First Published: 2018-02-08

ناجيات من سرطان الثدي يلقين حتفهن بأمراض القلب

 

العلاج الكيماوي يضعف عضلة القلب وبعض الأدوية الأحدث تزيد من احتمالات السكتة القلبية وتؤذي الشرايين.

 

ميدل ايست أونلاين

بؤرة من الامراض الخطيرة

واشنطن - حذرت جمعية القلب الأميركية من أن ما تحقق من تقدم في مجال علاج سرطان الثدي والذي قلل بدرجة كبيرة من حالات الوفاة في السنوات الأخيرة ترك أعدادا متزايدة عرضة لمشكلات في القلب قد تفضي إلى الوفاة.

وأكدت الجمعية في بيانها العلمي عن الصلة بين سرطان الثدي وأمراض القلب أن العلاج الكيماوي يمكن أن يضعف عضلة القلب وأن بعض الأدوية الأحدث يمكن أن تزيد من احتمالات السكتة القلبية وتحدث خللا هيكليا في الشرايين وصمامات القلب.

وقالت الدكتورة لاكسمي مهتا التي قادت فريق البحث ومديرة قطاع الوقاية من أمراض القلب وصحة القلب عند المرأة بالمركز الطبي الجامعي في كولومبس بولاية أوهايو إن أمراض القلب والشرايين هي السبب الأول للوفاة بين النساء وتتزايد مخاطرها مع التقدم في السن.

وأضافت في رسالة بالبريد الإلكتروني "ومن ثم، فمع ارتفاع متوسط أعمار الناجيات من سرطان الثدي تتزايد مخاطر إصابتهن بأمراض القلب والشرايين".

وأكد بيان الجمعية على أن الناجيات من سرطان الثدي خاصة اللائي تزيد أعمارهن عن 65 عاما عرضة للوفاة بأمراض القلب أكثر من الوفاة بالأورام السرطانية.

وقالت مهتا إن ذلك لا يعني أن تترك النساء علاجات السرطان التي تنقذ حياتهن لكنه يعني أن عليهن أن يكن أكثر وعيا بالآثار الجانبية المتعلقة بالقلب وأن يراقبن حالة القلب أثناء العلاج وبعده.

 

الجزائر تداري انتهاكات حقوق الانسان بحملة تبريرات مضادة

العاهل الأردني يقوي فريقه الاقتصادي في الحكومة والديوان

المصرف العقاري يعود للموصل وسط ركام الأنقاض

مصر تتحفظ على أموال أبوالفتوح

تعرض كاتم أسرار القذافي المالية لمحاولة اغتيال في جوهانسبورغ

الإضرابات النقابية تزيد مصاعب الحكومة في الجزائر

أردوغان يرسم في جولة افريقية ثانية خارطة التمدد التركي

اتهامات لبغداد بفرض عقوبات جماعية على اقارب الجهاديين

مشاورات موسعة تمهد لحل أزمة العمالة بين الكويت والفلبين

تواتر الهجمات الإرهابية يكشف ضعف الحزام الأمني في كركوك

جيبوتي سقطت في امتحان الثقة مع الإمارات

مشاريع تركية جديدة واجهة للتغلغل في الساحة الليبية المضطربة

لفتة انسانية أردنية للمرضى السوريين العالقين في مخيم الركبان

العراق وسوريا يواجهان معضلة ضمان احتجاز الجهاديين

انطلاق حملة الانتخابات الرئاسية المحسومة سلفا في مصر

حرب على المياه الشحيحة في أفق بلاد الرافدين


 
>>