أبو تصميم أيفون يدير ظهره لآبل

مصمم الهاتف الأميركي الاكثر شعبية وجهاز ماك وسماعات آيبود يعلن مغادرته لأول شركة في التاريخ تتخطى قيمتها السوقية ترليون دولار ويقرر أن يؤسس عملا خاصا به.


رحيل جوني يأتي في سياق من التغييرات بقيادة أبل


أسهم أبل تهبط 1.5 بالمئة لتمحو حوالي 9 مليارات دولار من قيمتها السوقية

واشنطن - اعلن مصمم هاتف آيفون جوني إيف مغادرته لشركة أبل الأميركية، منهيا صفحة استمرت نحو 30 عاما.

وذكرت صحيفة 'فاينانشال تايمز' البريطانية ان جوني إيف وضع لمسته على كل من هاتف آيفون وجهاز ماك وسماعات آيبود، وكان عنصرا مهما في أبل أول شركة في التاريخ تتخطى قيمتها السوقية ترليون دولار.

وغادر جوني إيف، لأنه قرر أن يؤسس عملا خاصا به في ولاية كاليفورنيا أطلق عليه اسم "لاف فروم"، ومن المرتقب أن تكون أبل من بين أول زبائنه.

ومن المتوقع أن ينتقل المصمم الشهير صوب المشروع الجديد وهو في مجال التصميم أيضا، في وقت لاحق من العام الجاري، ومن المرتقب أن يتم إطلاقه بشكل كامل في سنة 2020.

وقال جوني، في مقابلة صحفية مع "فاينانشال تايمز" "صحيح أنه لن أكون موظفا في أبل، لكني سأبقى في علاقة وطيدة جدا معها، وآمل أن يكون ذلك لسنوات وسنوات".

كبير مصممي آبل السابق جوني إيف
'سأبقى في علاقة وطيدة جدا مع آبل'

ويشكل رحيل هذا المصمم العبقري الذي وضع لمساته على كافة أجهزة الشركة، صدمة للمستثمرين، لاسيما أنهم ينظرون إليه بمثابة صاحب دور مؤثر ومهم في نجاح الشركة.

وهبطت أسهم أبل 1.5 بالمئة إلى 197.44 دولار في التعاملات اللاحقة على الاغلاق لتمحو حوالي 9 مليارات دولار من قيمتها السوقية.

في غضون ذلك، اعتبر المدير التنفيذي لأبل، تيم كوك، رحيل جوني، بمثابة تطور في الشركة، وقال إن في أبل فريقا من المصممين هو الأفضل على الإطلاق.

وكان إيف قد انضم إلى أبل في 1992 وقاد فرق التصميم بالشركة منذ عام 1996 . وتولى منصبه الحالي كرئيس لإدارة التصميم في 2015.

واستبعدت "فاينانشال تايمز"، أن يحل شخص آخر مكانه عما قريب، وأضافت أن رحيل جوني يأتي في سياق من التغييرات بقيادة أبل.

وفي أبريل/نيسان الماضي، غادرت ابل مسؤولة البيع بالتجزئة أنجيلا آرهندت بعدما أدت التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين إلى تراجع المبيعات.