First Published: 2018-01-02

ضريبة القيمة المضافة لا تثير قلق المتسوقين في السعودية

 

متسوقون في مركز للتسوق في الرياض يعبرون عن عدم قلقهم من تطبيق الضريبة معتبرين أنها بسيطة.

 

ميدل ايست أونلاين

لا تأثير للضريبة الجديدة على المتسوقين

الرياض - بدا متسوقون في السعودية لا يكترثون كثيرا بارتفاع الأسعار نتيجة لفرض ضريبة القيمة المضافة غداة تطبيقها.

وشرعت المملكة في تطبيق الضريبة اعتبارا من الاثنين بنسبة خمسة بالمئة بالتزامن مع رفع أسعار البنزين وذلك في إطار خطة إصلاح طموح لتعزيز مصادر الإيرادات وتنويع مصادر اقتصاد المملكة التي تعتمد حاليا بشكل أساسي على عائدات النفط.

وعبر متسوقون خارج مركز للتسوق في الرياض عن عدم قلقهم من تطبيق تلك الضريبة.

وقال مصري مقيم في الرياض يدعى سيد صلاح "أنا اشتريت أغراض للبيت بـ1400 ريال دفعت 60 ريال (ضريبة القيمة المضافة)، يعني شيء ما بيأثر معايا بشيء، حاجة بسيطة يعني".

وقالت وزارة الصحة والهيئة العامة للغذاء والدواء أوائل الأسبوع إن السعودية ستعفي أدوية بعينها وأنواعا من المعدات الطبية من الضريبة الجديدة بينما ستفرض الضريبة بذات النسبة على كل الخدمات الصحية الأخرى.

وقال فلبيني مقيم في الرياض يدعى ريول كيسادا "حاليا أنفقت 768 ريال في شراء مواد بقالة وفرضوا عليها الآن خمسة في المئة ضريبة تعادل 36 ريالا، بالنسبة لي لا مشكلة طالما أن ذلك يساعد المملكة".

لكن مواطنا سعوديا يدعى سعد الشهراني حذر من أثر ضريبة القيمة المضافة على ذوي الدخل المحدود. وقال "والله فيه ناس قد يكون عندهم أو لها تأثير كبير عليهم خاصة أصحاب الدخل المحدود جدا ومن له ديون كثيرة، فبالكاد بالكاد يغطي وزادت عليه القيمة ضريبة القيمة المضافة...".

وقال سعودي آخر يدعى سعيد العمري "القيمة المضافة بسيطة جدا لا تُذكر، لكن الناس متخوفة وأعتقد أن الإعلام له دور، الإعلام لا بد أن ينبه الناس ويبسط لهم الأمور".

وفرضت السعودية ضريبة القيمة المضافة بالتنسيق مع حكومات أخرى لدول أعضاء في مجلس التعاون الخليجي تبحث عن مصادر جديدة لإيراداتها في محاولة لسد العجز في موازناتها الناجم عن انخفاض أسعار النفط.

 

حفتر يتعهد من بنغازي بمواصلة الحرب على الإرهاب

الضغوط تزداد على ماي بسبب الاتحاد الجمركي مع بروكسل

المغرب يقاوم تزويج القاصرات بكل ما أوتي من حزم

كرسنت بتروليوم الاماراتية تفوز بعقد تطوير حقول نفط عراقية

العبادي يستقطب الناخبين بمشروع عابر للطائفية والقومية

الكويت والفلبين على أعتاب أسوأ أزمة دبلوماسية

التوريث السياسي يعيق التغيير في لبنان

العبادي في أربيل للترويج لقائمته الانتخابية

رايتس ووتش تندد بالعقاب الجماعي لعائلات الجهاديين بالعراق

لبنان يشكك في النوايا الدولية بشأن عودة اللاجئين السوريين


 
>>