مهرجان الموسيقى بالكويت يحتفي بفرقة الأخوة البحرينية  

الفرقة العريقة تبرع في تقديم الأغاني والموسيقى الغربية باستخدام الغيثار والدرامز وتتقن العزف على أنغام اللهجة البحرينية، والمهرجان الدولي يتذكر الملحن الكويتي الشهير مرزوق المرزوق.


المهرجان فرصة للتعرف على ثقافات البلدان الاخرى


التظاهرة الفنية كرمت عبداللطيف البناي فارس الكلمة الكويتية 

الكويت – تحتفي الدورة 21 بمهرجان الموسيقى الدولي بالكويت بفرقة الأخوة البحرينية الاثنين، كما تكرم الملحن الكويتي الراحل مرزوق المرزوق.
و'الاخوة البحرينية' تعتبر من أشهر الفرق العربية التي برعت في تقديم الأغاني والموسيقى الغربية باستخدام الغيثار الكهربائي والدرامز والكونغو في منتصف الثمانينات كما أتقنت العزف على أنغام اللهجة البحرينية الدارجة.
وتتكون الفرقة العريقة من سبعة أفراد احترفوا الموسيقى وهم: علي بحر (مؤسس الفرقة وقائدها ونجمها الأول) وخالد الذوادي (أحد أفضل عازفي القيثار في الشرق الأوسط) وسلطان الماس ووجيه حسن ونادر رفيعي وعيسى بحر ومحمد راشد. 
افتتح المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب (حكومي) في الكويت السبت، لمهرجان الموسيقى الدولي بتقديم لمسة وفاء للملحن مرزوق المرزوق بتكريمه في اولى ليالي المهرجان.

وقدم المطربون علي عبدالله وفهد السالم وخالد المسعود واحمد الحريبي ومحمد السداني اغنيات من الحان الفنان مرزوق المرزوق منها "سيد المها"، "حبيبي شمعة الجلاس"، "تمون انت تمون"،"من غير داعي"، "يا بنيات المدينة"، "يا قربك لي ويا بعدك"، "يا معاند الشوق" و"من يشبهك ".
والملحن الراحل ولد في الكويت عام 1946 واسمه الحقيقي مرزوق احمد الدوسري وتوفي في عام 2000.
وأثرى الملحن المكتبة الكويتية بثروة غنائية لحنية تقدر بحوالي مئة لحن ما بين أغنية وطنية وعاطفية ومقطوعة موسيقية وأوبريت.
والمرزوق من أشهر ملحني الكويت والخليج وتغنى بألحانه مجموعة من كبار المطربين أمثال عبدالكريم عبدالقادر وعبدالله الرويشد ونبيل شعيل وحسين جاسم ومحمد المسباح من الكويت والإماراتي عبدالله بالخير وعليا التونسية.
وتستمر فعاليات المهرجان حتى 28 من الشهر الجاري وتشارك فيه فرقة اسطنبول التركية الأربعاء بحفلة وغوانغشي الصينية الأحد، وتختتم التظاهرة الفنية فعالياتها الخميس بأمسية للفنان أيمن تيسير. 

  

وقال الأمين العام المساعد لقطاع الفنون في المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب بدر الدويش في تصريح للصحفيين على هامش حفل الافتتاح "ان المهرجان فرصة للتعرف على فنون الاخر وثقافات البلدان الاخرى وتحريك مشاعر الجمهور من خلال الموسيقى باعتبارها من المفردات المهمة في الحياة  كما انها لغة لا تحتاج الى ترجمة". 
وأضاف ان "هذه الدورة تتميز بتكريم الفنان الراحل مرزوق المرزوق تقديرا لما قدمه من عطاء في مجال الفن حيث قدم ما يفوق المئة لحن تغنى بها المطربون والمطربات والفرق الشعبية بشكل عام وفرقة التلفزيون بصفة خاصة".
 وفي رحاب الشعر والموسيقى والغناء أقيمت دورات سابقة لمهرجان الموسيقى في الكويت.
ويحرص المهرجان على تكريم قامات فنية وثقافية، واحتفى في دورة سابقة بالشاعر الغنائي الكويتي عبداللطيف البناي.
ووزع على الحضور كتيب به مجموعة من أشعار البناي (67 عاما) وسيرته الذاتية ونبذة عن أبرز المغنين والملحنين الذين عمل معهم على مدى مسيرته الفنية.
وعبداللطيف البناي ينتمي لجيل يجمع بين الماضي والحاضر في فنّه، يطوّع كلماته الغنائية بما يتناسب مع متطلّبات العصر.
ويعتبر الشاعر الغنائي عبداللطيف البناي أحد أبرز فرسان الكلمة الكويتية المغناة، وأحد الشعراء الذين ساهموا بشكل كبير في تطوير الأغنية الكويتية الحديثة ونقلها إلى العالم العربي.