع اسمها في وقت سريع من قائمة الاتحاد الأوروبي السوداء للملاذات الضريبية.

وأكدت "التزامها التام والدائم في الحفاظ على أعلى المعايير الدولية للرقابة المالية والتنظيم الضريبي، كما أنها تؤكد مواصلة العمل مع شركائها الدوليين لتحقيق ذلك".

وقالت "عملت دولة الإمارات على الاستيفاء بمتطلبات الاتحاد الاوروبي بخصوص تبادل المعلومات الضريبية".

وأشار البيان إلى أنه ومنذ بداية العام 2017، تعمل الجهات المعنية في دولة الإمارات وبكل شفافية مع نظرائها في الاتحاد الأوروبي لضمان تطبيق المعايير التي وضعتها الدول الأعضاء في الاتحاد.

إضافة إلى كونها تعمل مع الاتحاد الأوروبي منذ أوائل 2017 في تلبية معيار الشفافية، قائلة إن القضية الوحيدة العالقة بين الطرفين تتمثل في اتفاقية معايير تآكل الوعاء الضريبي وتحويل الأرباح.

وأوضح البيان أن الاتحاد الأوروبي وفي تصريحات سابقة لممثليه، أكد أن دولة الإمارات عالجت كل قضية أثارها، في الوقت الذي عملت فيه على صياغة تشريعات وتنفيذ إصلاحات مهمة لضمان تحقيق التنسيق والتعاون التام مع شركائها في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية وتطبيق أفضل المعايير الدولية.

وقالت الإمارات إنها لا تستحق الإدراج في القائمة لأنها اتخذت بالفعل خطوات كثيرة لتبادل المعلومات المالية مع الدول الأخرى وتعهدت باتخاذ المزيد من الخطوات.

وتعهدت حكومة الإمارات "بالانتهاء من الإصلاحات والتعديلات البسيطة المرتبطة باتفاقية معايير تآكل الوعاء الضريبي وتحويل الأرباح".

وأضافت "أنها وإيفاء بالتزاماتها الدولية فإنها تعمل وضمن جدول زمني محدد وعملي على تنفيذ وتوفير التشريعات الخاصة بها بحلول شهر أكتوبر (تشرين الأول) من العام 2018 والتصديق عليها في شهر مارس (اذار) من العام 2019 ليتم تطبيقها في جميع أرجاء دولة الإمارات".

وقالت الحكومة إنها على ثقة بأنه سيتم إقرارها "شريكا متوافقا دوليا في مرحلة المراجعة التالية".

وجاء تصنيف الاتحاد الأوروبي على خلاف ما أكده التقرير السنوي للتنافسية العالمية لعام 2017 والصادر عن مركز التنافسية العالمي التابع للمعهد الدولي للتنمية الإدارية في سويسرا، وهو ما يؤكد الصيغة الانتقائية والتجني الأوروبي على دولة الامارات.

ووفق التقرير السنوي للتنافسية العالمية، حققت الإمارات المركز الأول إقليميا والـ10 عالميا ضمن أكثر الدول تنافسية في العالم.

وتحدث التقرير عن جهود الامارات في تنمية الاقتصاد الوطني وتهيئة بيئة مشجعة لممارسة الأعمال الاقتصادية بما يساهم في تحقيق التنمية المتوازنة والمستدامة للدولة عبر سن وتحديث التشريعات الاقتصادية وسياسات التجارة الخارجية وتنمية الصناعات والصادرات الوطنية وتطوير وتشجيع الاستثمار وتنظيم المنافسة وقطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة وحماية حقوق المستهلك والملكية الفكرية وتنويع الأنشطة الاقتصادية بقيادة كفاءات وطنية وفقا لمعايير الإبداع والتميّز العالمية واقتصادات المعرفة.

وأشار أيضا إلى مستوى عال من الشفافية في دولة الامارات وإلى تطبيقها مبادئ الحوكمة المؤسسية والوضوح في المعلومات والقرارات والسلوك وكافة آليات الاتصال والتواصل مع المتعاملين.

وقالت حكومة الإمارات في بيانها "إننا نعمل وبكل شفافية على الانتهاء من الإجراءات المطلوبة التي سيتم الانتهاء منها بحلول شهر أكتوبر من العام 2018، وكلنا ثقة بأنه سيتم شطب اسم دولة الإمارات من القائمة بأسرع وقت".

وكان وزراء مالية دول الاتحاد الأوروبي تبنوا الثلاثاء قائمة سوداء تتضمن 17 دولة يعتبرها الاتحاد ملاذات ضريبية من بينها الإمارات والبحرين.

وقد تتوقف مؤسسات الاتحاد الأوروبي عن استخدام الدول المدرجة على القائمة السوداء في العمليات المالية الدولية وقد تخضع التعاملات التي تشترك فيها هذه الدول لتدقيق أكبر.

ووقعت بعض دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية على اتفاقية معايير تآكل الوعاء الضريبي وتحويل الأرباح لمواجهة استراتيجيات التهرب الضريبي التي تسمح للشركات الدولية بتحويل أرباحها إلى أماكن تفرض فيها ضرائب منخفضة أو لا تفرض فيها ضرائب على الإطلاق.

 

إفريقيا تخشى عودة ستة آلاف جهادي

البرلمان الأردني يعيد النظر في معاهدة السلام مع اسرائيل

جمعية بحرينية تزور القدس وإسرائيل في توقيت حرج

قمر جزائري يصل الفضاء لتحسين الاتصالات ومكافحة التجسس

قطر تراهن على سياسة العقود السخية لفك عزلتها

قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس

جهود مصرية حثيثة لتحريك العملية السياسية في ليبيا

الايزيديون عالقون بين الحسابات السياسية لبغداد واربيل

اشادة سعودية بنصر كبير على الإرهاب في العراق

لندن تساوم بروكسل: تسديد فاتورة الانفصال مقابل اتفاق تجاري

العراق ينتصر على الدولة الاسلامية مع وقف النفاذ


 
>>