First Published: 2018-04-13

خلطة علاجية جديدة تدحر فيروس سي

 

مزيج من عقارين لعلاج فيروس التهاب الكبد الوبائي يثبت خلال اختبارات في ماليزيا قدرته على شفاء 97 بالمئة من المرضى.

 

ميدل ايست أونلاين

تكلفة معقولة ونتائج فعالة

واشنطن - أفادت دراسة ماليزية حديثة بأن مزيجا من عقارين لعلاج فيروس التهاب الكبد الوبائي "سي" أثبت أنه آمن وفعال ويحقق معدلات شفاء بلغت 97 بالمئة من الفيروس.

الدراسة أشرفت عليها وزارة الصحة الماليزية بالتعاون مع المنظمة الدولية لعلاج الأمراض المُهْمَلَة (DNDI) وعرضو نتائجها الخميس أمام المؤتمر الدولي للكبد.

وأجرى الفريق تجربته باستخدام مزيج من العقارين اللذين يتم تصنيعهما في مصر وهما "رافى داسفير" و"سوفوسبوفير" ويستخدمان لعلاج عدوى التهاب الكبد الفيروسي "سي".

وتم علاج 301 من مرضى التهاب الكبد الفيروسي "سي" بشكل متزامن بتوليفة من العقارين لمدة 12 أسبوعًا أو 24 أسبوعًا، بحسب درجة تليف الكبد لديهم، وذلك في 10 مناطق في ماليزيا وتايلاند، بإشراف وزارة الصحة الماليزية.

وأثبتت النتائج أن هذه التوليفة حققت معدلات شفاء عالية للغاية حتى بالنسبة للمرضى الذين يصعب علاجهم.

ووجد الباحثون أن الأشخاص الذين يعانون من تليف الكبد حققوا نسب شفاء بلغت 96 بالمئة، كما حقق مرضى فيروس نقس المناعة البشرية "الإيدز" 97 بالمئة.

وكانت نسب الشفاء بين المصابين بالنمط الوراثي 3 من فيروس "سي" 97 بالمئة، كما كانت نسب الشفاء بين الأشخاص الذين تلقوا علاجات سابقة لفيروس "سي" 9 بالمئة.

وحسب الدراسة، فإن هذا المزيج الفعال من العقارين أثبت أنه آمن وفعال، كما أن تكلفة الجرعة التي تستمر 12 أسبوعًا يبلغ سعرها 300 دولار أميركي.

وقال الدكتور نور هشام عبدالله مدير الصحة العامة بوزارة الصحة في ماليزيا "بما أن التهاب الكبد الوبائي "سي" أصبح مصدر قلق للصحة العامة في ماليزيا، فمن الأهمية بمكان زيادة الوصول إلى العلاج الفعال لصالح المرضى".

وأضاف أن "حكومة ماليزيا ستستفيد من هذه الأدوية الجديدة للسماح لـ 400 ألف شخص يعيشون مع التهاب الكبد الوبائي "سي" في ماليزيا للوصول إلى أنظمة علاج الفيروس الفعالة في المستشفيات العامة بالبلاد".

وفي عام 2013، وافقت هيئة الغذاء والدواء الأميركية على "سوفوسبوفير" بالاشتراك مع عقار "ريبافيرين" للعلاج المزدوج لعدوى فيروس "سي" عن طريق الفم.

وفيروس التهاب الكبد الوبائي "سي" هو مرض فيروسي يمكن أن يؤدي إلى تراجع وظائف الكبد أو الفشل الكبدي إذا لم يتم اكتشافه بسرعة، وقد ينتهي المطاف مع بعض المرضى إلى الإصابة بتليف الكبد، كما أن الفحص الفعال، والتشخيص السريع والحاسم، يوقف انتشار الفيروس.

وحسب الدراسة، فإن أكثر من 71 مليون شخص يعيشون مع التهاب الكبد الوبائي "سي" في جميع أنحاء العالم، ويموت سنويًا أكثر من 400 ألف مريض جراء الإصابة بأمراض الكبد الناجمة عن هذا الالتهاب.

ورغم وجود علاجات فعالة للمرض، إلا أن أقل من 3 ملايين شخص يتلقون العلاج، وتهدف منظمة الصحة العالمية توفير العلاج لـ 80 بالمئة من الأشخاص الذين يتم تشخيص إصابتهم بالمرض بحلول عام 2030.

 

محاكمة 'جهادية' فرنسية للمرة الثانية بالعراق

رياضيون يتسابقون إلى البرلمان في العراق

مصر تنفي التضييق على امدادات الغذاء في سيناء

المغرب يتوقع محصولا جيدا من الحبوب في 2018

دعم مالي إماراتي لإعادة إعمار جامع النوري في الموصل

المكابرة تغرق الخطوط القطرية في المزيد من الخسائر

نظام الكتروني جديد لتقليل احتمالات تزوير نتائج انتخابات العراق

الدولة الإسلامية تهدد باستهداف الانتخابات العراقية


 
>>