أربع روايات عربية تدخل نادي المائة

من روائع الأدب الكلاسيكي

القاهرة ـ أجرت مجلة ليست ميوز الثقافية استطلاع رأي لأفضل 100 رواية في تاريخ الأدب العالمي، تصدرت أربع روايات عربيه القائمه المطولة الحافلة بروائع الأدب الكلاسيكي، وهي ثلاثية نجيب محفوظ، لا أحد ينام في الإسكندرية لإبراهيم عبد المجيد، في مديح الكراهية لخالد خليفة، باب الشمس لإلياس خوري.

تصدرت الثلاثية أو ثلاثية القاهرة لنجيب محفوظ القائمة، وأثنى عليها القراء ثناءً بالغا، وهي مكونة من ثلاث روايات أدبية ألفها الأديب المصري الحائز على جائزه نوبل للأدب، وتعتبر أفضل رواية عربية في تاريخ الأدب العربي حسب الاتحاد العام للكتاب والأدباء العرب.

أما رواية في "مديح الكراهية" لخالد خليفة، فتتناول تاريخ سوريا لتعيد طرح الأسئلة الحارقة عن الصراع بين الأصوليين والسلطة، وهي حقبة كادت تقضي بها ثقافة الكراهية على الأخضر واليابس.

تقود الرواية القرّاء من مدينة حلب الآسرة وعوالم نسائها وحياتهنّ السريّة إلى أفغانستان، مروراً بالرياض وعدن ولندن وأمكنه أخرى.

فيما تدور أحداث رواية "باب الشمس" لإلياس خوري، حول النكبة الفلسطينية سنة 1984 من خلال حياة أربع شخصيات، يونس المقيم في شاتيلا، وزوجته نهيلة تعيش فى قرية دير الأسد في الجليل، والدكتور خليل والذي يعمل في مستشفى بمخيم شاتيلا والواقع بغرام امرأه فلسطينيه تدعى شمس.

ورواية "لا أحد ينام في الإسكندرية" والتي تدور أحداثها في أجواء الإسكندرية، فتحكى فترة الأربعينيات أن فترة الحرب العالمية الثانية، وهي في أجزاء كبيرة أشبه بيوميات الحرب في الإسكندرية خصوصا وباقي العالم عموما، تبدأ الرواية يوم بدء الحرب وتنتهي بانتهاء معركة العلمين الشهيرة.