First Published: 2018-02-12

علاء عوض ابن تراث الحرية في مؤسسة الشموع للثقافة والفنون

 

لوتس عبدالكريم ترى أن الفنان التشكيلي المصري، يعرف كيف يستفيد من تراثه الثقافي والفني المتعدد والمتنوع في غناه وفرادته.

 

ميدل ايست أونلاين

ابن الفن الحر

القاهرة ـ تقيم مؤسسة الشموع للثقافة والفنون برئاسة الكاتبة الدكتورة لوتس عبدالكريم معرضا للفنان التشكيلي علاء عوض يحمل اسم "البر الغربي"، وذلك في الفترة من السبت 17 من فبراير/شباط ويستمر حتى الثالث من مارس/آذار 2018.

وكتبت الكاتبة الدكتورة لوتس عبدالكريم في تقديمها للمعرض: إن "الفنان التشكيلي علاء عوض، فنان يعرف كيف يستفيد من تراثه الثقافي والفني المتعدد والمتنوع في غناه وفرادته، خصوصًا توظيفه واستلهامه التراث المصري القديم، ولعل الملايين في مصر وبلدان العالم، قد عرفوا فنه التصويري الجنائزي بعد رسمه للوحاتٍ جداريةٍ عام 2012 في شارع محمد محمود القريب من ميدان التحرير، حيث كان أحد أصوات الثورة المصرية البارزين.

وصارت تلك الجداريات التي – للأسف – أزالتها الشرطة؛ لأن السلطة – بشكلٍ عام - لا تقدِّر فن الرسم على الحوائط "الجرافيتي"، ربما لأنه فنٌّ يذكِّر المار في الشارع الذي تحمل حوائطه الجداريات، أو الرائي إليه عبر سيارته أو مستقلا حافلة عامة، بما تفعله السلطات الحاكمة عبر العصور.

ومنذ فوزه بجائزة مؤسسة الشموع للثقافة والفنون سنة 2003، وأنا أسأل عن مصيره ومسيره الفني، مع زميله ورفيق رحلته الفنية رمضان عبدالمعتمد، وفرحت كثيرًا أن يعود إلى الشموع من جديد كبيرًا مثلما بدأ كبيرًا، حيث له تجربةٌ خاصةٌ وسماتٌ يُعرف بها في الحركة التشكيلية المصرية.

علاء عوض هو ابن الحرية، ابن الفن الحر، حيث لا شرط ولا قيد، فهو صاحب روح عارفة، ونفس أبية.

ولأنه بارع في الرسوم الجدارية فقد درَس في الماجستير الفنان النمساوي العالمي جوستاف كليمت وأثره على التصوير الجدارى فى العصر الحديث، وهو كأستاذه غير المباشر يعلن الحقيقة ويعلِّي منها في تصويره.

وتمرُّسه في رسم الجداريات جعله بارعًا ومتمكنًا من رسم المجموعات سواء أكانت هذه المجموعات مستقاة من التراث المصري أم من الواقع المعيش الذي يعاصره ويعاينه الفنان علاء عوض؛ مستخدمًا ألوانًا متناسقة في تداخلها، وجديدة في تناولها، في تضفير لا نشاز فيه، كأن المجموعات أوركسترا تعزف لحنًا مقدسًا، تنتقل من مقامٍ إلى آخر في تمهيدٍ وربط غير مرئيٍّ لا يشعرُ به إلا العارفون من أصحاب الحسِّ العالي".

والفنان علاء عوض ولد سنة 1981، ويعمل مدرسا مساعدا بكلية الفنون الجميلة بالأقصر. وحصل على بكالوريوس الفنون الجميلة بالأقصر – قسم التصوير – شعبة جدارى – 2004. وماجستير بعنوان "جوستاف كليمت وأثره على التصوير الجدارى فى العصر الحديث" كلية الفنون الجميلة – الزمالك – جامعة حلوان 2012. وهو الآن باحث بمرحلة الدكتوراه بعنوان "رؤية تشكيلية مستلهمة من جداريات الحرب والسلام فى الفن المصرى القديم" بكلية الفنون الجميلة بالأقصر.

وشارك في العديد من المعارضه الجماعية داخل مصر وخارجها، كما أقام العديد من معارضه الخاصة ومنها جاليرى 51 - MCIA. مدينة نورث أدامز. ولايه ماساتشوستس. الولايات المتحدة الأميركية 2014. وشارك في العديد من الورش الفنية والجداريات. ونال جائزة التصوير. معرض الشموع بالمعادي. القاهرة . 2003. وله مقتنيات لدى أفراد ومؤسسات في مصر والخارج.

 

موانئ دبي العالمية تلجأ للتحكيم الدولي في نزاع مع جيبوتي

قرار حظر استيراد مئات السلع يربك السوق الجزائرية

السودان يلجأ لدبلوماسية المعابر بعد خلافات مع دول الجوار

خسائر فادحة في صفوف الإرهابيين بسيناء

الفساد ينخر منظومة الدعم بتونس في انتظار إصلاح تأخر

حادثة بحرية تكشف الحاضنة الإيرانية لإرهابيين بحرينيين

متاهة ترافق جلسات محاكمة المتهمين في اغتيال الحريري

السعودية تتوقع تعافي اقتصادها في 2018

محاولات ارهابية يائسة لتقويض الأمن في بنغازي

قرصان روّع مستخدمي فيسبوك بمصر وراء القضبان

وساطة أميركية مستمرة لا تنزع فتيل التوتر بين لبنان واسرائيل

خطة طموحة لإعادة هيكلة الخطوط التونسية

خطر الإرهاب لايزال يتربص بأمن لبنان واستقراره

السيسي يرى في صفقة الغاز مع إسرائيل هدفا صائبا لمصر

السجن خمس سنوات لنبيل رجب بتهمة الإساءة للبحرين

واشنطن تحذر من خطر الإرهاب الثابت في العراق


 
>>