First Published: 2018-01-09

أم صلال يضع الدراجي تحت أضواء دوري قطر، والعربي يضم الكرواتي فوشتار

 

صاحب المركز الخامس يعقد مؤتمرا صحافيا لتقديم لاعبه الدولي التونسي الجديد، والتاسع يتعاقد مع القادم من نادي كامزا الألباني لستة أشهر 'مع أحقية التجديد'.

 

ميدل ايست أونلاين

'إضافة كبيرة للفريق'

الدوحة - قدم نادي أم صلال القطري الثلاثاء لاعبه التونسي الجديد أسامة الدراجي الذي تعاقد معه حتى نهاية الموسم قادما من النادي الافريقي، بينما أعلن النادي العربي تعاقده مع الكرواتي إيفان فوشتار.

وكان أم صلال أعلن في نهاية كانون الأول/ديسمبر تعاقده مع الدراجي (30 عاما) لنصف موسم بدلا من المغربي يوسف سكور.

وعقد النادي الثلاثاء مؤتمرا صحافيا لتقديم لاعبه الدولي الجديد، في حضور رئيس أم صلال الشيخ حمد بن ناصر آل ثاني.

وقال رئيس النادي ان الدراجي "يمثل اضافة كبيرة للفريق لما يملكه من خبرة كبيرة اكتسبها من احترافه بأندية عريقة مثل الترجي والافريقي"، آملا في ان يتمكن من مساعدة الفريق في القسم الثاني من الدوري.

وأعرب الدراجي عن أمله في تقديم "مستوى طيب ومعاونة الفريق وان شاء الله تكون هذه الفترة فترة إيجابية وأكون عند حسن ظن الادارة".

ونشأ الدراجي في الفئات العمرية لنادي الترجي، وانتقل الى سيون السويسري عام 2012، وعاد الى ناديه بعدها بعام. خاض تجربة مع الرائد السعودي بين تموز/يوليو 2015 وكانون الثاني/يناير 2016.

ويحتل أم صلال المركز الخامس في ترتيب الدوري القطري، بفارق 13 نقطة عن الدحيل المتصدر.

الى ذلك، أعلن العربي في بيان تعاقده مع الكرواتي فوشتار (28 عاما) قادما من نادي كامزا الألباني في عقد يمتد لستة أشهر "مع أحقية التجديد"، بحسب ما جاء في بيان للنادي القطري.

ولم يذكر العربي اللاعب الذي سيحل فوشتار بدلا منه، علما ان التوقعات ترجح رحيل المدافع التونسي عمار الجمل.

 

حفتر يتعهد من بنغازي بمواصلة الحرب على الإرهاب

الضغوط تزداد على ماي بسبب الاتحاد الجمركي مع بروكسل

المغرب يقاوم تزويج القاصرات بكل ما أوتي من حزم

كرسنت بتروليوم الاماراتية تفوز بعقد تطوير حقول نفط عراقية

العبادي يستقطب الناخبين بمشروع عابر للطائفية والقومية

الكويت والفلبين على أعتاب أسوأ أزمة دبلوماسية

التوريث السياسي يعيق التغيير في لبنان

العبادي في أربيل للترويج لقائمته الانتخابية

رايتس ووتش تندد بالعقاب الجماعي لعائلات الجهاديين بالعراق

لبنان يشكك في النوايا الدولية بشأن عودة اللاجئين السوريين


 
>>