First Published: 2018-01-07

إشعاع الموضة الايطالية انطلق من فلورنسا قبل ميلانو

 

المدينة العريقة كانت على مر السنين مرجعا للاناقة الرجالية نظمت اولى عروضها للازياء الراقية عام 1951.

 

ميدل ايست أونلاين

جذور ضاربة في التاريخ

روما - عادة ما ترتبط الأناقة الايطالية بمدينة ميلانو واسابيع الموضة الشهيرة فيها الا ان شهرة "صنع في إيطاليا" بدأت في فلورنسا ولا تزال تشع من خلال معرض "بيتي وومو" الذي يفتح ابوابه الثلاثاء.

فكما في كل سنة ستتحول عاصمة توسكانة حتى الجمعة المقبل الى عاصمة الموضة الرجالية مع عروض للملابس الجاهزة تتوزع على اربعة ايام وتقدم اخر الصيحات للرجال.

وتعتبر ملتقى رئيسيا للشراة والمدونين والمؤثرين الاخرين الذين يتوافدون سنويا باعداد متزايدة (كانوا 36 الفا العام الماضي) الى فورتيتزا دا باسو الحصن العائد الى القرن الخامس عشر على شكل مخمس حيث يقام الحدث.

وتعرض حوالى 1200 ماركة مجموعاتها للخريف والشتاء في الدورة الثالثة والتسعين من هذا الاسبوع التي سيكون نجمها المصمم كارل لاغرفيلد.

وسيكشف المصمم الالماني في فلورنسا مشروعا جديدا موجها للرجل.

وباتت فلورنسا على مر السنين مرجعا للاناقة الرجالية، وهي نظمت اولى عروضها للازياء الايطالية الراقية العام 1951 تحت اشراف جوفاني باتيستا جورجيني وهو رجل اعمال من توسكانة مصدّر لمنتجات حرفية ايطالية الى الولايات المتحدة.

وجرت العروض اولا في صالونات رجل الاعمال الخاصة قبل ان تنتقل بعد عام الى القاعة البيضاء المذهلة في قصر بيتي مع جلوس مشتريي كبار الماركات الاميركية وصحافيي الموضة الاشهر في الصفوف الامامية.

وبرزت يومها دور ازياء غير معروفة للجمهور مثل سيمونيتا وبوتشي وفونتانا وكابوتشي مثيرة حماسة فورية.

وحتى التسعينات بقيت هذه العروض تقام في هذه القاعة تحت ثريات بلور بوهيما مع دور رئيسية مثل غوتشي وشاباريلي وفيراغامو.. فاصبح "صنع في إيطاليا" دمغة كبيرة في عالم الموضة العالمية.

ويوضح انجيلو كافيتشي رئيس جمعية بيتي ديسكوفري ومركز فلورنسا للموضة الايطالية "تستمد فلورنسا جذور علاقتها بالموضة من تاريخها الاقتصادي والسياسي والثقافي الذي سيطرت عليه مؤسسات النسيج الكبرى".

21 مؤسسة

من القرن الثاني عشر الى القرن السابع عشر، كانت فلورنسا تضم 21 مؤسسة للفنون وللحرف وهي جمعيات علمانية تدافع عن مصالح هذه المجموعات الغنية والنافذة للنشاطات المهنية وعن مهاراتها.

وهي موازية لما يعرف اليوم بمجوعات الضغط (لوبي) وكانت تحكم الحياة الاقتصادية في المدينة قبل ان تخوض غمار السياسية ولا سيما الشؤون الثقافية.

وكانت اقوى هذه المؤسسات التي تعنى بالفنون الرئيسية، تهيمن عليها مهن النسيج. ومن اهمها كاليمالا التي تشرف على استيراد الاقمشة الخام وتحولها وتصدرها بعد تحويلها الى اقمشة انيقة، ومؤسسات الصوف والحرير. وكانت هذه الاخيرة تتنافس على اقامة اجمل المنشآت الهندسية والفنية في المدينة.

فهناك ابواب مصنوعة من البرونز في بيت يوحنا للعماد من انجاز غيبرتي وتمويل كاليمالا فضلا عن واجهة قبة فلورنسا من تنفيذ ارنولفو وقبة برونيليسكي التي مولتها مؤسسة فن الصوف.

ويوضح سافيرو باكينوني من جمعية "بارتنرز بالاتزو ستروتزي" التي تدير مشاريع لتطوير الاراضي "انها ظاهرة تقارن بالدعم الاساسي الذي تقدمه مؤسسات خاصة ومن بينها دور ازياء كثيرة الى المشاريع الثقافية وتطوير الاراضي". ويرئس الجمعية هذه ليوناردو فيراغامو رئيس دار فيراغامو للموضة في فلورنسا.

وتثبت فلورنسا اليوم موقعها على خريطة الموضة من خلال منتجات حرفية محلية متطورة وقربها من براتو التي توفر الاقمشة الى اوساط الازياء الجاهزة.

يضاف الى ذلك وجود مميزات تاريخية وتفوق تقني مثل "انتيكو سيتيفيسيو فيورنتينو" وهي مصنع للحرير انشئ العام 1786 حيث لا تزال الاقمشة تصنع يدويا بواسطة أنوال كانت تملكها كبرى العائلات النبيلة في المدينة.

وهي مهارات تتواصل بفضل التدريب ولا سيما من قبل مدرسة بوليمودا لمهن الموضة التي تعتبر من بين افضل عشر مدارس في العام في هذا المجال.

 

الخرطوم تحتج رسميا على تعرض سودانيين للتعذيب في ليبيا

مصر تضيق الخناق على المتشددين في العريش

معركة لي أذرع بين الأطباء المقيمين والحكومة الجزائرية

البحرين تعلق خطط التقشف حتى الاتفاق على برنامج جديد للدعم

العبادي يخشى ضياع موازنة 2018 بالخلافات السياسية

بغداد تتحرك بمحاذير أمنية لحل أزمة النازحين

سياسي يميني ايطالي يدعو لفرض وصاية ايطالية على ليبيا

عملية عسكرية عراقية بحثا عن جيوب الجهاديين جنوب الموصل

مصر تحتجز سامي عنان بتهم مستمدة من إعلانه الترشح للرئاسة

واشنطن تلاحق مخدرات حزب الله في بيروت

تعديل قانوني يمنع ترشح الحشد الشعبي للانتخابات في العراق

لا تراجع عن المطالب الـ13 لإنهاء مقاطعة قطر

واشنطن تطالب 6 شركات طيران شرق أوسطية بتعزيز فحص الشحنات

البرلمان العراقي يثبت موعد الانتخابات

جثث الجهاديين تعدم الحياة في الموصل القديمة

مصر تسأل إثيوبيا عن تصريحات مفاجئة حول سد النهضة


 
>>