أبل تدعم مكانتها في تكنولوجيا الواقعين الافتراضي والمعزز

خارطة طريق المنتجات الجديدة للشركة الأميركية تشمل ثلاث مراحل، خوذة الواقع المختلط بحلول عام 2022، ونظارات الواقع المعزز في 2025، والعدسات اللاصقة الذكية في 2030.


سماعة الرأس يمكن أن تشتمل على مروحة تبريد


نظارات أبل أكثر من جهاز محمول حيث ترسل الرسائل والتوجيهات إلى مجال رؤية مرتديها

واشنطن - تخطط شركة أبل لإطلاق نظارة الواقع المختلط الموصوفة على أنها سماعة رأس تشبه الخوذة، في منتصف عام 2022.
وسيوفر إصدار المجموعة الأميركية العملاقة تجارب الواقع المعزز (أي آر) والواقع الافتراضي (في آر).
وتقول المصادر إن النظارة ستكون أول إطلاق منتج رئيسي جديد للشركة منذ "ساعة أبل" في عام 2015، وسيتبعها نظارات الواقع المعزز في العام 2025.
ووفقا لما ورد في صحيفة "ديلي ميل" البريطانية تعمل أبل أيضًا على عدسات لاصقة ذكية يمكن أن تصل بحلول عام 2030.
ويقول المحلل الصيني مينغ تشي كو المعروف بسجله الموثوق في نقل أخبار آبل: "نتوقع أن تتضمن خارطة طريق منتجات أبل الجديدة ثلاث مراحل". "الخوذة بحلول عام 2022، والنظارات بحلول عام 2025، والعدسات اللاصقة بحلول عام 2030-2040."
وقال كو إن سماعة الرأس ستوفر تجارب معززة وافتراضية، بينما ستركز النظارات بشكل أكبر على تطبيقات الواقع المعزز.

نظارات أبل ستعرض بيئة رقمية ثلاثية الأبعاد شاملة للألعاب ومشاهدة الفيديو والتواصل

ويتوقع أن يكون سعر الخوذة حوالي 1000 دولار، أي أكثر من ثلاثة أضعاف تكلفة "أوكولوس كويست 2" الخاصة بفيسبوك.
وفقًا للمحلل، سيتم تجهيز الجهاز بشاشات "ميكرو أوليد" من سوني والعديد من الوحدات الضوئية لتقديم "تجربة الواقع المعزز الشفافة".
وذكرت وكالة "بلومبيرغ" في يناير/كانون الثاني الماضي أن نظارة أبل "ستعرض بيئة رقمية ثلاثية الأبعاد شاملة للألعاب ومشاهدة الفيديو والتواصل".
وأشارت أيضًا إلى أن سماعة الرأس يمكن أن تشتمل على مروحة تبريد، وهي ميزة تجنبتها أبل إلى حد كبير مع المنتجات السابقة.
وذكرت بعض المواقع التقنية أن اقتحام الشركة للأجهزة الذكية القابلة للارتداء، لا يزال على بعد أربع سنوات على الأقل، ولم يصل حتى إلى مرحلة النموذج الأولي.
وقال كو إنه من خلال توفير "تجربة الواقع المعزز الشفافة"، سيتم تسويق نظارات أبل على أنها أكثر من جهاز محمول، حيث ترسل الرسائل النصية والتوجيهات إلى مجال رؤية مرتديها.
وأوضح: "بينما توفر الخوذة تجربة مثيرة ورائعة، تركز النظارات بشكل أكبر على توفير تجربة الهاتف المحمول + الواقع المعزز".
ويتوقع المحلل أن هذه النظارات لن تصل قبل عام 2040 وأنها ستنقل من يرتديها إلى عالم الحوسبة غير المرئية.