First Published: 2018-04-09

السعودية تشارك رسميا للمرة الاولى في كان السينمائي

 

عرض تسعة افلام سعودية قصيرة وتنظيم لقاءات مهنية في واحد من أعرق المهرجانات السينمائية العالمية.

 

ميدل ايست أونلاين

فيلم جود في الموعد

باريس- اعلن وزير الثقافة السعودي عواد بن صالح العواد أن السعودية ستشارك رسمياً لأول مرة في مهرجان كان السينمائي بتقديم مجموعة من الأفلام القصيرة عند افتتاح المهرجان الشهر المقبل في جنوب فرنسا.

وقال الوزير بعد محادثات مع وزيرة الثقافة الفرنسية فرنسواز نيسين اثناء زيارة الى فرنسا ليومين مرافقا الامير السعودي ولي العهد الامير محمد بن سلمان "نحن سعداء أيضا انه اتفقنا اليوم مع الوزيرة على ان تكون هناك مشاركة رسمية في مهرجان كان لأول مرة".

وستكون المشاركة رمزية مع عرض تسعة افلام سعودية قصيرة وتنظيم لقاءات مهنية في اطار النسخة الـ71 لمهرجان كان من 8 الى 19 ايار/مايو.

ويأتي الاعلان خلال الزيارة الرسمية التي يقوم بها ولي العهد السعودي الامير محمد بن سلمان لفرنسا في سياق جولة على الغرب.

بعد نحو 35 عامًا من حظّر دور العرض، شهدت الأشهر الماضية حزمة من التغييرات في تاريخ السينما السعودية، كان آخرها المشاركة المرتقبة للفيلم الروائي الطويل "جود" لأول مرة في الدورة المقبلة لمهرجان "كان" السينمائي.

في ديسمبر/كانون الأول رفعت السعودية حظرًا، استمر لأكثر من 35 عامًا على دور السينما، وقررت بدء عرض الأفلام السينمائية من جديد في مارس/آذار.

القرار جاء ضمن حملة من الإصلاحات يقودها الأمير محمد بن سلمان في إطار سعي الحكومة لتعزيز النشاط الاقتصادي وتقليص الاعتماد على النفط.

وأعلن مجلس إدارة الهيئة العامة للإعلام المرئي والمسموع بالسعودية (رسمي) عن بداية إصدار التراخيص للراغبين في فتح دور عرض سينمائي بالمملكة بداية من العام الجاري.

وكانت المملكة قد حظّرت دور السينما في أوائل ثمانينيات القرن الماضي تحت ضغط من التيار الديني المحافظ الذي نادى بتقييد وسائل الترفيه العام ومنع الاختلاط بين الجنسين.

وتخطط السلطات السعودية لتدشين 300 دار سينما فيها ألفا شاشة عرض بحلول عام 2030، متوقعة أن ذلك سيسهم بأكثر من 90 مليار ريال في اقتصاد البلاد، وخلق 30 ألف فرصة عمل إضافية.

كما سيعمل على الحفاظ على الأموال التي يصرفها السعوديون على زيارات ترفيهية إلى دول مجاورة مثل البحرين والإمارات.

 

حفتر يتعهد من بنغازي بمواصلة الحرب على الإرهاب

الضغوط تزداد على ماي بسبب الاتحاد الجمركي مع بروكسل

المغرب يقاوم تزويج القاصرات بكل ما أوتي من حزم

كرسنت بتروليوم الاماراتية تفوز بعقد تطوير حقول نفط عراقية

العبادي يستقطب الناخبين بمشروع عابر للطائفية والقومية

الكويت والفلبين على أعتاب أسوأ أزمة دبلوماسية

التوريث السياسي يعيق التغيير في لبنان

العبادي في أربيل للترويج لقائمته الانتخابية

رايتس ووتش تندد بالعقاب الجماعي لعائلات الجهاديين بالعراق

لبنان يشكك في النوايا الدولية بشأن عودة اللاجئين السوريين


 
>>