First Published: 2018-02-13

مقاتلو الدولة الاسلامية في ادلب يستسلمون لفصائل اسلامية

 

المحافظة أحد أبرز آخر معاقل المعارضة السورية تصبح خالية بأكملها من مسلحي التنظيم المتطرف بعد يوم من اشتباكات دامية.

 

ميدل ايست أونلاين

400 جهادي وعائلاتهم في قبضة جماعات متشددة منافسة

بيروت - سلم مقاتلون من تنظيم الدولة الاسلامية مع أفراد من عائلاتهم أنفسهم الثلاثاء إلى فصائل اسلامية مقاتلة في محافظة ادلب السورية، لتصبح المحافظة بأكملها خالية من التنظيم، وفق ما أكد متحدث معارض والمرصد السوري لحقوق الانسان.

وأفاد مدير المرصد رامي عبدالرحمن أن "نحو 250 مقاتلا من تنظيم الدولة الاسلامية مع عائلاتهم، أي 400 شخص بالإجمال، كانوا محاصرين في منطقة الخوين (جنوب محافظة ادلب) سلموا أنفسهم إلى تحالف فصائل إسلامية في ادلب"، تقاتل قوات النظام السوري وتنظيم الدولة الإسلامية على حد سواء.

وقال المتحدث باسم فصيل جيش النصر أبوالمجد الحمصي "تدور اشتباكات طاحنة منذ فجر أمس (الاثنين) ودكت مدفعيتنا أوكارهم في منطقة الخوين حتى رضخوا لتسليم أنفسهم".

وأوضح أنه سيتم عرض مقاتلي التنظيم أمام المحكمة المختصة كما سيجري التحقيق معهم "للقضاء على الخلايا التي زرعوها".

وبعد أن سلموا أنفسهم، باتت محافظة ادلب وفق عبدالرحمن "خالية من تنظيم الدولة الإسلامية".

وكانت فصائل مقاتلة وإسلامية طردت التنظيم في العام 2014 من محافظة ادلب ولم يتمكن من العودة إليها إلا قبل أسابيع مستغلا المعارك الدائرة بين الجيش السوري من جهة والفصائل الإسلامية وأبرزها هيئة تحرير الشام (النصرة سابقا) من جهة ثانية.

وتمكن التنظيم إثر ذلك من التوسع في المنطقة الحدودية بين محافظات حلب (شمال) وحماة (وسط) وادلب.

وأعلن الجيش السوري في التاسع في فبراير/شباط طرد تنظيم الدولة الإسلامية من كامل محافظتي حلب وحماة، مشيرا إلى أنه لم يبق تحت سيطرته سوى جيب صغير في ريف ادلب الجنوبي.

وبذلك باتت المحافظات الثلاث خالية من وجود التنظيم المتطرف الذي مني العام الماضي بسلسلة هزائم ميدانية مع خسارته غالبية المناطق التي سيطر عليها في العام 2014 في سوريا والعراق المجاور. وبات محاصرا الثلاثاء في جيوب محدودة في سوريا.

والأسبوع الماضي قال المرصد السوري لحقوق الإنسان وقيادي بالمعارضة السورية المسلحة إن مسلحين من تنظيم الدولة الإسلامية اشتبكوا مع مقاتلين في المعارضة في محافظة إدلب بشمال غرب البلاد، واتهما قوات موالية للحكومة بفتح ممر للمتشددين لبلوغ المنطقة.

وقال المرصد إن قوات الحكومة سمحت لمسلحي الدولة الإسلامية بمغادرة جيب محاصر في منطقة تلتقي عندها حدود محافظات حلب وإدلب وحماة والتوجه إلى جنوب إدلب.

وأعلن الإعلام الحربي الذي تديره جماعة حزب الله اللبنانية التي تقاتل في صف الحكومة السورية عن تحقيق الجيش السوري وحلفائه مكاسب على مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية في ذلك الجيب، لكنها لم تذكر شيئا عن السماح لهم بالمغادرة.

وقال قيادي في تحالف يقاتل في صف الجيش السوري إن مسلحي الدولة الإسلامية غادروا الجيب، مضيفا "الجيب خلص. انفتح ممر واتسكر" في إشارة إلى أن معبرا فتح لحين مغادرتهم ثم أغلق.

 

موانئ دبي العالمية تلجأ للتحكيم الدولي في نزاع مع جيبوتي

قرار حظر استيراد مئات السلع يربك السوق الجزائرية

السودان يلجأ لدبلوماسية المعابر بعد خلافات مع دول الجوار

خسائر فادحة في صفوف الإرهابيين بسيناء

الفساد ينخر منظومة الدعم بتونس في انتظار إصلاح تأخر

حادثة بحرية تكشف الحاضنة الإيرانية لإرهابيين بحرينيين

متاهة ترافق جلسات محاكمة المتهمين في اغتيال الحريري

السعودية تتوقع تعافي اقتصادها في 2018

محاولات ارهابية يائسة لتقويض الأمن في بنغازي

قرصان روّع مستخدمي فيسبوك بمصر وراء القضبان

وساطة أميركية مستمرة لا تنزع فتيل التوتر بين لبنان واسرائيل

خطة طموحة لإعادة هيكلة الخطوط التونسية

خطر الإرهاب لايزال يتربص بأمن لبنان واستقراره

السيسي يرى في صفقة الغاز مع إسرائيل هدفا صائبا لمصر

السجن خمس سنوات لنبيل رجب بتهمة الإساءة للبحرين

واشنطن تحذر من خطر الإرهاب الثابت في العراق


 
>>