First Published: 2018-02-06

بولندا تقر قانون المحرقة مجازفة بعلاقاتها مع أميركا واسرائيل

 

واشنطن تعبر عن خيبة أملها بعد مصادقة الرئيس البولندي على تشريع يحظر نسب جرائم النازيين بحق اليهود للدولة البولندية.

 

ميدل ايست أونلاين

تيلرسون يدعو للتصدي 'للمغالطات التاريخية'

واشنطن - عبرت الولايات المتحدة الثلاثاء عن "خيبة أملها" لمصادقة الرئيس البولندي اندريه دودا على قانون يحظر نسب جرائم النازيين في بولندا إلى الدولة البولندية.

وجازف الرئيس البولندي الثلاثاء بتصعيد التوتر مع إسرائيل والولايات المتحدة وأوكرانيا بتوقيعه القانون الذي يحظر الحديث عن "معسكرات الموت البولندية".

ويعاقب بالسجن ثلاث سنوات كل من يتهم الأمة أو الدولة البولندية بالمشاركة في جرائم النازيين اكان بولنديا أو أجنبيا.

لكنه أضاف أنه طلب من المحكمة الدستورية التحقق من دستورية القانون على مستوى حرية التعبير ودقة الفقرة التي تفرض عقوبات سجن على أصحاب الاتهامات.

وقال وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون في بيان "ندرك أن القانون سيحال على المحكمة الدستورية البولندية"، لكن "الولايات المتحدة تشعر بخيبة أمل لتوقيع رئيس بولندا تشريعا يفرض عقوبات جنائية على نسب جرائم نازية إلى الدولة البولندية".

وتابع أن "سن هذا القانون سيكون له أثر ضار على حرية التعبير والبحث الاكاديمي".

وأضاف أن "الولايات المتحدة تكرر التأكيد أن عبارات مثل معسكرات الموت البولندية مؤلمة وكفيلة بالتسبب بأخطاء"، لكن "المغالطات التاريخية المماثلة يجب التصدي لها في اطار احترام الحريات الأساسية".

وأثار القانون بعد تبنيه في البرلمان البولندي ردود فعل حادة لدى المسؤولين الإسرائيليين، الذين اعتبروه محاولة من وارسو لإنكار مشاركة بولنديين في المحرقة أو حتى لمنع الناجين منها من رواية تجربتهم، لكن وارسو تنفي ذلك.

وتابع تيلرسون "نرى أن نقاش الأفكار المفتوح والدراسات والتعليم هي الوسائل الفضلى لمواجهة الخطابات المضللة".

وكانت الخارجية الأميركية حذرت من عواقب اقرار قانون مماثل على علاقة بولندا بالولايات المتحدة.

لكن التحذير لم يرد في بيان الخارجية الثلاثاء، الذي أكد فيها تيلرسون بعد عشرة أيام من زيارته لوارسو، أن بولندا "حليفة قوية" لبلاده.

وندد مسؤولون إسرائيليون الأسبوع الماضي بشدة بتبني مجلس الشيوخ البولندي قانونا مثيرا للجدل حول محرقة اليهود يهدف إلى تحسين صورة البلاد في الخارج. وطالب عدة وزراء برد حكومي.

وطالب وزير النقل إسرائيل كاتز العضو في حزب الليكود رئيس الحكومة بنيامين نتانياهو باستدعاء السفير الإسرائيلي في بولندا للتشاور.

وكان مجلس الشيوخ البولندي صادق ليل الأربعاء الخميس على نص قانون يفرض غرامة مالية ويعاقب بالسجن حتى ثلاث سنوات أي شخص ينسب إلى "الأمة أو الدولة البولندية جرائم ارتكبها النازيون في بولندا المحتلة".

ويعترض المسؤولون الإسرائيليون خصوصا على بند يرون فيه محاولة لإنكار مشاركة بعض البولنديين في "الإبادة" بحق اليهود وبالتالي إمكانية تعرض ناجين من المحرقة للملاحقة إذا استحضروا حالات مماثلة.

وقال كاتز في بيان نشره مكتبه إن "تبني الحكومة البولندية لهذا القانون خطير ويشكل إخلالا (من قبل هذه الأخيرة) بمسؤولياتها وإنكارا لدور بولندا في المحرقة".

 

الفساد ينخر منظومة الدعم بتونس في انتظار إصلاح تأخر

حادثة بحرية تكشف الحاضنة الإيرانية لإرهابيين بحرينيين

متاهة ترافق جلسات محاكمة المتهمين في اغتيال الحريري

السعودية تتوقع تعافي اقتصادها في 2018

محاولات ارهابية يائسة لتقويض الأمن في بنغازي

قرصان روّع مستخدمي فيسبوك بمصر وراء القضبان

وساطة أميركية مستمرة لا تنزع فتيل التوتر بين لبنان واسرائيل

خطة طموحة لإعادة هيكلة الخطوط التونسية

خطر الإرهاب لايزال يتربص بأمن لبنان واستقراره

السيسي يرى في صفقة الغاز مع إسرائيل هدفا صائبا لمصر

السجن خمس سنوات لنبيل رجب بتهمة الإساءة للبحرين

واشنطن تحذر من خطر الإرهاب الثابت في العراق


 
>>