First Published: 2017-12-14

صندوق النقد الدولي يضغط على تونس لمواجهة عجز مثير للقلق

 

المؤسسة المالية الدولية تشيد بالموازنة التونسية للعام 2018 لكنها طالبت حكومة الشاهد بإجراءات حاسمة لخفض العجز المتفاقم.

 

ميدل ايست أونلاين

عودة انتاج الفوسفات وانتعاش قطاع السياحة يدعمان النمو الاقتصادي

تونس - قال صندوق النقد الدولي إن الحكومة التونسية تبنت ميزانية طموحة للعام 2018، إلا أنه حثها على القيام بـ"تحرك عاجل" واتخاذ اجراءات حاسمة لمواجهة تفاقم العجز المثير للقلق.

وبعد سبع سنوات من الثورة لا تزال تونس تواجه صعوبات في انعاش اقتصادها. وحصل البلد الوحيد الناجي من ثورات وانتفاضات واضطرابات الربيع العربي في 2016 على قرض جديد من صندوق النقد الدولي بقيمة 2.9 مليار دولار يمتد على أربع سنوات، في مقابل تنفيذ برنامج اصلاحات يصفه معظم المحللين بـ"المؤلم".

ونص الاتفاق على ثماني مراجعات يتولاها الصندوق لإجازة صرف أقساط القرض.

وبعد احدى مراجعاته قال الصندوق إنه بفضل انتعاش القطاع السياحي وقفزة في إنتاج الفوسفات وهما قطاعان أساسيان في الاقتصاد التونسي "تعزز النمو ليبلغ نحو 2 بالمئة".

كما أشاد الصندوق في بيان نشره مساء الأربعاء بقانون الموازنة للعام 2018 الذي تبناه البرلمان السبت ونص خصوصا على خفض العجز إلى ما دون 5 بالمئة وهو هدف اعتبره الصندوق "طموحا".

ورغم ذلك عبر الصندوق عن قلقه ازاء تفاقم "الهشاشة في مستوى الاقتصاد الكلي"، داعيا إلى القيام بـ"تحرك عاجل".

وقد استمر تفاقم الدين العام ليبلغ 70 بالمئة من اجمالي الناتج المحلي وسيبلغ العجز التجاري مستوى قياسيا "من رقمين" في حين أن التضخم الذي فاق 6 بالمئة في نوفمبر/تشرين الثاني، يؤثر سلبا على مستوى عيش التونسيين، بحسب المؤسسة المالية الدولية.

وأضافت أن على حكومة يوسف الشاهد أن تتخذ "اجراءات حاسمة"، مشيرة بالخصوص إلى الاستراتيجية الشاملة لإصلاح قطاع الوظيفة العامة وخفض الدعم في مجال الطاقة.

وهذان الملفان حساسان للغاية في بلد يشهد تململا اجتماعيا متواصلا.

كما أثارت الميزانية التي تم تبنيها في البرلمان بأغلبية واضحة، انتقادات شديدة أثناء مناقشتها.

ويقوم هدف خفض عجز الميزانية في 2018 إلى 4.9 بالمئة مقابل أكثر من 6 بالمئة في 2017، على توقعات بتحقيق نمو بنسبة 3 بالمئة، لكن أيضا على زيادة في عدة ضرائب.

وتشتمل الميزانية خصوصا على احداث مساهمة اجتماعية للتضامن تقتطع من الأرباح والرواتب وعلى زيادة بنسبة 1 بالمئة في الضريبة على القيمة المضافة وضرائب إضافية على المشروبات الكحولية ومواد التجميل.

كما تمت مراجعة رسوم التوريد في اتجاه رفعها لخفض العجز التجاري الذي يضغط على الدينار التونسي. وتم أيضا استحداث ضريبة بقيمة ثلاثة دنانير تونسية (1.2 دولار) على غرف الفنادق من صنف نجمتين إلى خمس نجوم.

 

اثيوبيا ترفض دعوة مصر لتحكيم البنك الدولي في نزاع سد النهضة

اثيوبيا ترفض دعوة مصر لتحكيم البنك الدولي في نزاع سد النهضة

اثيوبيا ترفض دعوة مصر لتحكيم البنك الدولي في نزاع سد النهضة

توافق بين منتجي النفط على مواصلة التعاون بعد 2018

الألغام تحصد أرواح الليبيين في بنغازي

إيقاف عشرات الإرهابيين بعملية وقائية في البحرين

العراق ينفتح على تأجيل محتمل لانتخابات مجالس المحافظات

إيران تتقرب من كردستان للتضييق على متمرديها الأكراد

احتجاجات في بيروت للمطالبة بالعفو عن متشددين بينهم الأسير

موقف أردني ثابت من الوضع القانوني والتاريخي للقدس

أول حكم عراقي بالإعدام على مواطنة أوروبية بتهمة الارهاب

نساء وأطفال يموتون مجمدين بين سوريا ولبنان

نائب ترامب يتعهد بدعم قوي للرئيس المصري في محاربة الارهاب

بوتفليقة وأويحيى لا يجتمعان في انتخابات واحدة

استئناف الرحلات في مطار معيتيقة بعد المعركة الدامية

النواب العرب يقاطعون كلمة نائب ترامب في الكنيست

أزمة كردستان العراق تتحسس طريق الحل في بغداد

البرلمان العراقي يفشل في حسم موعد الانتخابات

فتح محتمل لباب التجنيد أمام الكويتيات يقسّم البرلمان

السيسي وعنان يترشحان لانتخابات الرئاسة في مصر


 
>>