First Published: 2018-01-07

جشع شركات الأدوية يواجه انتقادات على وسائل التواصل

 

القرص الواحد من دواء للسرطان يصبح سعره 700 دولار بدلا عن 35 دولارا فيما يصل ثمن عقار يعالج الانحلال الوراثي لشبكية العين إلى 850 ألف دولار.

 

ميدل ايست أونلاين

استغلال لا تنافس

واشنطن - أثارت شركة أدوية أميركية انتقادات كبيرة بسبب رفعها ثمن دواء لسرطان الدماغ بنسبة 1400% ليصبح القرص الواحد منه بأكثر من 700 دولار.

وكانت شركة "نكست سورس بيوتكنولوجي" اشترت من شركة "بريستول مايرز سكويب" في العام 2013 البراءة الخاصة بعقار "لوموستين" الذي كان يباع بخمسين دولارا.

وفي آخر ديسمبر/كانون الاول كشفت صحيفة "وول ستريت جورنال" أن ثمن القرص أصبح 768 دولارا. وصار هذا العقار يباع في الولايات المتحدة باسم "غليوستين".

وبحسب موقع "كندا دروغز"، يباع هذا العقار باسم آخر هو "سينو" بمبلغ 35 دولارا للقرص الواحد.

وهو عقار عمره أكثر من أربعين عاما يوصف للمصابين بنوع شائع وقوي من سرطان الدماغ يعرف باسم الورم الأرومي الدبقي المتعدد الأشكال، وقلّما ينجو المصابون به.

وهو النوع نفسه الذي شُخّص لدى السيناتور الأميركي جون ماكين.

وأثار الكشف عن هذا الارتفاع في الثمن موجة من الانتقادات على مواقع التواصل الاجتماعي تجاه الشركة الأميركية، وتنديدا بـ"جشع الشركات".

وطالبت جمعية "تجمّع الشعب التقدمي في ميامي داد" الديموقراطية بإخضاع الشركة لتحقيق حول "ممارسات استغلالية وغير تنافسية"، داعية إلى تظاهرة أمام مكاتب الشركة.

ورد محامي الشركة جوزيف ديماريا بالقول إن هذه الاتهامات ذات طابع تشهيري ملوّحا باللجوء إلى القضاء.

وأضاف أن المادة الفاعلة في العقار هي "سر صناعي" وأن تكاليف صنعها ارتفعت بنسبة 30%، وأن الشركة مضطرة لدفع مليوني دولار سنويا للوكالة الأميركية للأغذية والأدوية.

وسيباع عقار "لوكستورنا" المعالج للانحلال الوراثي لشبكية العين الذي قد يؤدي للعمى التام، بمبلغ 850 ألف دولار، ما يجعل منه واحدا من أغلى الأدوية في العالم.

وتقول شركة "سبارك ثيرابوتيكز" للتكنولوجيا الحيوية إن هذا الدواء الذي تصنعه يُعطى مرة واحدة.

وستكون تكلفته 435 ألف دولار عن كل عين، أي إن السعر النهائي سيبقى دون مستوى مليون دولار الذي كان محددا في السابق، حين نال العقار موافقة السلطات الطبية الأميركية في منتصف ديسمبر/كانون الاول.

ويأتي ذلك في ظل النقاش الدائر في الولايات المتحدة حول ارتفاع تكاليف العلاجات الجديدة.

وتحسبا لأي انتقاد، تعهّدت الشركة بأن تردّ ثمن الدواء لأي شخص مريض يتناوله ولا يشفى، وهي ستطلب أيضا من السلطات الموافَقة على بيعه بالتقسيط.

وهذا الدواء هو العلاج الأميركي الجيني الأول، وهو يصحح الخلل في الجينات المسببة للمرض.

ويعاني من الانحلال الوراثي لشبكية العين، ألف شخص في الولايات المتحدة، وسيصاب به عشرة إلى عشرين شخصا كل سنة في الأعوام المقبلة، بحسب التقديرات.

 

محاكمة 'جهادية' فرنسية للمرة الثانية بالعراق

رياضيون يتسابقون إلى البرلمان في العراق

مصر تنفي التضييق على امدادات الغذاء في سيناء

المغرب يتوقع محصولا جيدا من الحبوب في 2018

دعم مالي إماراتي لإعادة إعمار جامع النوري في الموصل

المكابرة تغرق الخطوط القطرية في المزيد من الخسائر

نظام الكتروني جديد لتقليل احتمالات تزوير نتائج انتخابات العراق

الدولة الإسلامية تهدد باستهداف الانتخابات العراقية


 
>>