أضخم حفل توقيع للإصدارات في معرض الكتاب الإماراتي

توقيع 160 مبدعا إماراتيا لإنتاجاتهم المنشورة في حقول معرفية وأدبية مختلفة يعكس الواقع الثقافي النشط والمتنوع والمتميز في الدولة.


أكبر حفل توقيع للكتب في الإمارات والمنطقة


الدورة الأولى من المعرض تشهد نشاطات ثقافية متنوعة


إمارة الشارقة تدعم الثقافة ورموزها في الإمارات

الشارقة - شهدت الدورة الأولى من معرض الكتاب الإماراتي أكبر حفل توقيع من نوعه في الدولة وفي المنطقة بشكل عام.
وقع 160 كاتبا إماراتيا إصداراتهم في حقول معرفية وأدبية، منها في الرواية والقصة والشعر، إضافة للفكر والفلسفة والكتابة للأطفال واليافعين، خلال المعرض الذي افتتحت فعالياته في 26 الشهر الجاري.
وينقل هذا التجمع الأدبي والإبداعي الكبير صورة مميزة عن واقع الحياة الثقافية التي تعيشها الإمارات، ويعكس الدور الكبير الذي تضطلع به الشارقة في تعزيز حضور الإنتاجات المحلية من المؤلفات والروايات والكتب التاريخية والمعارف بأنواعها.
ووفقا لوكالة الأنباء الإماراتية، قال أحمد بن ركاض العامري، رئيس هيئة الشارقة للكتاب عن تنظيم أكبر حفل توقيع للكتب في تاريخ الامارات "يترجم تنظيم أكبر حفل توقيع للكتاب والأدباء الإماراتيين رؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، في تقديم الإنجاز الإبداعي الإماراتي إلى المجتمع المحلي بكل فئاته، ويعكس توجيهات سموه في الاحتفاء بالمثقفين والكتاب الذين يشكلون صورة دولة الإمارات أمام العالم، ويعكسون مسيرة نهضتها الحضارية وخطابها الإنساني الداعي إلى الحوار والتواصل والمحبة والسلام".

وأضاف: "حضور الكتاب والمثقفين الإماراتيين من مختلف إمارات الدولة إلى إمارة الشارقة، وفي مدينة الشارقة للنشر يعبر عن مرحلة جديدة في واقع الثقافة الإماراتية، تلتقي فيه جهود الكتّاب والمبدعين الإماراتيين مع الناشرين وصنّاع الكتاب وما يقابلهم ويدعمهم من مؤسسات رسمية، فنحن في هيئة الشارقة للكتاب حريصون على أن نستكمل مسيرة الثقافة الإماراتية وندعم رموزها وروادها ونحفظ ذاكرتها للأجيال الجديدة".
ويأتي تنظيم المعرض تنفيذا لتوجيهات الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بتخصيص 26 من مايو/أيار من كل عام يوما للكاتب الإماراتي.
ويندرج انطلاقه ضمن احتفالات الشارقة العاصمة العالمية للكتاب 2019 التي انطلقت في 27 ابريل/نيسان وأعلنت عنها اليونسكو في يونيو/حزيران 2017 لتتسلم الشارقة الراية من العاصمة اليونانية أثينا، حيث اختارت الشارقة شعار "افتح كتابا تفتح أذهاناً" لفاعلياتها التي ستتواصل في اطار اختيارها عاصمة للكتاب حتى 22 ابريل/نيسان 2020.

وتشارك في المعرض الذي تنظمة هيئة الشارقة للكتاب، جمعية الناشرين الإماراتيين بأكثر من ألف عنوان لثلاثة عشر ناشرا، وتتضمن نشاطات المعرض ندوات وجلسات حوارية ونقاشية مع الكتّاب والمبدعين الإماراتيين.
وتستضيف الشارقة سنويا عشرات المعارض الأدبية والثقافية، وتشجّع سلطاتها على بناء المكتبات وإقامة المعارض الفنية باستمرار، وحلت ضيفا على الكثير من الأحداث الثقافية العربية والعالمية مثل معرض نيودلهي الدولي للكتاب ومعرض باريس الدولي للكتاب، ولأول مرة في القارة اللاتينية ممثلة للعرب والمنطقة الخليجية في معرض ساو باولو الدولي للكتاب، ومعرض تورينو للكتاب في إيطاليا الذي اختتمت فعالياته في 13 مايو/أيار.