آبل تضع قدما في سوق الملابس الذكية

عملاقة الهواتف الاميركية تحصل على براءة اختراع لتطوير ملابس ذكية من شأنها تقدم خدمات صحية مهمة.


عائدات أبل من الأجهزة القابلة للارتداء تصل إلى أكثر من 10 مليارات دولار خلال عام


قريبا أجهزة "آيباد" مدمجة في كم المعاطف

واشنطن – وضعت آبل مطلع العام الجديد قدما في الطريق الى سوق الملابس الذكية، بحصولها على براءة اختراع لتكنولوجيا جديدة من شأنها تقدم خدمات صحية مهمة.

وشهادة براءة الاختراع لتطوير "ملابس ذكية" نشرها موقع "إنفرس"، لكنه لم يقدم اي تفاصيل.

ويأتي مشروع "الملابس الذكية" بعدما وصلت عائدات أبل من الأجهزة القابلة للارتداء مثل الساعات والسماعات، إلى أكثر من 10 مليارات دولار خلال عام واحد بحلول سبتمبر الماضي.

وحصلت الشركة الأميركية على شهادة رسمية من مكتب الولايات المتحدة لبراءات الاختراع والعلامات التجارية الذي يتخذ من العاصمة واشنطن مقرا له.

ملابس ذكية
بالاعتماد على تقنيات النانو القادرة على إدخال شاشات في الملابس

ولا تكشف الصورة المقدمة لبراءة الاختراع أمورا كثيرة حول فكرة "الملابس الذكية"، لكنها توحي بالاعتماد على تقنيات النانو المتقدمة والقادرة على إدخال شاشات بتقنية OLED في الملابس.

ويرجح خبراء أن تساعد تقنية من هذا القبيل على وضع أجهزة "آيباد" في كم المعاطف أو في قطع أخرى لأجل الاستفادة من التكنلوجيا إلى أقصى حد.

وكانت أبل قد تقدمت، مؤخرا، بطلب براءة اختراع لقفازات ذكية، وسط توقعات بأن تكون قادرة على جمع بيانات صحية مهمة مثل قياس نبضات القلب وضغط الدم.