First Published: 2017-12-13

مسيرة شموع لمسيحيي الأردن تأكيدا لعروبة القدس

 

المواجهات بين الفلسطينيين والجيش الإسرائيلي لم تنقطع منذ الأسبوع الماضي في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة رفضا للإعلان الأميركي.

 

ميدل ايست أونلاين

الاحتجاجات مستمرة نصرة للقدس

عمان - شارك أكثر من ألف شخص الأربعاء في مسيرة شموع نظمتها كنائس الأردن في عمان رفضا لقرار واشنطن اعتبار القدس عاصمة إسرائيل، مؤكدين أن "القدس عربية".

وانطلقت المسيرة التي حمل المشاركون خلالها شموعا مضاءة وأعلاما أردنية وفلسطينية من كنيسة "دخول السيد إلى الهيكل" للروم الارثوذكس في منطقة الصويفية في عمان الغربية إلى كنيسة "العذراء الناصرية" للاتين على بعد نحو كيلومتر واحد.

ولدى وصولهم كنيسة العذراء الناصرية أنشد المشاركون نشيد "موطني" الذي يعتبره قطاع واسع من الفلسطينيين نشيدا رسميا فلسطينيا منذ الثلاثينات، ثم هتفوا "لا شرقية ولا غربية، تبقى القدس عربية".

كما هتفوا "يا ترامب اسمع زين نحن شعب الجبارين، اسلام ومسيحيين القدس لنا نور العين" و"عاصمتنا الأبدية هي القدس العربية".

وقرعت خلال المسيرة التي تقدمها كهنة ورجال دين مسيحيون، أجراس الكنائس في عمان.

وأثار قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب الأربعاء الماضي الإعتراف بمدينة القدس عاصمة لإسرائيل، موجة رفض وإدانات دولية واسعة.

وقال رئيس المركز الكاثوليكي للدراسات والاعلام الأب رفعت بدر إن "القدس توحد الجميع في هذه الأيام سياسيا ودينيا مسلمين ومسيحيين. هذا الواجب الذي هو أقل ما يمكن أن نقدمه للقدس".

وأضاف "نقف معا صفا واحدا في هذا المساء في هذه الظروف العصيبة وإن شاء الله في عيد الميلاد المجيد نأمل أن تكون أكبر هدية للعالم التراجع عن هذا القرار وتبقى القدس عربية وعاصمة لدولة فلسطينية".

وألقى الأب بدر في ختام المسيرة بيانا باسم الأساقفة ورؤساء الكنائس في الأردن عبر فيه "باسمهم وباسم رعاياهم عن رفضهم القاطع والصريح لقرار الرئيس ترامب".

وأضاف أن "هذا القرار يكشف انحياز الولايات المتحدة وعجزها عن أن تكون راعيا نزيها لعملية السلام".

وتابع أن "الأساقفة ورؤساء الكنائس يعتبرون أن القرار جاء مجحفا وظالما بحق الفلسطينيين ومناقضا لقرارات الشرعية الدولية فالقدس الشرقية محتلة منذ العام 1967".

وختم البيان "عاشت القدس عاصمة عربية لفلسطين العربية".

وتظاهر العشرات الأربعاء قرب السفارة الأميركية في عمان منددين بالقرار الأميركي.

ويشهد الأردن منذ نحو أسبوع مظاهرات ونشاطات احتجاجية متفاوتة بحجمها ووتيرتها تندد بقرار ترامب بشأن القدس.

وشارك أكثر من 20 ألف شخص في تظاهرة انطلقت عقب صلاة الجمعة الماضي من أمام المسجد الحسيني الكبير وسط عمان، وسط شعارات منددة بقرار ترامب.

واعتبر الأردن أن اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل يشكل خرقا للشرعية الدولية والميثاق الأممي وحذر من "تداعيات خطيرة" للقرار.

وكانت القدس الشرقية تتبع المملكة إداريا قبل أن تحتلها اسرائيل في العام 1967.

وتعترف إسرائيل التي وقعت معاهدة سلام مع الأردن في 1994، بإشراف المملكة الأردنية على المقدسات الإسلامية في المدينة.

وواصل الفلسطينيون الأربعاء احتجاجاتهم على قرار الرئيس الأميركي بشأن الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل قبل أسبوع.

وفي البيرة قرب مدينة رام الله بالضفة الغربية تظاهر عشرات الفلسطينيين وأضرموا النار في إطارات السيارات واشتبكوا مع القوات الإسرائيلية.

وأظهرت لقطات فيديو جنودا إسرائيليين بملابس مدنية يلقون القبض على محتجين.

وفي بيت لحم وقعت اشتباكات بين فلسطينيين والقوات الإسرائيلية عند نقطة عبور بين المدينة والقدس.

وتواصلت المواجهات بين الفلسطينيين والجيش الإسرائيلي في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة الأربعاء رفضا للإعلان الأميركي.

وأعلنت جمعية الهلال الأحمر الفلسطينية أن إجمالي الإصابات في الضفة الغربية بلغ 120 منهم 3 بالرصاص الحي و24 بالرصاص المطاطي والبقية بالاختناق.

واندلعت أشد المواجهات عند حاجز بيت أيل العسكري قرب رام الله وفي محيط جامعة محلية في طولكرم وعلى حاجز حوارة العسكري في نابلس.

وأعلنت وزارة الصحة في غزة عن إصابة 12 فلسطينيا بالأعيرة النارية خلال مواجهات شرق قطاع غزة مع قوات إسرائيلية متمركزة خلف السياج الفاصل.

 

مصر تنفي التضييق على امدادات الغذاء في سيناء

المغرب يتوقع محصولا جيدا من الحبوب في 2018

دعم مالي إماراتي لإعادة إعمار جامع النوري في الموصل

المكابرة تغرق الخطوط القطرية في المزيد من الخسائر

نظام الكتروني جديد لتقليل احتمالات تزوير نتائج انتخابات العراق

الدولة الإسلامية تهدد باستهداف الانتخابات العراقية

مسؤولون من النظام العراقي السابق مسجونون في ظروف سيئة

مصر تركز على دعم ثورة الاستكشافات النفطية والغازية

موسكو تقوي نفوذها في العراق من بوابة التعاون النفطي مع كردستان

الأردن وأميركا يتدربان على سيناريوهات مواجهة هجوم كيماوي

36 قتيلا من المتشددين في ضربات عراقية داخل سوريا

حزب الله يرهب المرشحين الشيعة بالاعتداء على علي الأمين

مقاتلات قطرية تلاحق طائرة مدنية إماراتية في تصعيد جوي خطير

القرضاوي ينزع عن نفسه صفة الآمر الناهي في قطر

منتصران وخاسر أمام الدولة الاسلامية يتسابقون لقيادة العراق


 
>>