First Published: 2018-04-05

تونس تتجه نحو الشمس والرياح لمجابهة عجز طاقي متفاقم

 

يوسف الشاهد يعلن عن مناقصة دولية لإنتاج 800 ميغاواط من الكهرباء النظيفة بقيمة 824 مليون دولار.

 

ميدل ايست أونلاين

لتخفيض فاتورة الدعم

تونس - أعلنت الحكومة التونسية الخميس انها ستطرح مناقصة دولية لانتاج الكهرباء بالطاقة المتجددة نهاية نيسان/ابريل بقيمة تناهز 824 مليون دولار.

واكدت الحكومة في بيان ان رئيس الحكومة يوسف الشاهد أعلن مجموعة قرارات بينها "إصدار طلب العروض المتعلق بإنتاج الكهرباء من الطاقة المتجددة يوم 27 ابريل/نيسان 2018.. وباستثمار يناهز 2 مليار دينار ( 824 مليون دولار)".

وسيخصص المشروع لانتاج نحو 800 ميغاواط من الكهرباء بالطاقة الشمسية والرياح في ست محافظات أغلبها في الجنوب والوسط، وهي تطاوين وتوزر وقبلي (جنوب) وسيدي بوزيد وقفصة (وسط) ونابل (شرق).

وقررت وزارة الطاقة السبت للمرة الثانية منذ بداية 2018 زيادة في أسعار المحروقات.

ولا تغطي موارد تونس من الطاقة سوى 50 في المئة من حاجتها.

كانت الحكومة التونسية أعلنت في وقت سابق، أنها بصدد توليد 200 ميغاواط من الطاقة المتجددة في مدينة تطاوين (جنوب)، لتنمية الصحراء باستثمارات 500 مليون دينار (205 ملايين دولار).

وتعاني تونس من ارتفاع فاتورة الطاقة الناتجة عن توليد الكهرباء من مصادر الطاقة التقليدية (نفط)، عدا عن دعم أسعار الكهرباء المباعة للمستهلك النهائي في البلاد.

وأشار الشاهد خلال خلال ندوة صحفية الخميس أن عجز الطاقة في بلاده بلغ 4.7 ملايين طن مكافئ نفط خلال العام 2017.

من جهته، خالد قدور وزير الطاقة والمناجم والطاقات المتجددة، إن ارتفاع سعر النفط إلى 68 دولارا للبرميل سيضاعف حجم الدعم الذي خصصته الحكومة للمحروقات، إلى 3 مليارات دينار ( 1.2 مليار دولار).

وأعلن رئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد نهاية آذار/مارس الفائت ان حكومته ماضية في إصلاحات اقتصادية تشمل المؤسسات العمومية "مهما كان الثمن السياسي".

وتعاني تونس من صعوبات اقتصادية بعد تراجع القطاع السياحي لا سيما بعد سلسلة اعتداءات في 2015 والتقطع المتواصل في انتاج الفوسفات بالحوض المنجمي بمحافظة قفصة بسبب الاحتجاجات الاجتماعية المتواصلة والمطالبة بالتشغيل والتنمية في المنطقة.

 

اتهامات حقوقية للعراق بإخفاء أدلة الانتهاكات بالموصل

رايتس ووتش تدين الإجلاء القسري للاجئين السوريين من لبنان

الاغتيالات تلاحق مناهضي إيران في كردستان العراق


 
>>