أسانج يشتكي من مؤامرة يهودية ضد 'ويكيليكس'


عليهم ان يخجلوا

لندن - اشتكى جوليان أسانج من وجود ما وصفها بـ "مؤامرة يهودية" ضد موقعه ويكيليكس، وحمّل عدداً من الصحافيين البريطانيين المسؤولية.

وذكرت صحيفة الغارديان الصادرة الاربعاء أن إيان هيسلوب رئيس تحرير المجلة البريطانية السياسية الساخرة "برايفت آي" كتب في العدد الأخير من المجلة أن أسانج اتصل به في السادس عشر من شباط/ فبراير الماضي للاحتجاج على مقال نشرته المجلة عن اسرائيل شامير، شريك ويكيليكس في روسيا، بأنه نفى المحرقة ونشر سلسلة من المقالات المعادية للسامية.

وقال هيسلوب في مقاله إن أسانج ابلغه بأنه ومجلته "ينبغي أن يخجلا من نفسيهما بانضمامهما إلى مؤامرة دولية لتشويه سمعة ويكيليكس، وأن ما روجته المجلة عن الموقع كانت محاولة لحرمانه من دعم وتبرعات المنظمات اليهودية".

واضاف هيسلوب أن مؤسس موقع ويكيليكس "اتهم 'برايفت آي' بأنها جزء من مؤامرة قادتها صحيفة الغارديان وشملت رئيس تحرير الصحيفة ألن روزبريدجر والصحافي ديفيد لي وجون كامبفنر، وجميعهم يهود، ورد عليه أن روزبريدجر ليس يهودياً لكن أسانج أصرّ على أنه نوع من اليهود بسبب ارتباطه بعلاقة قرابة بديفيد لي".

وكتب رئيس تحرير مجلة برايفت آي "حين شككت في ما إذا كانت المؤامرة اليهودية التي اثارها أسانج ستقف ضد الحقائق، تراجع الأخير فجأة وطلب تناسي الجانب اليهودي في القضية".

واشارت الصحيفة إلى أن أسانج نفى مزاعم هيلسوب، وقال في بيان إن رئيس تحرير مجلة "برايفت آي" قام "بتشويه واختراع وإساءة ذكر كل جملة تقريباً من الحديث الذي دار بينهما وعلى وجه الخصوص المؤامرة اليهودية وهي زائفة تماماً في الروح والكلمة".

واضاف أسانج أنه "أمر خطير ومزعج، وبدلاً من تصحيح التشويه حاول هيسلوب، وربما ليس من المستغرب، تبرير إساءة بإساءة أخرى في الاتجاه نفسه، ونحن في ويكيليكس نعتز بالدعم اليهودي القوي الذي نحصل عليه وبموظفينا اليهود مثلما نعتز بالدعم الذي نتلقاه من الناشطين العرب في مجال الديمقراطية والعرب الآخرين الذين يشاطروننا الأمل من أجل عالم عادل".

وكانت محكمة بريطانية قضت الأسبوع الماضي بتسليم أسانج إلى السويد التي تتهمه بالاعتداء جنسياً على امرأتين، وقرر محاموه استئناف الحكم.