أسطورة التزلج الألبي هيرشر يضع حدا لمسيرته

بعد مسيرة توج فيها بطلا للعالم ثماني مرات، النمسوي مارسيل هيرشر يقرر الاعتزال عن عمر 30 عاما بعدما لاحظ أنه بات يحتاج الى وقت أطول للتعافي.


بدأ مزاولة التزلج وهو في الثانية من العمر


بمثابة روجيه فيدرر في سويسرا

سالسبورغ (النمسا) - أعلن النمسوي مارسيل هيرشر، أسطورة سباقات التزلج الألبي، الأربعاء اعتزاله مزاولة الرياضة عن عمر 30 عاما، بعد مسيرة توج فيها بطلا للعالم ثماني مرات (رقم قياسي).

وقال هيرشر في لقاء صحافي عقد في مدينة سالزبورغ "اليوم هو اليوم الذي أضع فيه حدا لمسيرتي".

وكشف البطل العالمي والأولمبي أنه اتخذ قراره قبل نحو أسبوعين، بعدما لاحظ في نهاية الموسم المنصرم أنه بات يحتاج الى وقت أطول للتعافي.

وتابع "الأسبوعان الماضيان حفلا بالتقلبات... هذه حياة يقرر الانسان التوقف عن عيشها بين يوم وآخر. لم أحلم يوما بأن أكون قادرا على الفوز بكل هذا"، مضيفا "أردت دائما أن أتوقف وأنا ما زلت قادرا على الفوز بالسباقات. أنا لست مستعدا بعد الآن لدفع الثمن".

وحظي هيرشر بمسيرة جعلت منه أحد أفضل رياضيي التزلج الألبي على مر التاريخ، إن لم يكن أفضلهم. وتصدر الترتيب النهائي لكأس العالم للتزلج ثماني مرات، محققا الرقم القياسي، بفارق لقبين عن مواطنته آنماري موسر-برول، منذ بداية مسيرته في موسم 2011-2012.

كما توّج هيرشر بذهبيتي التعرج والكومبينيه (الانحدار والتعرج) في أولمبياد بيونغ تشانغ في كوريا الجنوبية 2018.

وكان احتمال اعتزال هيرشر قد تصدر عناوين الصحف المحلية في الأيام الماضية. كما بثت القناة التلفزيونية الرسمية إعلانه مباشرة على الهواء.

وكتبت صحيفة "أويستريخ" على صفحتها الأولى الأربعاء "وداعا مارسيل"، بينما وجهت له صحيفة "كرونن" الشكر على ما قدمه لبلاده وللرياضة.

وكتبت الأخيرة "حقبة استثنائية فريدة... تنتهي"، شملت التتويج بسبع ذهبيات في بطولة العالم، وفضية التعرج في أولمبياد سوتشي 2014.

وقال المدير السابق لاتحاد التزلج النمسوي هانس بوم أن هيرشر "قام بكل شيء بالتزام كامل... هو ببساطة قدوة للجميع. لقد عاش الرياضة فعلا، 24 ساعة يوميا، مع مثابرة استثنائية، وهذا بالطبع أمر قوي للغاية".

وتابع "لم يترك أي شيء للصدف".

وسبق لهيرشر أن ألمح الى رغبته الاعتزال منذ العام 2014. وفي الفترة الماضية، أشار الى أنه يريد تمضية وقت إضافي مع عائلته وطفله الذي ولد في العام الماضي.

وبدأ النمسوي مزاولة الرياضة وهو في الثانية من العمر، بتدريب من والده الذي رافقه طوال مسيرته، علما بأن والدته الهولندية كانت أيضا مدربة.

وعلى مدى الأعوام الماضية، تحول الرياضي ذو العينين الزرقاوين الى قدوة لرياضيي بلاده وأحد أشهرهم على الإطلاق.

وقال عنه الصحافي الرياضي النمسوي أليكس هوفستيتر "هو بمثابة روجيه فيدرر في سويسرا"، في إشارة الى أسطورة رياضة كرة المضرب وحامل الرقم القياسي في ألقاب الغراند سلام (20).

وتابع "تغطية ما يقوم به هو وظيفة بدوام كامل بالنسبة إلينا... هو بشكل صريح أولويتنا المطلقة".

وردا على سؤال عن احتمال تحقيقه المزيد من الأرقام القياسية، قال هيرشر في تصريحات العام الماضي "لا تهمني الاحصاءات. سأتأمل مسيرتي عندما اعتزل، جالسا في كرسيّ أرتشف كأسا من النبيذ الأحمر".