First Published: 2018-01-10

الإسلامي الليبي.. ضيق الأفق محدود الأثر

 

على التيار الإسلامي الليبي أن يراجع حساباته ويفحص الميدان في ليبيا ليوازن قواه فيه قبل أن يدعي أنه قد فاز والميدان الأول هو ميدان القوة العسكرية التي خسرها.

 

ميدل ايست أونلاين

بقلم: أحمد الحسين التهامي

الإسلاميون يريدون دستور داعشي

إن من عمل اليوم في ليبيا على اعادة تحريك موضوع الدستور هو نفسه من مارس بالأمس منطق الهيمنة والغلبة في موضوع لا يحتمل لا هذه ولا تلك! والمقصود طبعا هو التيار الاسلامي في ليبيا بكل تلويناته وهرطقاته؛ ويبدو لي ان هدفه من هذا التحريك المتعمد والاهوج دفع الطرف الاخر وهو هنا الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة بلقاسم حفتر ومؤيديه الكثر نحو زاوية حرجة وضيقة فإما يرفض إجراء الاستفتاء على الدستور فيسهل على هذا التيار الاسلامي والمعادي بروحه وأفكاره وهواجسه وأفعاله لكل ديمقراطية وللروح المدنية التي بالمناسبة حين نشأت في بلد المصدر اوربا نهاية القرون الوسطى نشأت بالذات في مواجهة تطرف الكنيسة وفي مواجهة ما كان يدعى عندهم بنظرية السيفين أي سلطة القس على الشؤون الروحية وسلطته الاخرى الموروثة بوثيقة مزورة عن قيصر كملك عادي! -يسهل على هذا التيار ان يصف الجيش الوطني الليبي بالعداء للديمقراطية والعداء للمدنية! والعداء للدستور! والاهم تصويره كمعاد لعمل الهيئة الوطنية التوافقية لصياغة الدستور والتي جرى تفريغها من كل وطنية ممكنة بما في ذلك النص الاصلي للمسودة الحالية فهو نص انجليزي.

أو أن يضطر الجيش الوطني الى قبول الاستفتاء على دستور داعشي تماما! بدعوى ان اكثر من 70 في المائة مواده والمقصود طبعا كل تلك المواد التي ستفقد لاحقا اية فاعلية بحكم مادة واحدة تحكم كل المواد الاخرى وعند ذلك يكسب التيار الاسلامي دستورا على مقاسه دون شريك! او ان يرفض الدستور فيتاح للتيار بعض الوقت اثناء مناقشة الحلول البديلة ليبحث عمن سوف يشتريه لمد عمره المنتهي! وفي الحالة الاولى أي حالة رفض الجيش الوطني للاستفتاء على دستور داعشي فان التيار سوف يتحجج بأنه لا امل ولا ديمقراطية! في اجراء انتخابات دون دستور ! وهو ما يتم اليوم ترويجه ما يجعل هذا الهدف هو الاقرب زمنيا وبالتالي يعطيه فرصة الارجحية عند هذا التيار! مع ان الانتخابات اجريت في ليبيا مرتين من قبل دون وجود دستور دائم بل فقط اعلان دستوري مؤقت.

مشكلة هذا التصور الارعن انه ينسى بعدا اساسيا و يختار بكامل ارادته ان يتجاهله؛ فنعم يمكنك تماما ان تدفع خصمك وتضعه في زاوية ضيقة وحرجة جدا ... ولكن عليك اولا ان تسال نفسك : هل تعريفكما -انت والخصم- للزاوية الحرجة واحد؟! أم انه مختلف؟!

هذا من ناحية أولى، اما من ناحية اخرى فان هذه الخطوة تكشف ايضا طبيعة الصراع في ليبيا بعد ان جرى تغطيته عدة مرات بقماش شفاف يفضح ولا يستر شيئا ويكشف عمليا طبيعة هذا الصراع وحدوده فعلى المستوى النظري يمكنك بسهولة ان تقدم لكل من يستشيرك خطوات متتالية يمكنها ان تحرج خصمه ولكن عمليا ثمة فوارق فما يبدو متاحا على مستوى النظر قد لا يكون كذلك على مستوى العمل فثمة فوارق تحكم كل مناورة وتعطيها حظوظها في النجاح و قد تصيبها بالفشل الذريع! ولشرح بسيط نقول انه اذا حدث ان رجلا ثريا قد يتقدم لخطبة فتاة تريدها انت فيمكنك نعم ان تضعه في إحراج وضيق إذا تقدمت معه في نفس اللحظة لها! لكن حين يخرجه نقوده ويعرضها على الطاولة فان كل خطوتك ستذهب هباء دون أي نتيجة تذكر وهذا بالضبط ما يقوم به اسلاميو ليبيا اليوم.

يعود الأمر برمته الى قانون بسيط يفشل دهاقنة الدهاء السياسي من اسلامي ليبيا في فهمه او تصوره او حتى معرفة أولوياته فالمناورات السياسية مهما كانت حاذقة ومهما تزامنت معها دعايات اعلامية مجانية واسعة لا يمكنها لوحدها ان تحقق نصرا كاملا ولا حتى في السياسة لوحدها فالسياسة في ليبيا اليوم ليست شانا تفاوضيا فقط ولا تداول سلطة فقط انها ببساطة وككل السياسة في العالم: حالة حرب.

نعم يمكن للتيار الاسلامي ببساطة ان يخيب كل ادعاءاتي ويفوز وينتصر شرط ان يتنازل عن كل مناوراته السابقة واللاحقة ويتحول في ضربة حظ الى حزب اردوغان جديد! فيدعي انه مؤمن بالديمقراطية ولكن ليس كمجرد مناورة مؤقتة بل كخيار دائم. أي ان يتنازل عن تعريفه لنفسه! اذ حزب اردوغان كما هو معلوم وقع على كل ورقة تريدها اوربا الى درجة قبوله الرضا بتمثيل الشاذين جنسيا وإشراكهم في الحياة السياسية! انا شخصيا ادعي ان التيار الاسلامي في ليبيا اكثر تخلفا وانه يظن ان طريق انتصاره لا يمر عبر الصراحة والتراجع عن دعم الميليشيات سرا وعلانية والقبول بمد سيطرة الجيش الوطني الليبي عل كل شبر وسنتمتر في ليبيا بل يظن انه قادر على الانتصار بقليل من المؤامرات السرية! فالقليل من المؤامرات يعطيك قليلا من الوقت لكنه لا يكسبك الحرب.

على التيار الاسلامي أن يراجع حساباته ميدانياً في ليبيا، وأن يوازن قواه فيهما قبل الإدعاء بأنه قد فاز، مع أن الميدان الأول هو ميدان القوة العسكرية والحرب، وهذه خسرها تماما لأنه خسر بنغازي عاصمة الثورة عام2011 أي عاصمة التغيير السياسي في ليبيا، انها اليوم بكاملها بكل اناسها بشعبها تقف مع الجيش الوطني و تناصر المشير خليفة بلقاسم حفتر أي تهدد بنقل نفس الأثر الى طرابلس باعتباره موضه، كما سبق وصدرت ثورة عام 2011.

وسيكون عليه أن يعرف ايضا انه ان كان ميدان المناورة اليوم متاح لضعف التيار المدني وتفرقه نتيجة ضعف البرجوازية الليبية و تفرقها فان الامر لن يطول حتى تخرج هذه ممثلها الحقيقي وغير المزيف ساعتها سيكتشف ان كل مناورته نجحت ولكن فقط في تأجيل المشي في جنازته المعلنة.

أحمد الحسين التهامي

كاتب ليبي

الاسم ابو خليفة
الدولة ليبيا

إذا كان الإسلامي الليبي محدود الأثر... فلماذا كل هذا الهلع؟!

2018-01-10

 

اثيوبيا ترفض دعوة مصر لتحكيم البنك الدولي في نزاع سد النهضة

اثيوبيا ترفض دعوة مصر لتحكيم البنك الدولي في نزاع سد النهضة

اثيوبيا ترفض دعوة مصر لتحكيم البنك الدولي في نزاع سد النهضة

توافق بين منتجي النفط على مواصلة التعاون بعد 2018

الألغام تحصد أرواح الليبيين في بنغازي

إيقاف عشرات الإرهابيين بعملية وقائية في البحرين

العراق ينفتح على تأجيل محتمل لانتخابات مجالس المحافظات

إيران تتقرب من كردستان للتضييق على متمرديها الأكراد

احتجاجات في بيروت للمطالبة بالعفو عن متشددين بينهم الأسير

موقف أردني ثابت من الوضع القانوني والتاريخي للقدس

أول حكم عراقي بالإعدام على مواطنة أوروبية بتهمة الارهاب

نساء وأطفال يموتون مجمدين بين سوريا ولبنان

نائب ترامب يتعهد بدعم قوي للرئيس المصري في محاربة الارهاب

بوتفليقة وأويحيى لا يجتمعان في انتخابات واحدة

استئناف الرحلات في مطار معيتيقة بعد المعركة الدامية

النواب العرب يقاطعون كلمة نائب ترامب في الكنيست

أزمة كردستان العراق تتحسس طريق الحل في بغداد

البرلمان العراقي يفشل في حسم موعد الانتخابات

فتح محتمل لباب التجنيد أمام الكويتيات يقسّم البرلمان

السيسي وعنان يترشحان لانتخابات الرئاسة في مصر


 
>>