First Published: 2018-04-15

حميد عقبي يتعقب 39 تجربة سينمائية تبحر في هموم إنسانية

 

المخرج اليمني يتناول في 'السينما والإنسان' أفلاما عالمية وعربية أغلبها حصد الكثير من الجوائز وثار حولها الكثير من الجدل.

 

ميدل ايست أونلاين

رحلة ممتعة لمحبي السينما

عن دار كتابات جديدة للنشر الإلكتروني صدر كتاب "السينما والإنسان" للناقد السينمائي اليمني حميد عقبي، يقع الكتاب في 229 صفحة ويبحر في رحلة مع تسع وثلاثين تجربة سينمائية تبحر في هموم إنسانية.

هذا الكتاب السینمائي السادس لعقبي حيث سبق ونشر خمسة كتب سينمائیة سابقة هي كتاب "السینما والواقع"، وكتاب "السینما العربیة.. محاولة البحث عن الھویة والأسلوب"، وكتاب "محاولة لفھم السیناریو"، وكتاب "السینما .. الفكرة والفن"، وكتاب "المھمشون والضواحي في السینما الفرنسية".

وھذا الأخیر صدر ورقیا ويمكن شراءه من على موقع الكتب الأوروبي مور بوكس المتخصص في عرض وبيع الكتب.

تناول عقبي في منجزه الجديد قراءة نقدية تناولت أفلاما عالمية وعربية أغلبها حصد الكثير من الجوائز وثار حولها الكثير من الجدل بما تحتويه من مضمون إنساني مثل فيلم لوفينج للمخرج جیف نیكولز، فیلم "جولیتا" للمخرج الأسباني بیدرو ألمودوفار، فيلم "أنا دانیال بلیك" للعبقري كین لوتش، فيلم "مانشستر باي ذا سي" للمخرج كينيث لونيرغان، وكذا تناول الكتاب أفلاما فرنسية وعربية ويابانية وكورية وإيرانية وصينية وغيرها.

يتلمس الكتاب الأفلام ذات العمق الإنساني التي تثير الكثير من الأسئلة حول واقعنا وتلامس خلجات الروح، وقد تصدمنا لتكشف قسوة الحياة ومدى تأثيراتها على الإنسان.

الكتاب رحلة ممتعة لمحبي السينما ويمكن تحميله بسهولة مجاناً على هذا الرابط وصفحة الدار:

http://www.mediafire.com/file/ela5886vp8dn9w9

كما وجه عقبي كلمة شكر للناشرين د. جمال الجزيري والشاعر محمود الرجبي ودار كتابات جديدة للنشر الإلكتروني.

يذكر أن المخرج عقبي - وهو سينمائي يمني مقيم في فرنسا - له ستة أفلام سينمائية يمكن مشاهدة أربعة منها على يوتيوب ومنافذ أخرى.

 

محاكمة 'جهادية' فرنسية للمرة الثانية بالعراق

رياضيون يتسابقون إلى البرلمان في العراق

مصر تنفي التضييق على امدادات الغذاء في سيناء

المغرب يتوقع محصولا جيدا من الحبوب في 2018

دعم مالي إماراتي لإعادة إعمار جامع النوري في الموصل

المكابرة تغرق الخطوط القطرية في المزيد من الخسائر

نظام الكتروني جديد لتقليل احتمالات تزوير نتائج انتخابات العراق

الدولة الإسلامية تهدد باستهداف الانتخابات العراقية


 
>>