First Published: 2018-04-15

الكلاب تنعم بالترفيه والتدليل في مهرجان لبناني مميز

 

أول حدث من نوعه في بيروت يتضمن ألعابا ومسابقة لاختيار اجمل كلب وأنشطة منوعة بهدف التفاعل وخلق تجارب جديدة للحيوانات.

 

ميدل ايست أونلاين

أوقات سعيدة وأجواء مفتوحة

بيروت - مئات الكلاب في بيروت استمتعت بتدليل مُميز تمثل في ممارسة ألعاب رياضية وتدليك في مهرجان للكلاب أتاح فرصة للحيوانات الأليفة وأصحابها لتكوين صداقات جديدة.

ومن بين الأنشطة التي ضمها مهرجان (ووف فيست)، الذي يقول منظموه إنه أول مهرجان للكلاب في لبنان، ألعاب ألغاز وحوض للسباحة خُصص للكلاب ومسابقة لاختيار أجمل كلب.

وقالت رولا مزهر مُنظمة المهرجان إنه يتيح للكلاب تجارب جديدة وفي ذات الوقت التفاعل مع كلاب أخرى.

وأضافت لتلفزيون رويترز "ووف فيست هو مهرجان للعالم يا اللي بتحب الكلاب وللكلاب. هن نهارين، سبت وأحد، عم بنخلي الكلاب يعيشوا فيهن تجارب مش قاطعة عليهن قبل، عم نسبهحن، عم نعملهن مساج عم بنخليهن، يجتمعوا مع كلاب تانيين بمحل أخضر كبير ويكون عندهن هيدا التفاعل يا اللي مش دايماً بيصيرلهن مجال إنه يكونوا موجودين مع غير كلاب".

وأردفت رولا أن المهرجان فرصة لأصحاب الكلاب كي يتعلموا أهمية احترام كلابهم وحُسن معاملتها.

وأوضح المنظمون أن من شروط دخول الكلاب لمقر المهرجان وجود الكتيب الخاص بتطعيمات الكلب مع صاحبه والتيقن من الحالة الصحية للكلب وعدم عدوانيته في اختبار تقييم سريع يجريه محترفون على بوابة دخول المهرجان.

وعبر أصحاب كلاب، مثل جوي سلامة، عن سعادتهم بالتقاء كلابهم مع كلاب أخرى، في حين رأى سليم رمضان أن المهرجان لا يجمع الكلاب فقط معا لكنه يجمع أصحابها أيضا معا.

وقالت جوي سلامة "أول شي أنا حبيت الحدث، لأن فيه كتير كلاب ومحبي الكلاب وهيك، ولأنه حدث جديد، مش شايفه أنا هيك شي بلبنان، ولأن حابه إنه كلبتي تتعرف ع غير كلاب مثلها".

وقال سليم رمضان "غير إنه الكلاب سوا عم يعملوا تواصل نحن عم نتعرف على عالم (ناس)، تقريباً من نفس العقلية تبعنا يا اللي هن كمان بيحبوا الحيونات، بيفرجوك قد إيش هن ودودين. وبعدين أنا شخصياً أصحاب الكلاب بأحسهن كتير ودودين أكتر بالتعاطي مع الناس كمان. بأعتقد إنه ها الشي له علاقة بالكلاب يعني".

وقالت امرأة أخرى شاركت مع كلبها في المهرجان وتدعى سينثيا شليطا "أنا جيت لهون لحتى يلعب كلبي ويتسلى. لأن أنا كل الوقت بالشغل، وما عندي كتير وقت له، لمشيه وألعبه، بالتالي اليوم كانت فرصة لأعوض له عن كل ها الوقت يا اللي أنا بأكون فيه بالشغل وهو بكون ناطرني بالبيت".

وتأمل رولا مزهر أن تتمكن من تنظيم هذا المهرجان الجديد سنويا وأن تضيف له أنشطة جديدة كل عام.

ويستمر المهرجان، الذي بدأ السبت 14 أبريل/نيسان، حتى مساء الأحد 15 أبريل/نيسان.

 

مسؤولون من النظام العراقي السابق مسجونون في ظروف سيئة

مصر تركز على دعم ثورة الاستكشافات النفطية والغازية

موسكو تقوي نفوذها في العراق من بوابة التعاون النفطي مع كردستان

الأردن وأميركا يتدربان على سيناريوهات مواجهة هجوم كيماوي

36 قتيلا من المتشددين في ضربات عراقية داخل سوريا

حزب الله يرهب المرشحين الشيعة بالاعتداء على علي الأمين

مقاتلات قطرية تلاحق طائرة مدنية إماراتية في تصعيد جوي خطير

القرضاوي ينزع عن نفسه صفة الآمر الناهي في قطر

منتصران وخاسر أمام الدولة الاسلامية يتسابقون لقيادة العراق

اتهامات حقوقية للعراق بإخفاء أدلة الانتهاكات بالموصل


 
>>