آبل تتنكّر لأجيال من أيفون لهثا وراء الربح

تقارير تتوقع عدم دعم الإصدار القادم من 'أي او اس' طرازات عديدة من ايفون بينها 'أيفون 6' و'أيفون اس اي'.


ابل تسعى لدفع المستخدمين لشراء هواتف آيفون جديدة باهظة بلا ميزات ثورية


الملايين من الأشخاص يستخدمون 'ايفون 6' الى الآن

واشنطن - تنذر مؤشرات أولية ان التحديث القادم لهواتف أبل لن يطال عددا من طرازات من آيفون التي جرى طرحها في السنوات الأخيرة، ما يعني تركها عرضة للقرصنة وبلا المزايا الجديدة المرتقبة في نظام أي او اس.

ووفقا لموقع "فوربس" المختص في الاخبار التقنية فان "اي او اس 13" لن يدعم هواتف "آيفون 5 إس" و"آيفون اي اي" و"آيفون 6" و"آيفون 6 بلاس"، إضافة إلى كمبيوترات "آيباد ميني 2" و"آيباد إير" اللوحية.

ولن توفر أبل التحديث لهاتف "آيفون 6" على الرغم من كونه أكثر جيل من الأجهزة التي حققت المبيعات (220 مليون وحدة).

وما يزال الملايين من الأشخاص يستخدمون الجهاز حتى يومنا هذا.

وينطبق الحرمان من التحديث أيضا على "آيفون اس اي" الذي يجري بيعه حتى يومنا هذا والذي لم تمض على طرحه سوى ثلاث سنوات.

'اي او اس 13'
الانتقائية تطبع 'اي او اس 13'

ويقول خبراء إن هذه الخطوة تقتل جيلين من الهواتف، لأن من يقومون باستخدام هذه الأجهزة لن يستفيدوا من المزايا الجديدة وتعزيزات الأمان المهمة.

وتسعى ابل من وراء خطوتها هذه لدفع المستخدمين لشراء هواتف آيفون جديدة، لأنهم قد لا يجدون حافزا للإقدام على هذه الخطوة، ما داموا يحصلون على عدة مزايا من خلال تحديث نظام التشغيل.

وبسبب هذا القرار، ستتراجع أسعار هذه الأجهزة القديمة.

في المقابل يقول المدافعون عن أبل إنها أكثر شركة تطلق تحديثات لفائدة من يستخدمون أجهزتها، وتتفوق في هذا الباب، على كافة الشركات الأخرى مثل سامسونغ وغوغل.

وعانت أبل هبوطا في المبيعات، خلال العام الأخير، بسبب المنافسة المحمومة في السوق وانتقادات الأسعار الباهظة للأجهزة الجديدة التي يجري طرحها بمزايا غير ثورية.

والاجراء بمثابة رد الشركة على النقد الذي تلقته حول فضيحة قيامها بتقييد الأداء على الأجهزة القديمة، ويبدو من المنطقي أن تختار آبل إنهاء دعم الأجهزة الأقدم في قائمتها المدعومة حاليًا، وطوي صفحة الأجهزة البالغ عمرها حوالي 5 سنوات تقريبًا.