أخيرا.. الموسيقى تتدفق من سبوتيفاي في الأسواق العربية

أشهر خدمة مدفوعة الثمن للبث الموسيقي في العالم تبدأ نشاطها في 13 بلدا عربيا بينهم السعودية والإمارات ومصر والمغرب.


الخدمة كانت متاحة بشكل غير رسمي في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا عبر حسابات تسجل من خارجها


سبوتيفاي لن تكون متاحة في ليبيا أو العراق أو سوريا أو اليمن


سبوتيفاي تعول على السعودية والإمارات ومصر والمغرب لقيادة نموها الإقليمي

دبي - دشنت سبوتيفاي، أشهر خدمة مدفوعة الثمن للبث الموسيقي في العالم، نشاطها رسميا في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وقالت الشركة الثلاثاء إن خدماتها ستكون متاحة الآن في 13 سوقا عربية بينها السعودية والإمارات ومصر والمغرب لكنها لن تكون متاحة في ليبيا أو العراق أو سوريا أو اليمن.

كانت خدمة سبوتيفاي متاحة بشكل غير رسمي في الشرق الأوسط لعدة سنوات عبر حسابات عادة ما تسجل في أسواق أخرى مثل أوروبا.

وسيكون كلوديوس بولر، الذي سبق وأن عمل في المنطقة مع مجموعة يونيفرسال ميوزيك، المدير الإداري لسبوتيفاي في الشرق الأوسط وأفريقيا.

وقال بولر إن من المتوقع أن تقود السعودية والإمارات ومصر والمغرب النمو الإقليمي للخدمة مشيرا إلى سكان المنطقة من الشباب والإقبال على استخدام الهواتف الذكية.

وستكون تكلفة خدمة بريميام المميزة شهريا 19.99 ريـال (5.33 دولار) في السعودية، و19.99 درهم (5.44 دولار) في الإمارات، و49.99 جنيه (2.8 دولار) في مصر، و4.99 دولار في بقية المناطق بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وأصبحت الخدمة المجانية متاحة أيضا في المنطقة.

وأضافت سبوتيفاي الأراضي الفلسطينية الثلاثاء. وخدماتها متاحة في إسرائيل منذ مارس/آذار.

كما دشنت سبوتيفاي الأربعاء صفحة تضم قوائم تشغيل الأغاني العربية.

وتأسست الشركة السويدية في 2008.

وبحسب موقعها الإلكتروني، كانت خدمات سبوتيفاي للبث الموسيقي متوفرة في 65 سوقا قبل تدشينها في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.