First Published: 2018-04-17

فضح التحرش الجنسي يفوز بجائزة بوليتزر

 

إدارة الجائزة الأهم في الولايات المتحدة تكرم صحافيين من نيويورك تايمز وذي نيويوركر عن تفجير فضيحة هارفي واينستين.

 

ميدل ايست أونلاين

السينمائي المفترس

نيويورك - فازت صحافيتان تعملان في صحيفة نيويورك تايمز وثالث يعمل في مجلة ذي نيويوركر الاثنين بجائزة بوليتزر، أهم جائزة في مجال الصحافة في الولايات المتحدة، وذلك تكريما لهم على جهودهم في كشف اتهامات التحرش الجنسي التي وجهتها نساء عديدات الى هارفي واينستين في مطلع تشرين الاول/اكتوبر وكانت بمثابة قنبلة أطاحت بالمنتج الهوليودي وامبراطوريته وتردّد صداها في العالم أجمع.

وحازت الصحافيتان في "نيويورك تايمز" جودي كانتور وميغان توهي وزميلهما في "ذي نيويوركر" رونان فارو بجائزة بوليتزر عن "صحافة الخدمة العامة"، الفئة الأبرز على الاطلاق بين سائر فئات جائزة بوليتزر.

والتحقيق الاول في قضية واينستين نشر في 5 تشرين الاول/اكتوبر على صفحات "نيويورك تايمز" وقد أحدث في حينه دوياً ترددت اصداؤه في هوليود بأسرها. ويومها سرد التحقيق شهادات لنساء عديدات أكدن انهن تعرضن لتحرشات جنسية من جانب مؤسس استوديوهات ميراماكس، وكان ابرز تلك الشهادات شهادة الممثلة آشلي جود.

كذلك فقد كشف التحقيق ان المنتج الهوليودي ابرم اتفاقا سريا مع ممثلة اخرى هي روز ماكغوان دفع لها بموجبه مبلغ 100 ألف دولار مقابل صمتها على حادثة جرت بينهما في 1997، وتبيّن لاحقا، بحسب إفادة الممثلة شخصيا، انها كانت جريمة اغتصاب تعرضت لها على يد واينستين.

وما هي الا خمسة أيام على التحقيق-القنبلة للصحيفة النيويوركية حتى أفردت مجلة "ذي نيويوركر" مساحة واسعة على موقعها الالكتروني لتحقيق مطوّل يسرد اتهامات مماثلة وجهتها نساء أخريات الى واينستين.

وفي هذا التحقيق قالت ثلاث نساء، بينهن الممثلة الايطالية آسيا ارجنتو، إن واينستين اغتصبهن، وهي اتهامات رسّخت صورة المنتج الهوليودي كمفترس جنسي يستغل منصبه وسلطانه في عالم السينما ليتصيّد فرائسه الواحدة تلو الاخرى مستفيدا من ضعف ضحاياه وصمتهن وتعاطف او حتى تواطؤ جزء من محيطه معه.

وأدى هذان التحقيقان الى فك عقدة اللسان لدى نساء أخريات كثيرات انبرين يتهمن واينستين بالاعتداء عليهن جنسيا حتى بلغ عدد هؤلاء اليوم أكثر من مئة ضحية مفترضة.

ولكن كرة الثلج هذه لم تطح بواينستين وامبراطوريته فحسب بل تعدتها الى رجال كثر آخرين في عالم السينما والسياسة والتلفزيون والاعلام داخل الولايات المتحدة وخارجها أيضا.

الى ذلك، قالت الإدارة التي تمنح جوائز بوليتزر الصحفية إن وكالة رويترز للأنباء فازت بجائزتين الاثنين إحداهما للتغطية الدولية وتتعلق بالكشف عن الصلة بين الرئيس الفلبيني رودريغو دوتيرتي وفرق الاغتيالات داخل الشرطة والأخرى للتصوير الفوتوغرافي المتميز لأزمة المهاجرين الروهينغا.

ونالت صحيفتا ذا تايمز وواشنطن بوست جائزة التغطية المحلية مناصفة تقديرا لمتابعتهما للتحقيق المرتبط بمزاعم التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية الأميركية عام 2016.

وتمنح جوائز بوليتزر وهي الأرفع مقاما في عالم الصحافة الأميركية منذ عام 1917.

 

حفتر يتعهد من بنغازي بمواصلة الحرب على الإرهاب

الضغوط تزداد على ماي بسبب الاتحاد الجمركي مع بروكسل

المغرب يقاوم تزويج القاصرات بكل ما أوتي من حزم

كرسنت بتروليوم الاماراتية تفوز بعقد تطوير حقول نفط عراقية

العبادي يستقطب الناخبين بمشروع عابر للطائفية والقومية

الكويت والفلبين على أعتاب أسوأ أزمة دبلوماسية

التوريث السياسي يعيق التغيير في لبنان

العبادي في أربيل للترويج لقائمته الانتخابية

رايتس ووتش تندد بالعقاب الجماعي لعائلات الجهاديين بالعراق

لبنان يشكك في النوايا الدولية بشأن عودة اللاجئين السوريين


 
>>