First Published: 2018-02-13

مقاتلو الدولة الاسلامية في ادلب يستسلمون لفصائل اسلامية

 

المحافظة أحد أبرز آخر معاقل المعارضة السورية تصبح خالية بأكملها من مسلحي التنظيم المتطرف بعد يوم من اشتباكات دامية.

 

ميدل ايست أونلاين

400 جهادي وعائلاتهم في قبضة جماعات متشددة منافسة

بيروت - سلم مقاتلون من تنظيم الدولة الاسلامية مع أفراد من عائلاتهم أنفسهم الثلاثاء إلى فصائل اسلامية مقاتلة في محافظة ادلب السورية، لتصبح المحافظة بأكملها خالية من التنظيم، وفق ما أكد متحدث معارض والمرصد السوري لحقوق الانسان.

وأفاد مدير المرصد رامي عبدالرحمن أن "نحو 250 مقاتلا من تنظيم الدولة الاسلامية مع عائلاتهم، أي 400 شخص بالإجمال، كانوا محاصرين في منطقة الخوين (جنوب محافظة ادلب) سلموا أنفسهم إلى تحالف فصائل إسلامية في ادلب"، تقاتل قوات النظام السوري وتنظيم الدولة الإسلامية على حد سواء.

وقال المتحدث باسم فصيل جيش النصر أبوالمجد الحمصي "تدور اشتباكات طاحنة منذ فجر أمس (الاثنين) ودكت مدفعيتنا أوكارهم في منطقة الخوين حتى رضخوا لتسليم أنفسهم".

وأوضح أنه سيتم عرض مقاتلي التنظيم أمام المحكمة المختصة كما سيجري التحقيق معهم "للقضاء على الخلايا التي زرعوها".

وبعد أن سلموا أنفسهم، باتت محافظة ادلب وفق عبدالرحمن "خالية من تنظيم الدولة الإسلامية".

وكانت فصائل مقاتلة وإسلامية طردت التنظيم في العام 2014 من محافظة ادلب ولم يتمكن من العودة إليها إلا قبل أسابيع مستغلا المعارك الدائرة بين الجيش السوري من جهة والفصائل الإسلامية وأبرزها هيئة تحرير الشام (النصرة سابقا) من جهة ثانية.

وتمكن التنظيم إثر ذلك من التوسع في المنطقة الحدودية بين محافظات حلب (شمال) وحماة (وسط) وادلب.

وأعلن الجيش السوري في التاسع في فبراير/شباط طرد تنظيم الدولة الإسلامية من كامل محافظتي حلب وحماة، مشيرا إلى أنه لم يبق تحت سيطرته سوى جيب صغير في ريف ادلب الجنوبي.

وبذلك باتت المحافظات الثلاث خالية من وجود التنظيم المتطرف الذي مني العام الماضي بسلسلة هزائم ميدانية مع خسارته غالبية المناطق التي سيطر عليها في العام 2014 في سوريا والعراق المجاور. وبات محاصرا الثلاثاء في جيوب محدودة في سوريا.

والأسبوع الماضي قال المرصد السوري لحقوق الإنسان وقيادي بالمعارضة السورية المسلحة إن مسلحين من تنظيم الدولة الإسلامية اشتبكوا مع مقاتلين في المعارضة في محافظة إدلب بشمال غرب البلاد، واتهما قوات موالية للحكومة بفتح ممر للمتشددين لبلوغ المنطقة.

وقال المرصد إن قوات الحكومة سمحت لمسلحي الدولة الإسلامية بمغادرة جيب محاصر في منطقة تلتقي عندها حدود محافظات حلب وإدلب وحماة والتوجه إلى جنوب إدلب.

وأعلن الإعلام الحربي الذي تديره جماعة حزب الله اللبنانية التي تقاتل في صف الحكومة السورية عن تحقيق الجيش السوري وحلفائه مكاسب على مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية في ذلك الجيب، لكنها لم تذكر شيئا عن السماح لهم بالمغادرة.

وقال قيادي في تحالف يقاتل في صف الجيش السوري إن مسلحي الدولة الإسلامية غادروا الجيب، مضيفا "الجيب خلص. انفتح ممر واتسكر" في إشارة إلى أن معبرا فتح لحين مغادرتهم ثم أغلق.

 

مصر تنفي التضييق على امدادات الغذاء في سيناء

المغرب يتوقع محصولا جيدا من الحبوب في 2018

دعم مالي إماراتي لإعادة إعمار جامع النوري في الموصل

المكابرة تغرق الخطوط القطرية في المزيد من الخسائر

نظام الكتروني جديد لتقليل احتمالات تزوير نتائج انتخابات العراق

الدولة الإسلامية تهدد باستهداف الانتخابات العراقية

مسؤولون من النظام العراقي السابق مسجونون في ظروف سيئة

مصر تركز على دعم ثورة الاستكشافات النفطية والغازية

موسكو تقوي نفوذها في العراق من بوابة التعاون النفطي مع كردستان

الأردن وأميركا يتدربان على سيناريوهات مواجهة هجوم كيماوي

36 قتيلا من المتشددين في ضربات عراقية داخل سوريا

حزب الله يرهب المرشحين الشيعة بالاعتداء على علي الأمين

مقاتلات قطرية تلاحق طائرة مدنية إماراتية في تصعيد جوي خطير

القرضاوي ينزع عن نفسه صفة الآمر الناهي في قطر

منتصران وخاسر أمام الدولة الاسلامية يتسابقون لقيادة العراق


 
>>