First Published: 2018-04-09

اضطرابات النوم المزمنة تستدرج السكري والسرطان

 

اضطرابات النوم تمهد الطريق للإصابة بالاكتئاب والزهايمر والفُصام، والأدوية تساعد على ضبط مستويات هرمونات الكورتيزول والميلاتونين.

 

ميدل ايست أونلاين

تؤثر سلبا على نشاط الخلايا المناعية

برلين - قالت الجمعية الألمانية للطب الباطني إن اضطرابات النوم الشديدة والمستمرة تضر الصحة، حيث يرفع اختلال إيقاعات النوم والاستيقاظ خطر الإصابة بأمراض الأيض مثل السكري وكذلك الأمراض السرطانية.

كما أن اضطرابات النوم تمهد الطريق للإصابة بالاكتئاب والزهايمر والفُصام، السكيزوفرينيا.

وأوضحت الجمعية أن تغيير ايقاع النوم وتوقيته بين النهار والليل له تأثير سلبي على درجة حرارة الجسم والطاقة وإفراز الهرمونات وكذلك نشاط الخلايا المناعية.

لذا ينبغي استشارة طبيب إذا استمرت اضطرابات النوم مدةً طويلةً، حيث تساعد الأدوية على ضبط مستويات هرمونات الكورتيزول والميلاتونين، واللذان يؤثران بالسلب على جودة النوم في حال تعرضهما للاختلال.

كما يمكن مواجهة اضطرابات النوم بفضل العلاج بالضوء والالتزام بمواعيد ثابتة لممارسة الأنشطة وتناول الطعام في مواعديه المحددة.

حذّرت دراسة بريطانية حديثة من أن الإفراط في النوم أو التقليل منه، وهي حالة معروفة بـ"اضطرابات النوم"، يمكن أن يزيد من فرص إصابة الأشخاص بالسمنة.

ووجد الباحثون أن من يعانون مخاطر وراثية عالية للإصابة بالبدانة سواء الذين يفرطون في النوم أو يقللون منه معرضون لخطر زيادة الوزن مقارنة بمن ينامون فترات طبيعية تتراوح من 7 إلى 9 ساعات يوميًا.

وأظهرت النتائج أيضًا أن الأشخاص الذين ينامون أكثر من 9 ساعات ليلاً ممن يعانون خطر الإصابة بالبدانة، كانت أوزانهم أثقل بنحو 4 كيلوغرامات، في حين كانت أوزان الذين ينامون أقل من 7 ساعات، أثقل بنحو كيلوغرامين من أولئك الذي يعانون مخاطر وراثية عالية للإصابة بالبدانة وينامون لفترات طبيعية.

 

مقتل 30 جهاديا بسيناء خلال أسبوع

الأحزاب الكبرى تصادر حقوق الأقليات بالعراق

منطق الربح يطغى على الحضور الإعلامي للمرشحين في لبنان

لبنان يستعد لجولة ثانية من تراخيص التنقيب عن النفط والغاز

تصرفات حزب الله تغذي العنف السياسي قبيل الانتخابات في لبنان

5 سنوات سجنا لمسؤول مصري سابق نشر معلومات تضر بالجيش

اجتماع الرباط يقرب وجهات النظر بين فرقاء ليبيا

محاكمة 'جهادية' فرنسية للمرة الثانية بالعراق

رياضيون يتسابقون إلى البرلمان في العراق


 
>>